22 مايو، 2024 5:26 ص
Search
Close this search box.

الركوع، العبادة، التمجيد، الخوف

Facebook
Twitter
LinkedIn

يقول ويليام رايش في كتابه الدين وتحليل الذات إن أفظع ما يدمنه الإنسان هو الغربة، لأن كل ما هو مقدس (الركوع، العبادة، التمجيد، الخوف) يصبح هو الشيء الرئيسي لديه ويأخذك إلى السلاطين والسوق على حساب الكرامة والوفاء للحياة. وواجب الدولة هو الحط من قيمة مبادئ الشعب وكرامته.إن أثمن مبدأ لأعضاء الحزب هو الانحناء للقائد، والتأييد الكامل للمبادئ التي يسعد بها القائد، وأخفها أن يثوروا على العبودية، لقد أصبحوا قديسي دين القوة، وهو دين الإمبراطور وليس دين الحب والتحرر.وسواء اتخذ الحزب شكل نظام نسبي أو قبلي أو عرقي أو أي شكل آخر حسب ظروف المنطقة ومستوى وسائل الإنتاج وتاريخها، فإن الحكومة تمثل الطبقة الرأسمالية بشكل مباشر، يريد الحزب الاستيلاء على الدولة من أجل وضع النخبة في قمة هرم السلطة وتصبح صاحبة أكبر ثروات الوطن والوطن تحميها قوة القانون عندما يصبح حزب ما حزبا حاكما، فإنه يستولي على القوانين والقواعد الاقتصادية وقوة القمع، ويصبح بعد ذلك قاتلا. فهو يحتكر كل الثروات، أي الحياة لأنفسهم، والجحيم والخوف للطبقات الأخرى.لقد فرضت المناجم الحاكمة تفوقها بالقوة وتفرضها على الشعب، ومن خلال تلك القوة تفرض قوانين مناسبة لترسيخ سلطتها من جهة وإجبار الشعب على قبول سلطتها من جهة أخرى إعطاء بعض الحقوق للمجتمع لقمع والحد من حقد وغضب المتظاهرين من أجل الاستقرار الأمني.الدولة لديها ألف وطريقة للترهيب والخداع، أي مهما كانت الدولة عنيفة فإنها تخترع طرقا تجعلنا وطنيين ومخلصين ويمكن أن تخلق بعض الخيال وتقولها لدرجة أنها تصبح مقدسة (دينية). الموضوع مع مرور الوقت الاغتراب الذي لا يستطيع من لا يستطيع الهروب من هذا الوهم الديني أن يفكر بحرية. كلما كان هناك أو سيكون هناك تهديد للسلطة في أي مكان في العالم وهي لعبة منتشرة في آسيا أو أفريقيا، بخلاف ذلك، يتم إنفاق آلاف الملايين من الدولارات على الفنادق والمطارات، لكنهم لا ينفقون فلساً واحداً على الزراعة والصناعة والموقع، أي أنه يجازى ويصبح خطاً أحمر لا يمكن انتقاده، فيشل العقل وجزء من الفكر، فيصبح الخيال اعتقاداً، أي إيماناً، والإيمان يعمل في اتجاه ضمان الجنة لمريديه. أي شخص يخدم النظام، بالنسبة للأحزاب الآسيوية والأفريقية أصبحت دولاً، فمن المفترض أنها تغرق الناس في العدالة والحب والحرية وغيرها، وهي كذبة جبلية للنظام. فإن روح القبلية والعرقية في هاتين القارتين (آسيا وأفريقيا) في ذروتها من حيث سهولة السيطرة.في جميع أنحاء العالم. لا يستطيع الناس شرب كوب من الماء النظيف، لكن قادة الحزب لديهم طائرات خاصة أو يسافرون بطائرات خاصة لأن الحزب والثورة يخافان من العواقب، بطبيعة الحال، غادرت أوروبا هذا المستوى لأن الدولة تمثل الرأسمالية بشكل مباشر.كل حزب يريد الاستيلاء على السلطة يبدأ بالإصلاحات ويقدم مشاريع خدمية وهمية، ثم إذا احتج الناس عليه ينتهي الأمر بالقتل والتقطيع ولكن سرعان ما يصبح الخضوع حالة ضمير وسرعان ما يهز تعلق كل مواطن بالعلم قلبه. قلب. في هذا النظام عندما يثور الناس ويقفون ضد النظام فإن أي نظام يسقط سيحل محله نظام آخر، وكل حزب ينقسم سيخلق حزباً فاسداً آخر. لديها هيكل طبقي وفلسفة هرمية وتعمل بهذه الطريقة.سأعطي بعض الأمثلة عن الحكومة في الدولة المعروفة باسم أم القانون، المملكة المتحدة، حيث تتراجع جميع الخدمات بسبب الأزمة الاقتصادية والمناصب الشاغرة. يتم تسريح الناس ولا ينبغي زيادة رواتب الموظفينومثال آخر لدولة ديمقراطية أخرى، وهي الهند، حيث يعيش حوالي مليوني شخص على نفايات الآخرين، بعضهم يضطر إلى المشي مئات الأمتار للوصول إلى مكب النفايات، ويعيشون على النفايات لسنوات بل وأكثر، ومعظمهم من أطفالهم يعانون من الإسهال والقيء والأمراض الجلدية للحكومة هو أن قبيلتي جانا دولة إفريقية أوبيدوس الذين تحدثوا عن أنفسهم قالوا نحن مجتمع واحد عشنا معا في نفس البلد. والدولة نفسها هي التي تقف وراء أعمال الشغب لنشر الطائفية والعداء.هذه الدول لديها حكومات ودول عمرها أكثر من مائة عام، وسيادة القانون، وتتغير الحكومة كل أربع سنوات، والسلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية منفصلة، وليس لدى الجيش والشرطة أيديولوجية. لكن السلطة هي ممثلة طبقة وطبقة معينة، ومن يريد أن تكون له حكومة مستقلة لتحقيق أحلامه في الحرية، فإن الدولة ستحرمه منها بدلا من أن توفره. 

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب