11 فبراير، 2024 5:07 م

السيادة هي السيادة .. لماذا الصراخ !؟

تتعالى اصوات مدعي الوطنية بين الحين والاخر الحاقدين على ايران تحديدا ممن يحملون النفس الطائفي او من بقايا البعث وايتامه والخط الجوكري وهم يثيرون الصجيج والتهويل في مواقع التواصل الاجتماعي وباق وسائل الاعلام المرئية والمسموعة وهم يستنكرون الضربات ( الدفاعية ) التي تقوم بها ايران ردا على الهجمات الارهابية التي تطال مدنها وتقتل الابرياء دون وجه رحمه او حق . والعجيب بالامر ان هذه الاصوات تتجاهل عمدا اغلب تصريحات القادة العسكريين العراقيين الذين يؤكدون بين الاونه والاخرى ان هنالك نشاطات معادية لايران في شمال العراق ناهيك عن وجود معسكرات تدريب لعناصر مخربة وارهابية تشرف عليها قيادات امريكية والموساد الصهيوني للقيام باعمال ارهابية في مدن ومناطق ايران لا لشيء سوى انها بلد رافض للهيمنة الصهيوامريكية والاستعمار وداعم لمحور المقاومة والمستضعفين في جميع بلاد المسلمين . والتسائل هو اين السيادة التي يتحدثون بها هؤلاء من الاحتلال الامريكي بالعراق ومن السفيرة التي تتدخل حتى في موازنة البلاد وقوت العباد !؟ وأين هم من التدخلات التركية واحتلالهم لعدد من مناطق شمال العراق ! ولماذا لا يداعون باموال العراق والنفط التي تتحكمها بها امريكا وفي قبضة البنك الفيدرالي وهم يتصدقون علينا ويعطوننا الرواتب والتقاعد (كخرجية ) وبمنية اين السيادة ياصحاب السيادة !. سيادتنا تحترمها ايران وقادة ايران وتحترم كل المواثيق والعهود الدولية والاتفاقات الثنائية المبرمة بين البلدين شريطة الاحترام المتبادل وعدم جعل العراق منطلقا لعمليات ارهابية ضدها وان يضع العراق حدا للعناصر المخربة والعميلة للصهيوامريكية . ان السيادة الحقة والدين هم القران والعترة والله يقول لا تتخذوا اليهود والنصارى اولياء فالنصر للاسلام والمقاومة وليس للخونة واصحاب المشاريع الشيطانية الخبيثة . ان الاصوات التي تطالب باحترام السيادة جلها منافقة وتكيل بمكالين اصلا ولا تتحرم البلد والدليل اغلب مؤسسات البلد دمرت وسلبت وحرقت وعطلت المدارس والدوام واحرقت القنصليات الايرانية ايام تشرين ولم نسمع اي ردود من تلك الاصوات  اذن فالتبجح بالسيادة هو حجة عوراء من باب الحقد لا اكثر ولا اقل وهو بمثابة قميص عثمان . السيادة التي يتحدثون بها ويريدون هي فقط ان يكون العراق مستباح لامريكا وعملاء الصهيونية وعربان الخليج وهو امر ليس بجديد على تلك الاصوات القذرة فانها رفعت شعار منذ سنين ( بلاد العرب اوطاني  من الشام لبغدان ومن نجد إلى يمن إلى مصر فتطوان ) هذه السيادة وما عداها هو انى مرفوض ولا يجوز في نضرهم !! الحس الطائفي المقيت والاعمى والذي لا يميز بين الضخية والجلاد هو ديدنهم . ايران ضحية العمليات الارهابية وليست من تقوم بها فهي بلد معتدى عليه وليس معتدي وتفجيرات مدينة كرمان الاخيرة خير شاهد ودليل ان الاعتداء على دول الجوار واتخاذ ارض العراق منطلقا لاي عملية ارهابية هو مخالفة لكل القوانين والأعراف الدولية ان تلك الاصوات ترى بان استهداف العمق الايراني هو عمل مشروع وقانوني لان اسيادهم الامريكان يقولون بذلك !! هؤلاء يتكلمون ويتحركون لأجل مصالحهم فقط وعمالتهم لامريكا والصهيونية هي التي تحركهم ليتقربون بها زلفا ولا يعنيهم البلد كبلد ولا الشعب كشعب ولا تطوره أو تخلفه بل يتدخلون ويخلقون المبررات للتدخل الامريكي وضرب ايران بكل الوسائل بينما يتجاهلون قتل الاف الضحايا الابرياء من الشعب الايراني والذي وقف مع العراق ايام محنته وحربه على الارهاب وعصابات داعش ! السيادة الحقة هي احترام دول الجوار والمواثيق الدولية والاتفاقات الامنية والسيادة الحقة هي عدم التنازل عن اي جزء من العراق لتركيا او للكويت او للسعودية التي اقتطعت اراض غير قليلة من اراضينا واستباحت دماءنا ايام التفجيرات الارهابية حتى وصل عدد السعوديين الذين فجروا اجسادهم النتنة على ابناء شعبنا العراقي في الاسواق والاماكن العامة الى خمسة الاف انتحاري ! سيادتنا موجودة عندما نتحرر من الاحتلال الامريكي والأجنبي ولا فأنه سيدوس علينا وغير مكترث ينهبنا ويستعمرنا ويقسمنا ويشتتنا ويفعل ما يشاء فينا وهذا هو الخضوع وانتهاك السيادة يا أصحاب السيادة المزعومة !! العالم الغريي والاستعماري الذي صاغ أشعارا ومواثيق وإعلانات كانت في منتهى الإبداع عندما تكلم عن احترام سيادة اي بلد يبدو أنهم كانوا يتحدثون عن أنفسهم وليس عن باقي العوالم ! حتى أن مفهوم السيادة الوطنية بات يتراجع وينتهك من قبل الكبار تحت أي ذريعة لذا اخترعوا معايير أخرى في القانون الدولي ليمكنهم التدخل حتى أن بعض كبار رجال القانون الدولي يقرّون بتراجع مفهوم السيادة الوطنية أمام شعارات أخرى كالتدخل الإنساني والتدخل من أجل الديمقراطية والحماية الدولية لحقوق الإنسان وغيرها من الشعارات الرنانه والفارغة من محتواها الحقيقي ! ان من يريد ان يتحدث بالسيادة ومفهومها عليه أن يعمل على رفض الاستعمار وإخراج الاحتلال الامريكي من العراق ويبين حقيقة موقفه من اي اعتداء ضد ايران او غيرها ينطلق من اراضي عراقية او يرفض وجود معسكرات لتدريب عناصر ارهابية في بلدنا .. فلتقل خيرا او لتصمت .

الزيارة الاربعينية شوكة في عيون البعث والجوكر

رغم ان زيارة اربعينية الأمام الحسين ( عليه السلام ) تعد من المناسبات الدينية السنوية المقدسة والعظيمة للمسلمين عموما وللشيعة على وجه الخصوص إلا أنها من حيث الجوهر تنطوي على أهداف متعددة لا تنحصر في جانب محدد فهي بالاضافة الى صفتها الدينية والشعائرية الألهية الكبيرة والاجتماعية وما شابه تنطوي على هدف رسالي وسياسي مهم جدا … اقرأ المزيد

تجريم الاساءة للشهداء هو لجم لالسن الشر واذناب البعث

فيما جاء عن احد الشعراء قوله : قف دون رأيك مجاهدا … ان الحياة عقيدة وجهادُ . نعم ان الحياة مبدأ وصدق وثبات وعقيدة صالحة وموقف مشرف فلا يمكن للانسان السوي صاحب الاخلاق الفضيله والسمات الحسنة والمواقف النبيلة في يوم من الايام ان يتلون او يكون مجاملا للباطل واهل الباطل او يحابي على حساب مبدئه … اقرأ المزيد

العراق الجديد .. حرية وديمقراطية وكرامة

ربما سائل يسأل ماذا تحقق للعراق وشعبه بعد سقوط نظام البعث الكافر عام ٢٠٠٣ وبعد مرور عشرون عاما على تحرير العراق ولعل هذا السؤال هو أكثر الأسئلة شيوعا واثارة فهنالك من ابتهج بسقوط صنم بغداد وهنالك من انزعج . فمثلما يستطيع الأول أن يفاخر بما يعيشه عراقنا الجديد من حرية وديمقراطية وكرامة وعيش رغيد ومن … اقرأ المزيد

قناة الانوار الثانية رمز للاعلام الديمقراطي النزيه

تحرر الاعلام العراقي بعد عام ٢٠٠٣ من قبضة النظام البعثي الذي احكم بقوة وباساليب بوليسية على قطاع الإعلام في العراق وخاصة عندما كان محتكر على زمرة النظام ورموزه وافكاره مستخدماً إياه أداة للدعاية لصالح نظامه القمعي الدموي وبعد سقوط الطاغوت صدام انفتح قطاع الإعلام العراقي الوطني الا أن هذا الاعلام المهني وبعض قنواته الوطنية الشريفة … اقرأ المزيد

رحيل السيد صادق الحكيم اعاد علينا جراحات الجهاد

من يريد التحدث عن الجهاد والايمان والرجولة والعطاء والتضحية والوقوف بوجه الظلم وانظمته الدكتاتورية في العراق فأكيدا سوف لم ولن يتجاوز عائلة ال الحكيم تلك الاسرة العلمائية الفذة والتي قدمت ما قدمت من فلذات اكبادها تحت منحر الحرية وعلى طول عقود طويلة من سفر التاريخ وهي تواجه بكل اقتدار اعتى نظام قمعي عرفه التاريخ وهو … اقرأ المزيد

مسلسل معاوية تمهيد للتطبيع

ان اثارت اي موضوع طائفي بين المسلمين بطبيعة الحال يندرج ضمن مشروع السعي من اجل التطبيع مع الكيان الصهيوني وان ما اقدم عليه  ال سعود وحكام السعودية لانتاج مسلسل يتحدث عن معاوية بن ابي سفيان ياتي من باب ضرب وحدة المسلمين ولاسيما ان توقيت بث مسلسل معاوية بن ابي سفيان سيكون وحسب المصادر الاعلامية في … اقرأ المزيد

لا يستسيغون منع المحتوى الهابط

عمدت السفارة الأمريكية الى دعم المنظمات المشبوهه والعناصر المنبوذه في المجتمع العراقي ومنهم ايتام النظام البعثي الكافر والعملاء من اجل اشاعة الرذيله وسوء الخلق والدفاع عن كل ماهو معادي للفيم السماويه والدينيه والاجتماعية مستغله بذلك متابعة القسم الاكبر من عامة الناس الى مواقع التواصل الاجتماعي وتصفحها او استخدامها لذا ظهر لنا في السنوات الاخيرة جيل … اقرأ المزيد

ثورة الامام الخميني انموذجا حي للاسلام الجهادي

اغلب الاحيان نرى من السهولة في مكان ان يطلق مجتمع ما صفة القائد على أي شخص يرى فيه بعض المقومات او المميزات او الصفات المعينة تقريبا لكن من الصعوبة على اي مجتمع ان يجد قائد عظيم يحمل كامل المؤهلات التي يتمناها او ياملها لان بطبيعة القادة العظام ياتون بظروف استثنائية غاية في الصعوبة والحرج لذى … اقرأ المزيد

باقر الحكيم جوهر المقاومة

تكتب سير وتواريخ الشعوب والامم عادة المواقف الفذة والبطولية الشجاعة لقادتها الذين يتصفون باوصاف ومعان خاصة تميزهم عن بقيه ابناء جلدتهم فنجد بان هنالك شعوب ومجتمعات تمتاز وتتباهى وتتقدم عن غيرها بقادة شجعان مميزين في كل شيء وبطبيعة الحال وبما ان الدول تتأسس على ركائز اجتماعية عمادها البشر فان من هؤلاء البشر ينبري قائد عظيم … اقرأ المزيد

الاساءة للرموز الدينية افلاس سياسي واخلاقي

مجلة شارلي ابيدو الفرنسية انموذجاً يقول الشاعر العربي اللبناني جورج جرداق: ( ان الذين قالوا: علي لا يعرف السياسة يريدون من علي أن يكون معاوية بن أبي سفيان ويأبى علي إلا أن يكون ابن أبي طالب ) . قول جرداق عين الصواب فلا يمكن لعلي ان يكون معاوية بأي حال من الاحوال فعلي انسان مؤمن … اقرأ المزيد

عندما يصبح الحكم … حكم المطربين !!

السفيه والعاقل لا يتفقان تحت اي ظروف او موقع فكلاهما يتعارفان باختلافهما عن بعض في كل شيء وهما النور والظلام وكالليل والنهار لا يحب أحدهما الآخر فإذا ما حل واحد طرد صاحبه وقد قيل بضدها تتميز الأشياء والسفيه: هو الجاهل الضعيف الرأي قليل العقل والحلم قليل المعرفة بالمصالح والمضار والسفيه ينتج الجهل وهو كما وصفه … اقرأ المزيد

ادبيات حمو رابي وتاريخه يدعوان للبطش والتسلط

الكثير يذهب ويصور ويصدر الملك البابلي حمو رابي بانه هو اول من اسس القوانين التاريخية ووضع اسسها المنطقية العادلة والتي تقود المجتمع الى العدالة والحق والعدل والرفاهيه المطلقة !!! اغلب مؤلفوا الأسفار التي يسمونها ( المقدسة ) اقتبسوا من قوانين حمو رابي وخاصة اليهود وذلك لانها تتلائم مع توجهاتهم القذرة والخبيثه في سفك الدماء واشاعة … اقرأ المزيد

الإمام الخميني … شخصية ثورية قل نظيرها

يمكن القول ان الإمام الراحل روح الله الخميني (قده) جسد وبكل مقومات القيادة الثورية والقيادية شخصية قل نظيرها بالمفهوم العقلي البشري المرحلي فهو المرجع القيادي العالم والعرفاني الرباني والثوري الاسلامي الانساني الجليل والمفكر العظيم بل ورجل السياسة والحكمة . مرحلة الامام الخميني( قده) وتصديه لزمام الامور القيادية الثورية السياسية والتي جابه من خلالها اعتى طاغوت … اقرأ المزيد

التجنيد الاجباري جريمة ضد الانسانية

يعد التجنيد الإجباري في العالم العراق أحد الموضوعات الخبيثة التي يركز عليها الخط الجوكري البعثي والتشريني ورغم مساسها المباشر بحياة الناس خصوصاً الشباب وسلب واضح لحريتهم وقراراهم وتغييب لقدراتهم وتدمير لمستقبلهم وشهاداتهم الدراسية وتخصصاتهم المهنية نرى ان السكوت عن هذا الموضوع بات سمة طبيعية لدى اغلب شرائح المجتمع ولعل هذا السكوت الذي تمارسه أكثر وربما … اقرأ المزيد

ما الجديد في اغتيال خدائي

المتتبع للاحداث في العراق وخاصة بعد اندلاع ما يسمى بتظاهرات تشرين وما اعقبها من تخبطات سياسية هزلية ووصول رموز الجوكر التشريني الى البرلمان العراقي يجد بكل وضوح انها اثرت تاثير مباشر وعميق على مجمل الاوضاع العراقية وانعكست سلبا حتى على امن الجارة ايران الداخلي . ابتدأ تاثير الرأي العام الجوكري اشده منذ استهداف قادة النصر … اقرأ المزيد

التبعية لأهل القران والعترة شرف كبير

يعرف اهل اللغة العربية وذوي الاختصاص بأن مصطلح أتبع والذي اشتقت منه كلمة التبعية هو بمعنى ( صار على نهجه أو اقتفى خطواته ) واكيدا هنالك فرق بين من يتبع  شخص او مجموعة او حتى دولة ويسير في خطواتها وهي دولة مؤمنة وصاحبة مبدأ حق ومواقف مشرفة كالجمهورية الاسلامية في ايران والتي تتبع القران والعترة … اقرأ المزيد

تفعيل قانون حظر حزب البعث ضرورة ملحة

لم تستطع القوى والاحزاب السياسية الاسلامية الشيعية منها في العراق ومنذ سقوط النظام الديكتاتوري الصدامي البعثي في العام ٢٠٠٣ وحتى اليوم من اثبات وجودها العقائدي الميداني وبرنامجها الثوري والذي سبق ولها ان رفعت شعاراته ايام المحنة والغربة والهجرة وايام معارضتها للنظام القمعي البعثي ونادت به وسعت من اجل تحقيقه على ارض الواقع وقدمت من اجل … اقرأ المزيد