23 مايو، 2024 9:53 م
Search
Close this search box.

تداعيات تحرير كركوك و”28″ منطقة دخلتها البيشمركة وأعادتها الى الدولة ألآتحادية ؟

Facebook
Twitter
LinkedIn

البرزاني رغم هزيمته فأن لايزال يعول الكثير على داعميه : وهم أسرائيل وأمريكا التي تقول أنها على الحياد ولكنه حياد المكر والخديعة , وأوربا بالثلاثي الفرنسي والبريطاني وألآلماني ومعهم بعض أعراب الخليج , ولكن هؤلاء جميعا يمثلون موقف النفاق الدولي المعروف , علينا نحن في العراق أن نحسن أدارة الملف بكل تداعياته فالجناح الكردي الذي أصبح خصما للبرزاني يجب أحتضانه من قبل الحكومة ألآتحادية من خلال طواقم سياسية متخصصة , وهذا يستدعي أن تقوم الحكومة بأستبدال طاقمها السابق والذي تسجل عليه سلبيات كثيرة في مقدمتها الفساد وعدم الكفاءة , طواقم البيشمركة يجب أن يعتنى بها وتحتضن بحكمة ودراية لآنهم أن تركوا سيكونوا موضوعا للمزايدات , نصيحتي أن البيشمركة لايجب أن تبقى بيشمركة وأنما تدمج في القوات المسلحة بعد وضع برنامج يقدر الحالة النفسية لآفرادها , الكادر الوزاري ليس مهيئا للعمل بروح المرحلة القادمة كذلك المجلس النيابي ومجالس المحافظات , لذا يمكن التخطيط لسياسة أنتخابية جديدة تستثني الفاسدين والفاشلين والتركيز على أنتخابات الكرد في شمال العراق حتى تتمكن الجهات المناهضة للبرزاني من زيادة رصيدها ألآنتخابي , يجب أن يكون لدينا أعلاما جديدا بوجوه معروفة بمؤهلاتها وكفائتها التي لاتنتمي للمحاصصة , التغيير ألآجتماعي مطلوب بعد كل حدث سياسي كبير , وأسقاط عصابات داعش وألآنفصاليين هما من ألآحداث الكبيرة في حياة ألآمم والشعوب –

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب