24 يوليو، 2024 8:26 ص
Search
Close this search box.

دعاية خور عبد الله .ايقضت السياسيون النائمون في البرلمان

Facebook
Twitter
LinkedIn

الكل تهذي الان بالفضائيات وبالاخص البعثين في الاْردن اعوان الضاري والنائمون في البرلمان .وقسم من الشيعة .في بث الدعايات الكاذبة حول إعطاء الحكومة العراقية خور عبد الله الى الجانب الكويتي . مع العلم الحكومة تحذر من هذه الاخبار الكاذبة .وليس لها من الصحة .ووزير النقل خرج بالفضائيات ونبه ان الخبر كاذب  ويدعوا كل اصحاب الرأي ان تذهب معه في الباخرة الكبيرة للمشاهدة بام أعينهم ان هذا الميناء داخل الاراضي العراقية ومرفوع العلم العراقي فوق الميناء . وأكد الجانب الكويتي يقول لم نتجاز على الحدود العراقية . لكن المغرضين  يبحثون عن اخبار الغاية منها توجية اخبار كاذبه في سبيل الضغط على انتصارات قواتنا المسلحة بالمناطق المحتلة من داعش  والتسقيط السياسي لبعض المسؤولين بالانتخابات القادمة .وكثير من حروب قامت بخبر كاذب، وكم من مناطق احتلت ودمرت بخبر كاذب ؟  وهذا خطأ كبير جداً يمكن أن يضحي بمصالح الدول والدليل لما جاء به الذكر الحكيم: ﴿ يا أيها الذين آمنوا ان جاءكم فاسق بنبأ فتبيّنوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين …
كانوا سابقا خرسان . من صدام  حسين يوزع أراض العراق للدول المجاورة .كيفما يشاء اجزاء كبيرة أعطاها للأردن . ونصف شط العرب بالبصرة أعطاها الى ايران . وتم فرض اراضي كبيرة الى الكويت في خيمة العار اثناء اخطائه في احتلال الكويت .والان يتظاهرون وكانهم هذه الحكومة أعطت ميناء خور عبد الله للكويت وهم متأسفين وهذا عار لكنهم غير متأسفين على افعال صدام حسين وقسم من الشيعة النائمون بالبرلمان أيضاً يطبلون مع البعثية في الاْردن اعوان الضاري .من اجل إسقاط الحكومة لتكون الحياة بالعراق هرج ومرج .يفترض من السياسين المشاركين في العملية الساسية ان تعمل لصالح العراق ولم تستجيب للدعايات المغرضة من السياسين البعثين والشيوخ الساكنيين في عمان واربيل وهم السبب في بث الدعايات وادخال داعش وخراب العراق . .  

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب