20 مايو، 2024 10:26 ص
Search
Close this search box.

قصف أربيل أم تل أبيب ؟!

استيقظت ليلة البارحة على اصوات دوي الصواريخ وهي تعبر من سماء أربيل ذاهبة الى تل ابيب هناك حيث يباد الشعب الفلسطيني على يد الصهاينة بالقتل الجماعي والتدمير المنهجي وتصفية القضية الفلسطينية بترحيل ماتبقىمن الفلسطينيين الى صحاري مصر او غابات النيجر .. طهران الحرس الثوري اكتشفت فجأة ان الصراع ليس هناك وان التصدي للجيش الاسرائيلي ، … اقرأ المزيد

العدل في منظور الطغيان وصدى صرخة مانديلا

نموذج حي من الإيمان بالعدالة قال رئيس جنوب إفريقيا: لم أشعر بفخر كهذا من قبل، الخطوة التي اتخذناها محفوفة بالمخاطر، نحن بلد صغير ولدينا اقتصاد صغير قد يهاجموننا، لكننا لن نكون أحرارا ما لم يتحرر الشعب الفلسطيني. المتأمل لكلام رئيس جنوب أفريقيا يجد عمق الأحاسيس التي عبر عنها بالفخر، بيد انه ليس فخرا وإنما قناعة … اقرأ المزيد

هل أنا عراقي ؟

 يجمع العقلاء على أن الحروب التي شُنت على الكورد لم تكن نزهة، ويعرفون ان الحروب في جميع لحظاتها تُدّمِر ولا تُعمر، وتُفني ولا تَبني وفي لحظات خاطفة تُضيع المنجزات وتخلق العداوات، ويجمعون على أن غيرهم، وبالذات عندما يكونون أقوياء، يعتبرونها فرصة للهيمنة وبسط النفوذ والسيطرة عليهم وكسر إرادتهم.   وكلما تجددت الهجمات القديمة، وقصفت مدن … اقرأ المزيد

الهجرة الجماعية مابين الحل والمفر من الوضع العراقي

نرى الوضع في العراق أصبح أكثر تعقيدا تدريجيا عبر التاريخ وانتقل من عدم الاستقرار إلى مزيد من عدم الاستقرار، وهو نتيجة خطأ استراتيجي الحرب العالمية الأولى، عندما كانت دولة بلا إرادة الطوائف الرئيسية الكردية والسنية والشيعية وتقسيمها في إطار وتسمى العراق، والوضع المعقد في الاستمرار في دوره الى تطور في التعقيد الفوضوي الخلاب وهذه الفوضى … اقرأ المزيد

معرض بغداد الدولي رسالة إقتصادية مهمة الى المحيطين العربي والدولي

أكد متابعون للشأن الإقتصادي العراقي ورجال أعمال إن معرض بغداد الدولي بنسخته الـ (47) يعد رسالة إقتصادية وتجارية عراقية الى المحيطين العربي والدولي بأن العراق الآن في وضع إقتصادي وتجاري وإستثماري مهم في ظل حكومة السيد محمد شياع السوداني الذي إفتتح المعرض وهو يؤكد حرصه على الإنتقال بهذا البلد الى معالم التطور والرخاء، وأن تكون … اقرأ المزيد

حدثني التاريخ فقال!

كنتُ وقتها مبعثراً.. تحملني أمواج الضياع مثل الملايين! اركض لاهثاً، باحثاً عن ملاذ آمن. تائهٌ وسط صحراء الحياة، متعثرة خطواتي تحت سياط شمسها اللاهبة.. صارخاً ـ مثل جبرا ـ في ليلٍ طويل. ووسط طوفان التيه العميق، لاح لي من بعيد، بهيئته الوقور، وعصاه الثابتة الأركان، ووجهه العطوف الذي افتقدته منذ زمن.. مسح على رأسي، ساكباً … اقرأ المزيد

الإطالة والإستطالة المسبقة لأمد الحرب .!

  إذ لم يكتمل الشهر الأول لهذا العام 2024 , سارع نتنياهو بتصريحٍ جديدٍ وفريد < وهو أدمنَ على الإدلاء بتصريحاتٍ يوميةٍ او نحوها , وكأنّه لم يجد ما يدلي به من جديدٍ , إلاّ بقوله أنّ الحرب الدائرة قد تمتد الى سنة 2025 ” دونما تحديدٍ تخميني الى انتهاء الحرب في بداية او نهاية … اقرأ المزيد

الجهل فريضة!!

“فلا تكونن من الجاهلين” الأنعام: 35 المؤدينون وعلى مر العصور يرون أن الجهل فريضة على المسلم وليس العلم , والدليل أنهم ما أسهموا بمحو أمية الأجيال , بل كلما تزايد عدد المؤدينين تنامت نسب الجهل والأمية في المجتمع. ولو نظرتم في مجتمع تتسلط عليه الأحزاب المؤدينة لتبين لكم بأن نسبة الأمية في إرتفاع مخيف. فالجهل … اقرأ المزيد

رسائل ايران المتكررة ….. وتعنت اقليم كردستان العراق ؟

المتابع لتاريخ العلاقة بين الحكومات العراقية المتوالية على حكم العراق منذ العهد الملكي وحتى يومنا هذا وبين اكراد العراق يرى ان الاستكبار العالمي الذي تقودة امريكا وبريطانيا وهو متمثل بمحور الشر والاعتداء وظلم الشعوب الفقيرة وخاصة شعوب العالم الثالث . ان امريكا الشيطان الاكبر تزرع في كل دولة كيان او مجموعات او عصابات معارضة للسلطة … اقرأ المزيد

عين على قانون المساءلة والعدالة – 1 / الدعوة الى التعددية السياسية

جاء في نص قانون المساءلة والعدالة رقم ١٠ لسنة ٢٠٠٨في المادة الرابعة منه فقرة( خامساً / ج) ضمن مهامالهيأة ( التأكيد على التعددية السياسية) كجزء أساسيمن ملامح الدولة الديمقراطية والنظام السياسي الذيتشكل بعد زوال الديكتاتورية عام ٢٠٠٣، وحسب فهميفأن من اساسيات مناهضة فكر البعث المقبور الذي كانيؤمن بسياسة الانقلاب من اجل الوصول للسلطة وطرقالبطش والتنكيل … اقرأ المزيد

عائلة الحمدي الجبورية الاصيلة.. مضيف مفتوح بطعم الاصالة العربية

هناك عوائل استطاعت ان تحافظ على مجدها الثابت فسجل لهم التاريخ لمعان لأسمائهم الخالدة ومازالت محافظة على عاداتها وتقاليدها رغم الظروف الصعبة التي يمرون بها احيانا لانهم تعلموا على صنع المعروف بعنفوانهم المتوارث فتجدهم دوما في مقدمة الصف في كل جوانب الحياة… لم يثني عزيمتهم وارادتهم الزمن رغم قساوته احيانا بل زادهم اصرارا وتمسكاً بمبدأ … اقرأ المزيد

ما هي أسرار اختفاء المليارات من أموال ( المودعين ) في مصرف الوركاء ؟!

الحدث هو في العراق ، نعم داخل بلدنا وليس في غيره من البلدان والقصة حقيقية وليست مستوحاة من أفلام ( البووليود ) ، والتفاصيل إن الآلاف من المواطنين العراقيين إفرادا وشركات أودعوا أموالهم في مصرف أهلي معروف ومجاز رسميا من قبل البنك المركزي العراقي وله عدة فروع في المحافظات وخارج العراق وهو مصرف ( الوركاء … اقرأ المزيد

تأسيس الأكاديمية المغربية للذكاء الاصطناعي

برز الذكاء الاصطناعي كقوة أساسية للتغيير والتحول في أنماط الإنتاج والاستهلاك ، وأعاد تشكيل هياكل الصناعات وبنيات الاقتصادات وأنشطة المجتمعات في جميع أنحاء العالم. وبينما تمضي جل الدول المتقدمة جاهدة لتسخير إمكانات الذكاء الاصطناعي، فقد أصبح إنشاء مؤسسة مغربية متخصصة في المجال أمرًا بالغ الأهمية وخيارا استراتيجيا لا محيد عنه . إن المغرب، بتاريخه الغني … اقرأ المزيد

رفع حظر السلاح وتأثيراته على الاستقرار: تحليل لتطورات الوضع الأمني الصومالي

مازال البلد الممتد على طول سواحل القرن الإفريقي يسعى جاهداً للتقدم خطوة خطوة على طريق ترسيخ وجود الدولة بمؤسساتها ووحداتها الإدارية وسلطتها القانونية، وقد تكللت الكثير من جهوده بالنجاح في نهاية المطاف، وكان آخرها انتزاعه لحقه كدولة باستيراد الأسلحة من الشركاء والأطراف الدولية، بما فيها الأسلحة النوعية والثقيلة، فقد استطاع الصومال إنهاء حظر الأسلحة المفروض … اقرأ المزيد

بين الإعداد والشهادة

[email protected] كان الشعب العراقي الصابر, في أوج انتظاره للمعارضة, التي قدمت التضحيات الجِسام, ضد الحكم الصَدامي البغيض, الذي عاث بالعراق الفساد, وأجرى أنهارا من الدماء الطاهرة, من أجل التحرر والقضاء على الطغيان, وكلما يأتي رجب كل عام, نستذكر من أعَدَّ نفسه للتحرير الوطن, ووطن نفسه على الشهادة.    كان السيد محمد باقر الحكيم, من أبرز … اقرأ المزيد

السيادة هي السيادة .. لماذا الصراخ !؟

تتعالى اصوات مدعي الوطنية بين الحين والاخر الحاقدين على ايران تحديدا ممن يحملون النفس الطائفي او من بقايا البعث وايتامه والخط الجوكري وهم يثيرون الصجيج والتهويل في مواقع التواصل الاجتماعي وباق وسائل الاعلام المرئية والمسموعة وهم يستنكرون الضربات ( الدفاعية ) التي تقوم بها ايران ردا على الهجمات الارهابية التي تطال مدنها وتقتل الابرياء دون وجه رحمه او حق . والعجيب بالامر ان هذه الاصوات تتجاهل عمدا اغلب تصريحات القادة العسكريين العراقيين الذين يؤكدون بين الاونه والاخرى ان هنالك نشاطات معادية لايران في شمال العراق ناهيك عن وجود معسكرات تدريب لعناصر مخربة وارهابية تشرف عليها قيادات امريكية والموساد الصهيوني للقيام باعمال ارهابية في مدن ومناطق ايران لا لشيء سوى انها بلد رافض للهيمنة الصهيوامريكية والاستعمار وداعم لمحور المقاومة والمستضعفين في جميع بلاد المسلمين . والتسائل هو اين السيادة التي يتحدثون بها هؤلاء من الاحتلال الامريكي بالعراق ومن السفيرة التي تتدخل حتى في موازنة البلاد وقوت العباد !؟ وأين هم من التدخلات التركية واحتلالهم لعدد من مناطق شمال العراق ! ولماذا لا يداعون باموال العراق والنفط التي تتحكمها بها امريكا وفي قبضة البنك الفيدرالي وهم يتصدقون علينا ويعطوننا الرواتب والتقاعد (كخرجية ) وبمنية اين السيادة ياصحاب السيادة !. سيادتنا تحترمها ايران وقادة ايران وتحترم كل المواثيق والعهود الدولية والاتفاقات الثنائية المبرمة بين البلدين شريطة الاحترام المتبادل وعدم جعل العراق منطلقا لعمليات ارهابية ضدها وان يضع العراق حدا للعناصر المخربة والعميلة للصهيوامريكية . ان السيادة الحقة والدين هم القران والعترة والله يقول لا تتخذوا اليهود والنصارى اولياء فالنصر للاسلام والمقاومة وليس للخونة واصحاب المشاريع الشيطانية الخبيثة . ان الاصوات التي تطالب باحترام السيادة جلها منافقة وتكيل بمكالين اصلا ولا تتحرم البلد والدليل اغلب مؤسسات البلد دمرت وسلبت وحرقت وعطلت المدارس والدوام واحرقت القنصليات الايرانية ايام تشرين ولم نسمع اي ردود من تلك الاصوات  اذن فالتبجح بالسيادة هو حجة عوراء من باب الحقد لا اكثر ولا اقل وهو بمثابة قميص عثمان . السيادة التي يتحدثون بها ويريدون هي فقط ان يكون العراق مستباح لامريكا وعملاء الصهيونية وعربان الخليج وهو امر ليس بجديد على تلك الاصوات القذرة فانها رفعت شعار منذ سنين ( بلاد العرب اوطاني  من الشام لبغدان ومن نجد إلى يمن إلى مصر فتطوان ) هذه السيادة وما عداها هو انى مرفوض ولا يجوز في نضرهم !! الحس الطائفي المقيت والاعمى والذي لا يميز بين الضخية والجلاد هو ديدنهم . ايران ضحية العمليات الارهابية وليست من تقوم بها فهي بلد معتدى عليه وليس معتدي وتفجيرات مدينة كرمان الاخيرة خير شاهد ودليل ان الاعتداء على دول الجوار واتخاذ ارض العراق منطلقا لاي عملية ارهابية هو مخالفة لكل القوانين والأعراف الدولية ان تلك الاصوات ترى بان استهداف العمق الايراني هو عمل مشروع وقانوني لان اسيادهم الامريكان يقولون بذلك !! هؤلاء يتكلمون ويتحركون لأجل مصالحهم فقط وعمالتهم لامريكا والصهيونية هي التي تحركهم ليتقربون بها زلفا ولا يعنيهم البلد كبلد ولا الشعب كشعب ولا تطوره أو تخلفه بل يتدخلون ويخلقون المبررات للتدخل الامريكي وضرب ايران بكل الوسائل بينما يتجاهلون قتل الاف الضحايا الابرياء من الشعب الايراني والذي وقف مع العراق ايام محنته وحربه على الارهاب وعصابات داعش ! السيادة الحقة هي احترام دول الجوار والمواثيق الدولية والاتفاقات الامنية والسيادة الحقة هي عدم التنازل عن اي جزء من العراق لتركيا او للكويت او للسعودية التي اقتطعت اراض غير قليلة من اراضينا واستباحت دماءنا ايام التفجيرات الارهابية حتى وصل عدد السعوديين الذين فجروا اجسادهم النتنة على ابناء شعبنا العراقي في الاسواق والاماكن العامة الى خمسة الاف انتحاري ! سيادتنا موجودة عندما نتحرر من الاحتلال الامريكي والأجنبي ولا فأنه سيدوس علينا وغير مكترث ينهبنا ويستعمرنا ويقسمنا ويشتتنا ويفعل ما يشاء فينا وهذا هو الخضوع وانتهاك السيادة يا أصحاب السيادة المزعومة !! العالم الغريي والاستعماري الذي صاغ أشعارا ومواثيق وإعلانات كانت في منتهى الإبداع عندما تكلم عن احترام سيادة اي بلد يبدو أنهم كانوا يتحدثون عن أنفسهم وليس عن باقي العوالم ! حتى أن مفهوم السيادة الوطنية بات يتراجع وينتهك من قبل الكبار تحت أي ذريعة لذا اخترعوا معايير أخرى في القانون الدولي ليمكنهم التدخل حتى أن بعض كبار رجال القانون الدولي يقرّون بتراجع مفهوم السيادة الوطنية أمام شعارات أخرى كالتدخل الإنساني والتدخل من أجل الديمقراطية والحماية الدولية لحقوق الإنسان وغيرها من الشعارات الرنانه والفارغة من محتواها الحقيقي ! ان من يريد ان يتحدث بالسيادة ومفهومها عليه أن يعمل على رفض الاستعمار وإخراج الاحتلال الامريكي من العراق ويبين حقيقة موقفه من اي اعتداء ضد ايران او غيرها ينطلق من اراضي عراقية او يرفض وجود معسكرات لتدريب عناصر ارهابية في بلدنا .. فلتقل خيرا او لتصمت .

طائر السعف: نخلته ُ لا تنام

هو ثالثهم :  محمد علي إسماعيل( 1924- 1996) كاظم الخليفة(1933- 1982). محمد صالح عبد الرضا (1949- 2024)هؤلاء من قناديل البصرة الذين تربطهم أواصر قوية مع السياب. ولكل شيخ طريقته في الوصول إلى أجراس بويب. في 1991 وهبنا محمد صالح  أحجار كريمة   نادرة (27 قصيدة للسياب بخط يده) وفي كتابه (بدر شاكر السياب مقدمات وصفحات … اقرأ المزيد