الثلاثاء 4 أكتوبر 2022
36 C
بغداد

    يكرم 25 مبدعًا مسرحيًا .. مهرجان المسرح العربي “طوق نجاة” للفن والثقافة !

    خاص : كتبت – بوسي محمد :

    أبدى عدد كبير من المبدعين المسرحيين الكبار، الذين أثروا الفن المسرحي بإبداعاتهم المتميزة على مدى سنوات طويلة، سعادتهم بتكريم “مهرجان المسرح العربي” لهم، الذين يرونه طاقة أمل للجيل الجديد من الشباب الموهوبين المفترض أن يحملون راية الفن المسرحي.

    لقد أصبح “مهرجان المسرح العربي”، الذي يُعد من أبرز النشاطات التي تنظمها “الهيئة العربية للمسرح”؛ بالتعاون مع الدول العربية الأخرى، حدثًا منتظرًا في الساحة الفنية، محليًا وعربيًا، ولاسيما بعد نجاحه منذ إنطلاقه، في عام 2009، من قلب العاصمة المصرية، “القاهرة”.

    تعهد المهرجان، منذ بداياته، أن يكون بيتًا يحتضن جميع المسرحيين من مختلف أنحاء العالم العربي، وتشجيع المواهب الفنية، والتنافس على تقديم الأفضل، وحث المبدعين على التطوير الدائم للعمل المسرحي، إلى جانب تكريـم الأعمـال المتميزة، إضافة إلى مناقشة قضايا تهم المسرحيين العرب، حتى بات خلال بضع سنوات إنجازًا مميزًا يُضاف إلى رصيد إنجازات الثقافة والفنون.

    تكريسًا للتواصل الإبداعي، الذي بدأه “مهرجان المسرح العربي”، لأول مرة يتم تكريم 25 مبدعًا مسرحيًا في دورته الحادية عشرة، والذي عاد فيها إلى أحضان “مصر” مجددًا.

    خالد جلال : مهرجان المسرح يعيد المبدعين الكبار إلى ديارهم..

    أعرب المخرج المصري، “خالد جلال”، رئيس قطاع شؤون الإنتاج الثقافي، عن سعادته بعودة “مهرجان المسرح العربي” لأحضان “مصر”، التي شهدت مولده عام 2009.

    وأوضح أن المهرجان ساهم في شحذ حماس كبار المبدعين المسرحين. موضحًا أنه تلقى عرضًا من الفنانة القديرة، “سميحة أيوب”، بإخراج عمل مسرحي جديد لها يشاركها بطولته الفنان القدير، “عبدالرحمن أبوزهرة”، وهو العمل الذي يشهد عودة عميدة المسرح العربي، “سميحة أيوب”، إلى المسرح بعد سنوات طوال، وكذلك الفنان القدير، “يحيى الفخراني”، الذي يقرر إعادة (الملك لير)؛ مرة أخرى بعد النجاح الكبير الذي حققته خلال عرضها على “المسرح القومي”. إلى جانب الفنان القدير، “عزت العلايلي”، الذي كشف عن أمنيته له بعودته للمسرح مرة أخرى.

    وأكد أن المهرجان يوثق وحدة الأمة العربية، باعتبار أن الفن هو لغة تقارب الشعوب.

    ويتوقع “جلال” أن تحظى عروض المهرجان باهتمام إعلامي كبير، وإقبال جماهيري. لافتًا إلى أن الجمهور سوف يشاهد عروض ترضي طموحه وحسه الفني.

    وأشار إلى أن الدورة الحادية عشرة من عُمر “مهرجان المسرح العربي” إستثنائية، لافتًا ألى أنه لأول مرة يتم تكريم 25 مبدعًا مسرحيًا في المهرجان، الذي عادة ما يكتفي بـ 15 مبدعًا فقط، وهو إستثناء لم يحدث في أي دولة عربية أخرى، سوى “مصر”.

    فهمي الخولي : المسرح العربي عمل صحوة فنية للمسرحيين..

    يرى المسرحي المصري الكبير، “فهمي الخولي”، أن “مهرجان المسرح العربي” من أهم المهرجانات التي تحافظ على ثقافة المسرح وسط الفنون الأخرى، مؤكدًا على أن إستضافة “مصر” له، هذا العام، في دورته الحادية عشرة، والتي كانت قد شهدت على مولده في عام 2009، سوف يعمل نوعًا من اليقظة أو الصحوة الفنية لدى المسرحيين لعودتهم لـ”أبو الفنون”.

    وأشاد “الخولي”، بإسهامات الشيخ، الدكتور “سلطان بن محمد القاسمي”، حاكم “الشارقة”، ورئيس الهيئة العربية للمسرح، مطالبًا بتنصيبه “أمير للمسرح العربي”؛ نظرًا لإسهاماته في المسرح العربي.

    عزت العلايلي : الدولة أحدثت نهضة مسرحية بثلاثة فرق مسرحية تليفزيونية..

    أعرب الفنان الكبير، “عزت العلايلي”، بتكريمه من “مهرجان المسرح العربي”، مؤكدًا على أن التكريم يُعتبر تتويج لجهود مضنية قضاها على خشبة المسرح.

    وناشد، “العلايلي”، الدولة بعودتها للإنتاج المسرحي، الذي شهد حالة من الكساد، وإنتاج عروض مسرحية تحمل قيمة ومضمون.

    وتابع “العلايلي”: “جئت من لندن محملاً بأوراق كثيرة عن كل شيء يخص المسرح وكيفية عمل نهضة مسرحية، وعلى الفور أنشأ الوزير ثلاثة فرق مسرحية تليفزيونية، وأسند إدارتها للفنان، السيد بدير”.

    مبينًا أن النجاح الذي حققته هذه الفرق دفع الوزير لزيادة عددها إلى عشرة فرق، قدمت للفن عشرات النجوم، كما أثرت الثقافة وكانت فخرًا للمسرح المصري.

    سميحة أيوب : المسرح العربي نقطة اتصال بين المسرحيين العرب..

    وقالت عميدة المسرح العربي، “سميحة أيوب”، أنها كانت تشعر أن المسرحيين العرب باتوا يعيشون في جزر منعزلة، لكن هذا المهرجان العربي جعل تلك الصورة لديها تتغير. موضحة أن إستضافة “مصر” له هذا العام، نجح في شحذ حماس المسرحيين لعودتهم لـ”أبو الفنون”.

    وأشارت إلى أنها طالبت المخرج، “خالد جلال”، بإخراج عمل مسرحي جديد لها يشاركها بطولته الفنان القدير، “عبدالرحمن أبوزهرة”.