29 فبراير، 2024 2:28 ص
Search
Close this search box.

جرائم داعش لا يحتملها العقل

Facebook
Twitter
LinkedIn

منذ ظهور التنظيم الارهابي المسمى (دعش) في سوريا وبعض مدن العراق التي سيطر عليها بعد تقهقر القوات الامنية المتواجدة في مدينة الموصل ، والى هذه اللحظة لا تزال تصلنا اخبار مختلفة عن جرائمه بحق المدنيين الذين حاصرهم التنظيم ولم يستطسعوا الخروج من المدينة . التنظيم عاث فسادا وارتكب جرائم لا تعد ولا تحصى ، ومنها جرائم لا يصدها العقل ، ولا تخطر على بال بشر .
    احد الناجين الذي فر من داعش وتخلص منهم باعجوبة يسرد تفاصيل كثيرة عن تلك الجرائم التي شاهدها بأم عينه لا يحتملها العقل ، وقد اصيب بالذهول .
    يقول : جاءوا بامرأة من الوصل جرمها انها لم تلتزم بالخمار الأسود وكانت متمردة على قوانين (الدواعش) ، خيرها قاضي التنظيم في كنيسة داخل حي النبي جرجيس وسط المدينة ، ما بين عقوبتين ، الجلد أو العض ، لكنها اختارت الأخيرة تيقناً منها أنها مجرد “عضة” عضتين او حتى اكثر وفي نهاية المطاف ستذهب الى اسرتها . وعلى الفور قامت الزمرة المكلفة بالعقوبة ، وأجلسوا المرأة على كرسي أشبه بمقاعد الدراسة ، فأحكموا وثاقها بربط يدها ، حتى جاءت داعشية آسيوية لم ترتد حجابا ، وعضت المرأة حتى قطعت لحمة منها وابتلعتها. فنزفت حتى الموت دون أن تنجو بنفسها ، أمام المعتقلين والمعتقلات الذين أغشى على الغالبية منهم إثر هذا المنظر الدموي المرعب.
    ومنها عقوبة شطر الإنسان طولياً من منتصف الرأس نزولاً إلى السرة ، وذلك ضربه بالسيف ، بحق الرجال الكبار السن والذين يُلفق لهم الدواعش تهمة افهالا تخالف قوانينهم . وتنفذ العقوبة بعد حلق شعر رأس المتهم ، وتعريته من ثيابه وتركه بالسروال الداخلي فقط ، ويجثو على ركبتيه ، ويتلو عقوبته والشهادة ، أمام كل المعتقلين ، وبعد شطره إلى نصفين يتم تقطيعه وتعبئته بـ”كيس” وإرساله إلى ذويه. ومنها كذلك عقوبة قطع الأصابع بحق المواطنين الابرياء ، وفق تهم تتعارض مع الحريات الشخصية والحياة العامة ، وغالباً تُطبق على باعة السكائر أو مدخنيها ، ولهذه العقوبة ثلاثة أنواع هي:
الأولى: باستخدام “كتر الدجاج” وهو عبارة عن آلة حادة جداً تستخدم لذبح الدجاج.
الثانية: بعبوة عصير، تُملئ بمادة البنزين مُزودة بفتيلة توضع مع أصبع المعتقل ، وتُرج العبوة وتُشعل بالنار حتى تنفجر العبوة ويُقتلع الأصبع من مكانه.
الثالثة: إدخال أصابع المعتقل بأنابيب من الحديد وطبقها إلى الخلف لتتكسر الأصابع وتقتلع.
    وثمة عقوبة (جريمة) ابشع وهي قطع رأس العنصر الأمني العراقي بالسيف ، حتى لو أعلن في وقت سابق توبته من انتمائه للقوات العراقية ، وأعلن بيعته لخليفة الداعش، أبو بكر البغدادي ، وسلم سلاحه للتنظيم ، بعد أن تُجلد زوجته مع أطفالهما. ومن تلك العقوبات قطع اليد بالسيف ، والتي تشمل قطع كفوف الأطفال أيضاً وليس الشباب والرجال ، دون الاكتراث بالسن أبداً ، بعد جرعة بنج صغيرة لا تكفي لتجنب الألم .
وعلاوة على كل هذا عقوبة التعذيب التي تسبق التحقيق ، في السجون، وغالبيتها كنائس تابعة للمسيحيين الذين هُجروا قسراً ، ووسائل تعذيب مختلفة ، منها وضع المعتقل بـ”غسالة” نصفها مملوء بالماء ، ويوضع غطاء “تنور خاص لصناعة الخبز” فوق رأس المعتقل وإيصاله بتيار كهربائي . أو يجر لسان المعتقل بعتلة قطع الأسلاك ، مع الضرب المبرح على يد أكثر من داعشي ، والمؤدي حتى فقدان وعي المعتقل ، مع نتف شعر الصدر والسيقان، وإحراق أقدام المعتقلين بإطفاء الجمر بها، وتعليق المعتقل من يده في السقف ، وسحب جسده بشكل دورة كاملة تتكسر إثرها عظام الكتف.
وبعد أسبوع من التعذيب ينُقل المعتقل إلى “الخسفة” وهي حفرة هائلة أحدثتها الطبيعة ، على بعد 20 كم جنوب الموصل ، في منطقة العذبة ، ويُخير ما بين قطع يده أو دفع غرامة مالية كبيرة ، أو قتله ورميه بالحفرة ، حيث تم رمي جثث آلاف المدنيين فيها من قبل هذه العصابة المجرمة . وهناك من يختار الموت على أن تُقطع يده ، وشعورهم بفقدان الأمل والتعب من الحياة والقسوة التي لم يشاهدوا بمثلها ابدا .
كل هذا يجري ، وهناك من يدافع عن هؤلاء المجرمين ويبرر لهم اجرامهم ، يجري هذا امام مرأى ومسمع العالم بأجمعه ، لكنه يدين بأستحياء ، ويشجب بخجل . أن امريكا وخلفائها يمكن لهم أن ينهوا هذه العصابة بلمحة بصر أو اقل من هذا ، للامكانيات العسكرية والتقنية وغيرها ، لكنهم لم يفعلوا !، هل يعقل أن امريكا عاجزة عن خلاص العالم من براثن وجرائم هذه العصابة الارهابية ؟ ! .

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب