22 مايو، 2024 2:28 ص
Search
Close this search box.

المجرمون يكرهون التاريخ ..هدم قبور البقيع انموذجا

Facebook
Twitter
LinkedIn

عملية هدم مراقد البقيع ظاهرها انها عملية ضد الامامية الشيعة واثارة الفتن الطائفية ، ولكن نظرة دقيقة لهذا العمل الاجرامي ـ عملية هدم مراقد الائمة عليهم السلام ـ سنستدل على خفايا غير المعلن والمتداول بين المسلمين .

دائما المجرم عندما يقترف جريمة يعمل جاهدا على اخفاء كل ما يستدل على جرمه ، على عكس من يقوم بالاعمال السليمة فانها تبقى شاهدة واثر على اعماله .

بعد استشهاد الحسين عليه السلام وبداوا بالسلب والنهب جيش يزيد مع دناءة نفوسهم لاتفه الامور فانهم قاموا بحرق الخيم بما فيها من افرشة وحاجيات يستخدمها اهل البيت والصحابة ، ولم يفكروا بسرقتها بالرغم من قيمتها المادية، السبب ان في الخيم رسائل القوم الذين كتبوا للحسين عليه السلام ولو خرجت للملأ لافتضح امرهم فقاموا بالحرق بدلا من التفتيش وخوفا من التسريب.

الامر ذاته بالنسبة للامريكان عندما ادعوا ان العراق يمتلك اسلحة دمار شامل ، قدم ديفيد كي رجل الاستخبارات الامريكية تقريره بعد ثلاثة اشهر من التفتيش الى الكونغرس فقام الكونغرس باخفائه وجعله سري ، وعندما اجتمع مجلس الامن لدراسة تداعيات الحرب واسبابها على العراق توصلوا الى معلومات تفضح البيت الابيض لذا صدر قرار بخزن هذه المعلومات ويمنع الاطلاع عليها الا بعد ستين سنة ، وذلك لان التقارير تاريخ ادانة للمجرم بوش ومن شاركه قتل العراقيين .

الخلاصة المجرمون يعملون على عدم ترك اي اثر لاجرامهم ، ومن هذا المنطلق فان قبور الائمة عليهم السلام علامة بارزة في البقيع بخلاف غيرهم ممن دفنوا في نفس المقبرة ، ومن يلاحظ هذه القبور فانه يسال عن اصحابها بينما البقية الذين يحاول التاريخ رسم صورة براقة لهم فان قبورهم لا تدل على ذلك ولان قبورهم مهجورة بل البعض منها الحقت بالبقيع لغاية سيئة فان المسلم يسال عن سبب هذا الهجران ، مستبصرة جزائرية استبصرت الى مذهب اهل البيت عليهم السلام بسبب قبور البقيع عندما رات الوهابية تمنع الحجاج من الوصول او الوقوف على قبور الائمة عليهم السلام .

فالذين هدموا القبور ليس لهم تاريخ مشرف والا الذي لديه تاريخ مشرف يفتخر بكل اثر له ، ولهذا السبب ترى كثير من المقامات والمراقد لاهل البيت عليهم السلام بل وحتى لاتباع اهل البيت عليهم السلام لها اثار خالدة ـ طبعا لا يعني ان كلها صحيحة بل فيها غير صحيحة ولكن للمكانة التي تتمتع بها اثار اهل البيت عليهم السلام كثرت هكذا امور ـ

واما الادعاء بان الشيعة يعبدون القبور فان هذا الامر اوهن من بيت العنكبوت لان العقيدة لا تتمثل بالمادة وهاهم حجاج اهل البيت عليهم السلام ينادون لبيك اللهم لبيك ، والرد على هكذا ادعاء لا يستحق الكتابة .

ليس المرقد فقط بل هنالك مواقع اثرية تدل على عراقة التاريخ يحاول المختصون المحافظة عليها ، وهنالك اثار تدل على بشاعة الطغاة عندما تكون تحت سلطة الطغاة فيكون مصيرها الاندثار وعندما تكون تحت سلطة العقلاء فانهم يحتفظون بها للاستدلال على بشاعة فاعليها . اليوم فرنسا ترفض اعادة جماجم الشهداء الجزائريين الذين اعدمتهم في باريس لانه فضيحة لاجرمهم بمعنى الكلمة

تمكنوا من قبور الائمة عليهم السلام لكنهم لم يتمكنوا من علومهم فان تمكنوا من قبر السجاد عليه السلام فانهم لم يتمكنوا من الصحيفة السجادية ورسالة الحقوق ، وان تمكنوا من قبر الامام الصادق عليه السلام فانهم لم يتمكنوا من علومه التي ملات الافاق وتحدث عنها الاف ، والباقر عليه السلام كذلك وجدهم الحسن عليه السلام اولهم .

ام البنبن عليها السلام التي لها دور مشرف مع عيال امير المؤمنين عليه السلام هدموا قبرها ويقف وهابي يمنع من يقوم برمي ورقة صغيرة على قبرها ورايت بام عيني زائر رمى ورقة على قبرها فذهب راكضا ليرفعها ويتلفها ويضعها في جيبه ، طبعا اشكره لاني لم اكن اعرف اين قبر ام البنين رضوان الله تعالى عليها .

الخلاصة المجرمون يكرهون التاريخ.

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب