28 فبراير، 2024 7:51 م
Search
Close this search box.

من اين تبدأ التسوية في العراق؟؟

Facebook
Twitter
LinkedIn

التسوية السياسية والتعايش السلمي وبناء الوطن في العراق من اين تبدأ؟؟

التسوة لا تبدأ من اجتماعات  وراء الابواب  المغلقة !!!.

التسوية لا تبدأ بوجود دستور ملغم فيه اكثر من 50 بندا عليها علامات استفهام !!!.

التسوية لا تبدأ بالتفاهم مع رؤساء الاحزاب المتنفذة وتقاسم السلطة والمال العام تحت غطاء القانون !!!.

التسوية لا تبدأ بترتيل الجمل المنمقة من وراء الميكروفانات ومن خلال شاشات التلفزيون !! .

التسوية لا تكون عندما تكون احد اطرافها  يطبق قاعدة : نصف العراق لي وشريك في النصف الاخر!!! يصدر النفط المستخرج من مناطق نفوذه ويشارك في ريع نفط البصرة !!!.

التسوية لا تكون عندما تكون هناك من يستلم اكثر من %7 زيادة في الميزانية  عن نفوسه  والغريب ان يخضع  الاكثرية  لهذا الذل واللاعدل !!!.

التسوية لا تكون بوجود احزاب واشخاص يتآمرون على العراق ليلا ونهارا ولا يستحون من  اكل قوت العراق وسرقته !!!.

التسوية لا تكون بطريقة اعطيك تعويض لضحايا حلبجة ول 4 اضعافها ولضحايا عمليات الانفال ول10  اضعافها مقابل ان توافق لي  في البرلمان على راتب لنزلاء مخيم الرفحاء!!!..

التسوية لا تكون بوجود قيادات لها الاف الحمايات ومليارات النثريات وهم لا يقدمون شيئا للوطن والشعب ..!!

التسوية لا تكون تحت عباءة القيادات التي تسرق بشكل مقنن بحجة ان لها غطاءا قانونيا فيركب الطائرات الخاصة وتستغل املاك  الدولة وموسساتها !!!.

التسوية لاتكون عندما تهدر الرئاسات الثلاثة في العراق اكثر من %5 من ميزانية العراق!!.والشعب مبهوت لا يستطيع فعل شئ!!.

التسوية لاتكون في العراق بين قيادات همها المال وتبذيرها حسب اهواءهم  كما  لاحظنا كيف هرول نواب رئيس الجمهورية للرجوع الى مناصبهم بعدما نقض القضاء امر اخراجهم !!.

التسوية لا تكون بوجود قيادات همها الاقلمة والتقوقع في احد المدن بدون سلطة الدولة ومنع اومحاولة منع  الجيش من دخول تلك المدن المدن!!.

التسوية لا تكون بين قيادات  وسلطات ورثوها  من آباءهم واجدادهم وهم غير جديرين بها  !!!.

التسوية لاتكون  بوجود احزاب  لا تعرف ولا تفرق بين السلطة وبناء الدولة !!!

التسوية لا تكون ناجحة عندما يقول المرشح شيئا وعندما يتسلم المسوولية  يعمل شيئا آخر!!!.

التسوية لا تكون عندما تتحول الديمقراطية في العراق الى طريقة  التهام وتقاسم  الكعكة بين احزاب طارئة استطاعت ان تخدع شعبا لم يعش يوما بسلام ويدون حروب !!!.

التسوية لا تكون بوجود اشخاص على هرم السلطة  عندما يتهافت احدهم ويجازف بالعراق واهله ويضرب كل شئ في عرض  الحائط  من اجل الولاية الثالثة  فيزيد من تهييج  طائفة  على اخرى   فتكون النتيجة احتلال  داعش ربع العراق !!!..

التسوية لا تكون عندما تصدر قانونا  تعطي المال والرتب العسكرية والتقاعدية  لافراد حزبك المقيمين  في اي مكان و وراء البحار والمحيطات …ليزدادوا مالا على اموالهم … ومن طرف آخر يزداد الفقير فقرا ويزداد ساكني البيوت المبنية من الصريف و(التنك) …!!

التسوية لا تكون ناجحة لانهم كثيرين  طردوا من وظائفهم  من خدم في موسسات الدولة العراقية السابقة و باعذار شتى فتحولوا   الى ارهابيين وقتلة !!!.

التسوية تبدأ …

التسوية  تبدأ من الاسفل الى الاعلى في عملية بناء دولة وسلطة متوازنة للحكومة .

التسوية تبدأ من قضايا صغيرة وصولا الى اعلى هرم السلطة !!!.

التسوية تبدأ عندما تطبق العدالة الاجتماعية وتصدر  القوانين العادلة في كل مجالات الحياة ومن اهمها  الصحة والسكن وفرص متساوية بين الشعب  من الفاو الى زاخوا  من اقصى الشمال الى اقصى الجنوب !!!.

التسوية في العراق تبدأ عندما يطبق النظام الضمان الاجتماعي لكافة العراقيين المتواجدين  داخل العراق بعيدا عن الامتيازات الحزبية والطائفية والقومية !!.

التسوية  تبدأ عندما يرجع جميع الموظفين الذين خدموا في الدولة العراقية ومحاكمة  فقط من تلطخ يده بدماء العراقيين !!!.

التسوية تبدأ عندما يعيين الوزير والسفير والمسوول حسب كفاءته وليست حسب  حزبه وطائفته وقوميته !!!.

التسوية تبدأ عندما تهييج الدولة والحكومة الشعب من اجل الاعمار والبناء !!.

التسوية تبدأ عندما تبدأ الدولة وموسساتها منع تجاوز المحلات والدكاكين والفنادق على ارصفة العراق لمشي المواطن ..!!.

التسوية تكون بتقنين صرفيات الحكومة!!.

التسوية  تكون  بربط العراق بشبكة طرق حديثة ومتطورة .!!

التسوية تكون من خلال المدارس الابتدائية والتي يتحتم تعليم الاطفال احترام حقوق الانسان والقيم الوطنية الحقة والنظافة والقيم الانسانية !!!.

التسوية تكون بتخطيط وبرمجة طويلة الامد لكيفية الاندماج السكاني في العراق  وقبول الاخر !!!.

التسوية تبدأ عندما تهييج الناس لزراعة الاشجار وزيادة مساحات الخضراء في البلد  والنظافة وليس للطائفية والتظاهرات.!!

التسوية تبدأ في العراق عندما يتسنم رجال الفكر والتخطيط قيادة الدولة ..!!

التسوية تبدأ عندما تتحول سلطة الحكومة الى دولة الموسسات وترشق وزارات الدولة !!!.

التسوية تبدأ عندما تختفي السوأل عن لغتك وعقيدتك  وقوميتك ولماذا لا تعرف الكردية   والاهانات للمواطنين  في سيطرة اربيل وغيرها !!!.

التسوية تكون بلبس الرئيس والوزير و المحافظ والموظف ملابس العمل والنزول الى العمل الميداني  وليس الجلوس وراء الابواب  الموصدة تحيط به الخدم والحشم من مال العام !!.

فالتسوية تبدأ عندما تكون كل شئ على اساس المواطنة وليس على اساس  الحزب والبيوتات الدينية والعشائرية والطائفية  !!!.

التسوية تكون ناجحة عندما تكون هناك احصائية للسكان بعيدة عن التدخل في عقائد  وايمان الناس والدين والقومية ..!!وانما لجمع المعلومات التقنية  البحتة عن النمو السكاني وكفاءة الفرد والمشكلات الاجتماعية  ونقص المسكن ومعرفة امكانيات المناطق من حيث البث التلفوني والانترنت والمدارس والخدمات  !!.

التسوية تبدأ عندما يعرف المسوول اهمية التخطيط والبناء وتعشيق المدن الحديثة مع البيئة !!!.

التسوية تبدأ عندما تستطيع الدولة تهدأة الشوارع من السيارات بواسطة بناء المترو والقطارات وبالتالي تهدأة الانسان العراقي وللحد من هدر وقته !!!.

التسوية تبدأ عندما تكون نموذجنا في البناء والتعليم والتخطيط دولة اليابان وليس لبننة او بلقنة العراق وتقسيمه الى طوائف واقوام تتجاذب وتتهافت على السلطة !!.

التسوية السياسية تكون عندما تكون نموذجنا في توزيع المال العام السويد وليس ان نأسس دوائر مغلقة لاحزاب ولأناس يبحثون عن اماكن شاغرة مثل موسسة السجناء السياسيين ودائرة الهجرة والمهجرين وهلموا جرا !!.

التسوية السياسية تبدا ببناء جيش وطني وشرطة  تعرف التعامل مع المواطنين بمهنية !!.

التسوية تبدأ ببناء جهاز مخابرات وطنية  مهنية وليست على اساس المحاصصة همها ليس التجسس على المواطنين مثل عهد صدام وانما جمع المعلومات  وترشيد الدولة بالمقترحات البناءة

التسوية السياسية تبدأ عندما تنهي محكمة النزاعات الملكية جميع ملفاتها العالقة  بسرعة وبعدالة !!.

التسوية تبدأ عندما تهتم الدولة بالبيئة والنظافة وتوليد الطاقة النظيفة  المتجددة !!.

التسوية تبدأ عندما تهتم الدولة بكل صغيرة وكبيرة في حياة المواطن وليس ان يعيش المسوول في عالم والمواطن في عالم آخر ويخرج عليه  قرب الانتخابات !!!.

اذن التسوية تبدأ من بناء الدولة من قضايا تعتبرها المسوول العراقي والاحزاب المتنفذة   غير مهمة  !!!

فالتسوية تكون بالعدالة في توزيع الثروات وفي كل شئ  وتعمير الوطن ومن قضايا البسيطة جدا وصولا الى اعلى الهرم  !!!.

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب