20 مايو، 2024 11:33 ص
Search
Close this search box.

بشر أرقام وبشر إنسان!!

Facebook
Twitter
LinkedIn

عشرات الآلاف من الأبرياء (أولاد الخايبات) يموتون بالجملة وبالمفرد  , بنيران الدول التي تراعي حقوق الإنسان , وتتمنطق بالحرية والكرامة الإنسانية , وفي وضح النهار.

وتحسب المقتولين أرقاما لا غير , فلا هم نساء وأطفال وشيوخ وعجائز , إنهم أرقام , وهكذا تتداول الإبادات الجماعية وسائل الإعلام.

مات مئة , قُتِلَ ألف , أُبيدَ أكثر من عشرين ألف …

إنه القتل المقدس الذي يساهم بتعزيز إيمان القتلة بما يعتقدونه من أوهام وضلال.

الرب بحاجة لسفك الدماء , وما أكثر الدماء المسفوكة بإسم الرب.

البشر الأرقام يتوطن بلاد النفط والقحط والإملاق , والإرتهان بالسعي المضني وراء الحاجات.

قادة الدول المتبجحة بحقوق الإنسان , تناقض أقوالها بأفعالها , فترسل آلاف الأطنان من القنابل الفتاكة ليتم إستخدامها لقتل الأبرياء , وتدّعي بأنها ضد ما يحصل من قسوة وإبادات , وجسورها الجوية متواصلة , وإمداداتها التدميرية لا تتوقف.

والإعلام يجتهد بالتبرير والتضليل وتسويغ المآثم والخطايا , والجرائم الخلاقة ضد الأعراف والقيم والمعايير الدنيوية والسماوية.

إعلام كذب وترويج لمزيد من سفك الدماء , والتعامل مع المساكين على أنهم أرقام مجردة , لابد من محوها ليستتب الأمن وتتواصل الحياة.

عشرات الآلاف في خانة الأرقام , وبضعة عشرات من بني الإنسان , ولكل واحد منهم فدية رقمية مئوية بمضاعفاتها , فهذا هو حق الإنسان , وذلك مصير الأرقام.

فكيف يتحول البشر إلى أرقام؟!!

في مجتمعاتنا الكراسي لها دورها الأكبر بمؤازرة أدعياء الدين المبوقين لمآثمها , في تجريد المواطنيين من قيمتهم وتحويلهم إلى أرقام , وتتفاخر بالتأسد على الشعب , والنيل من عزته وكرامته , فهو الأعزل المرهون بإرادتها المحمية بقدرات أسيادها الطامعين بالبلاد والعباد , وبموجب ذلك ترى دول الدنيا أبناء مجتمعاتنا وتحسبهم أرقاما.

و”إذا كان أصلي من تراب , فكلها…بلادي , وكل العالمين أقاربي”!!

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب