28 مايو، 2024 11:34 ص
Search
Close this search box.

مَنْ المسؤول عن التلوّث البيئي بسبب مخلـّفات المولدات الكهربائية ؟!!

Facebook
Twitter
LinkedIn

تعريف تلوث الهواء:
هو وجود أي مواد صلبه أو سائلة أو غازية بالهواء بكميات تؤدي إلى أضرار حيوية أو فسيولوجية أو اقتصادية بالإنسان والحيوان والنباتات والآلات والمعدات ، أو تؤثر سلباً في طبيعة الأشياء .
لقد بدأت مشكلة تلوث الهواء تظهر بشكل فعلي بعد الحرب العالمية الثانية وظهور البترول،وما تلاها من ثورة صناعية, إذ انتشرت المصانع المختلفة في كلِّ مكان ، كما انتشرت السيارات وآليات النقل ، مما أدى إلى ارتفاع حاد في نسبة الملوثات الهوائية وذرّات الغبار في الجوّ، وانصب اهتمام الناس بالتطوّر الصناعي والاقتصادي بدون النظر إلى أبعاده البيئية, وقد سبب هذا التطوّر العديدَ من الكوارث البيئية التي أدت إلى مشاكل صحيّة وبيئية ،أودت بحياة الكثير من الناس ، و تسبب ملوثات الهواء في وفاة ما يزيد عن مليون إنسان سنوياً، والعديد من الأمراض الخطيرة, إضافة إلى الخسارة المالية الكبيرة سنوياً، بسبب تأثير الهواء الملوث على المحاصيل والنباتات الزراعية، وكان لمثل هذه الأحداث أنْ دفعت إلى إعادة التفكير بجديّة بموضوع التلوّث الهوائي وكيفية التخلـّص والوقاية منه.
وقد أدى الاستخدام الواسع للمولدات التجارية والأهلية إلى التلوث العالي بالمواد الملوثة ،فبالإضافة إلى الغازات المنبعثة من عوادم المولدات، وبالأخص زيادة نسبة غاز  CO ,CO2 والرصاص الذي تجاوزت أقطار دقائقه إل(4) مايكرو متر, مما تسبب في زيادة حالات الصداع والضعف العام والغيبوبة والتشنجات وحالات الإجهاض , و تآكل  عظام الجسم , والتخلف العقلي لدى الأطفال وغيرها من الإمراض ,و تعتبر هذه المركـّبات مواد مسرطنة للإنسان.
وكانت دراسة نشرت في عام 2011 – شارك في إعدادها أستاذة الكيمياء بالجامعة الأمريكية في (بيروت) أظهرت أن 93% من (سكان بيروت) يتعرضون لملوثات خطيرة في الهواء ، مثل ثاني أوكسيد النيتروجين، وبمعدل أعلى بنسبة 50%من الحدود التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية .. واعتبرتها آمنة ، والتي خلصت أيضًا إلى أنَّ معدل الجسيمات المنتشرة في الجوّ يعادل ضعف المعدل الذي أوصت به منظمة الصحة العالمية، حيث تم قياس تأثير الانبعاثات الصادرة من المركبات و مولدات الديزل في التلوث على الصحة العامة والبيئة .   هذه الملوثات عبارة عن مواد مسببة للسرطان والتشوهات، وهي نوع من الغازات يسمى الهيدروكربونات العطرية المتعددة الحلقات (PAH) التي تنتج عن حرق الوقود، ويقارب معدل تلوث الهواء في بيروت ضعف الحد الآمن للتلوث الذي وضعته وكالة حماية البيئة الأمريكية وهو 12 ميكروغرامًا لكل متر مكعب،علماً بأنَّ حال (بيروت) ليس كحالنا ؛فما بالكم لو تمَّ قياس النسب في (بغداد) ؟!!!
في الحقيقة ؛ إنَّ البنزين العادي لا يحتوي  في الأصل مواد مسرطنة لكن إضافة مواد كيماوية له مثل رابع أثيل الكربون لغرض تحسين مواصفاته يؤدي الى تولد مادة الرصاص السامة، مع الغازات الناتجة عن الاحتراق، وكذلك زيت الغاز المحتوي على الكبريت.
ربّما لن يستطيعَ الإنسانُ التحكّم بأسباب التلوث الناجمة عن مخلفات الطبيعة ، لكنّه يستطيع السيطرة على المصادر الغير طبيعية أو الصناعية،وهي التي يُحدثها أو يتسبب في حدوثها الإنسان ، والتي هي أخطر من الملوثات الطبيعية على البيئة .. وتثير القلق و الاهتمام ، كما أنَّ مكوناتها أصبحت متعددة ومتنوعة،وأحدثت خللاً في تركيبة الهواء الطبيعي ، وكذلك في التوازن البيئي وأهم تلك المصادر:
1. إستخدام الوقود لإنتاج الطاقة ، كمحطات توليد الطاقة الكهربائية والمولدات الكهربائية
2. النشاط الصناعي ، كالمعامل الصناعية ومخلفاتها
3. وسائل النقل البري والبحري والجوي، كالشاحنات والبواخر والطائرات
4. النشاط الإشعاعي ، كالمفاعلات النووية والتفاعلات الكيمائية
5. النشاط السكاني ويتعلق بمخلفات المنازل من المواد الغازية والصلبة والسائلة، كالطباخات والسخانات والمولدات المنزلية الصغيرة 
6. النشاط الزراعي والمبالغة في استخدام المبيدات الحشرية والأسمدة الكيماوية المصدر
الملوّثات الرئيسية في الهواء وأثرها على الصحة العامة والبيئة:ـ
(( المقصود : زيادة نسبتها عن النسب الطبيعية))
ـ غاز أول أكسيد الكربون
ـ غاز ثاني أكسيد الكربون
ـ غاز كبريتيد الهيدروجين
ـ غاز ثاني أكسيد الكبريت
ـ  الرصاص
ـ الغبار والمواد العالقة
كما أنَّ من النتائج السلبية لمصادر التلوث البيئي  مايلي : ـ
1/المطر الحمضي : يطلق مصطلح المطر الحمضي على المطر وغيره من أشكال التساقط  التي تتلوث بشكل رئيسي بحمضي الكبريتيك والنيتريك. ويتكون هذان الحمضان عندما يتفاعل غاز ثاني أوكسيد الكبريت واكاسيد النيتروجين مع بخار الماء في الهواء. وتنتج هذه الغازات أساساً عن احتراق الفحم والغاز والزيت في المَرْكَبات والمصانع ومحطات القدرة، وتتحرك الأحماض الموجودة في المطر الحمضي خلال الهواء والماء ، ويسبب الضرر للبيئة على مدى مساحات شاسعة، وقد أدى المطر الحمضي الى قتل تجمعات سمكية كاملة في عدد من البحيرات، ويؤدي أيضاً الى تلف المباني والجسور والنصب التذكارية، ويرى العلماء أنَّ التركيزات العالية من المطر الحمضي يمكنها أن تتسبب في الأضرار بالغابات والتربة، وتشمل المناطق المتأثرة بالمطر الحمضي .
2/ الفلزات الثقيلة :الفلزات الثقيلة تشمل الزئبق والرصاص. وقد تطلق عمليات التعدين وحرق المخلفات الصلبة والعمليات الصناعية والمركبات الفلزات الثقيلة الى البيئة. ومثل المبيدات يمتد اثر الفلزات الثقيلة لفترات طويلة  وبإمكانها الانتشار في البيئة. ومثل المبيدات أيضاً  قد تتجمع هذه الفلزات في عظام وأنسجة الحيوانات. وفي البشر قد تؤدي هذه الفلزات الى تدمير الأعضاء الداخلية والعظام والجهاز العصبي، ويمكن للكثير منها أن يؤدي الى الإصابة بالسرطان.
3/ الضجيج: ينتج عن الآلات  مثل الطائرات والمركبات ومعدات الإنشاءات والمعدات الصناعية.والمولدات الكهربائية ، حيث لا يسبب الضجيج تلوّث الهواء أو الماء أو اليابسة،لكنه؛قادر على تنغيص الحياة وأضعاف السمع لدى البشر والحيوانات الأخرى.
  وعلى العموم ؛ فالإنسانُ هو المسبّبُ على الدوام في إحداث ملوثات البيئة، فقد أوجد الناس المخلفات منذ عصور ما قبل التاريخ، لكنّها ليست مثل النفايات في هذه الأيام ، إذ كانت المخلفات تـُحرق أو تـُلقى في مجاري المياه ، أو تـُدفن في الأرض أو تـُطرح فوق سطحها ، وكانت مخلـّفات الأقدمين في معظمها نفايات طعام ، أو مواد أخرى سهلة التحلل عن طريق عمليات الانحلال الطبيعي، كما أنَّ عدد السكان في الماضي كانَ قليلاً  ، وكانوا موزّعين على مناطق شاسعة من الأرض، ونتيجة لذلك كانَ تركيز التلوث قليلاً ، ولم يسبّب إلا القليل من المشاكل.
ولعلَّ من أسهل المعالجات للحدِّ من هذه الظاهرة مايلي : ـ
1ـ إلزام كافة المصانع في (القطاع الخاص والعام) على إقامة وحدات فلترة ومعالجة لمخلفاتها   الغازية أو الغبارية أوالسائلة، وتعميم هذا الإلزام على كافة أصحاب المولدات الكهربائية، وجعله شرطاً لتجهيزهم بحصة الوقود المدعوم حكومياً، علماً بأنَّ هنالك أجهزة تربط على مخرجات عوادم المولدات تقوم بخفض نسبة المخلفات الملوثة للبيئة المطروحة عنها.
2ـ الإشراف الحكومي على الحالة الفنية للمولدات والحافلات والسيارات والمعامل ذات المخلفات السلبية على البيئة، لما للمحركات ذات الخلل الفني من تأثير على طرح المخلفات الملوثة للبيئة.
3ـ إستخدام البنزين الخالي من الرصاص ووزيت الغاز الخالي من الكبريت.
4 ـ زيادة المساحات المُشَجّرة داخل المدن ، والتي يجب أن لا تقل عن 40% من مساحة المدينة، بالإضافة إلى زراعة أحزمه خضراء تحيط بها. …………………………. ((مصادر:علمية معتمدة عديدة))
* مهندس استشاري

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب