20 فبراير، 2024 5:46 م

الدواعش الخارجة قُطِعَتْ ألسنتهم أمام زيارة السلاطين والأمراء للقبور!!!

Facebook
Twitter
LinkedIn

ينقل المعترضين على زيارة القبور قول الشيخ ابن باز: (الطواف بالقبور: إذا طاف يتقرب بذلك إلى صاحب القبر، فهو مثل إذا دعاه واستغاث به، يكون شركا أكبر. أما إذا طاف، يحسب أن الطواف بالقبور قربة إلى الله، قصده التقرب إلى الله كما يطوف الناس بالكعبة، يتقرب إلى الله بذلك، وليس يقصد الميت، هذا من البدع، ومن وسائل الشرك المحرمة الخطيرة. ولكن الغالب على مَن طاف بالقبور: أنه يتقرب إلى أهلها بالطواف، ويريد الثواب منهم، والشفاعة منهم، وهذا شرك أكبر”. انتهى من “فتاوى نور على الدرب” (1/ 258) .).

ومَن يحاول أن يتتبع مثل هذه الآراء يجد الكثير منها والتي تتّهم مَن يزور القبور بالشرك والخروج عن الملّة، وقد ناقش المرجع المحقق الصرخي الحسني مثل هذه الآراء بإسلوب علمي موضحاً التناقض في ردود أفعال النهج التكفيري من خلال المحاضرة (21) من بحث (وقفات مع.. توحيد التيمية الجسمي الأسطوري) بقوله: ((الملك العادل أخو الملك الناصر صلاح الدين الأيوبي:

فنحتاج إلى تكوين صورة تأريخيّة بأكثر مِن بُعد وفيها شيء مِن الدقة والعُمْق، ويعتمد ذلك على ذِكر بعض الأمور المتعلقة بصلاح الدين وبعمّه أسد الدين شِيرِكُوهْ، فصار واضحًا أنّ شِيرِكُوهْ عمّ الأخوين الملك العادل وصلاح الدين، فلنطلع أوَّلًا على نبذة موجزة عن أسد الدين شيركُوهْ، والكلام في موردين: المورد1: ابن الأثير: الكامل في التاريخ9: 336، قال: [ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ أَرْبَعٍ وَسِتِّينَ وَخَمْسِمِائَةٍ (564هـ)]، [ذِكْرُ مُلْكِ نُورِ الدِّينِ قَلْعَةَ جَعْبَرَ]:… [ذِكْرُ مُلْكِ أَسَدِ الدِّينِ مِصْرَ وَقَتْلِ شَاوُرَ]:… أ..ب..د- (ثم قال): {فَاتَّفَقَ أَنَّ شَاوُرَ قَصَدَ عَسْكَرَ أَسَدِ الدِّينِ عَلَى عَادَتِهِ، فَلَمْ يَجِدْهُ فِي الْخِيَامِ، كَانَ قَدْ مَضَى يَزُورُ قَبْرَ الشَّافِعِيِّ (رضي الله عنه)، فَلَقِيَهُ صَلَاحُ الدِّينِ يُوسُفُ وَجُورْدِيكُ فِي جَمْعٍ مِنَ الْعَسْكَرِ، وَخَدَمُوهُ، وَأَعْلَمُوهُ بِأَنْ شِيرِكُوهْ فِي زِيَارَةِ قَبْرِ الْإِمَامِ الشَّافِعِيِّ، فَقَالَ: نَمْضِي إِلَيْهِ، فَسَارُوا جَمِيعًا})). وعلّق المرجع الصرخي قائلاً:

((يا مارقة يا سفهاء الأحلام، تكفّرون وتقتلون المسلمين السنة والشيعة لأنّهم يزورون القبور، وتنتهكون حرمات الأولياء والصالحين وتهدمون قبورهم، وها أنتم قُطِعَت ألسنتُكم وبَلَعْتموها خاسئين مُبلسين مَرجومين أمام زيارة الولاة الملوك السلاطين أولياء الأمور الأيوبيين لقبر الإمام الشافعي (رضي الله عنه)!!! فسلام الله وبركاته على آل أيوب الذين كشفوا زيف مدّعى ابن تيمية وأتباعه الجهّال في منع وتحريم زيارة القبور وتكفير وقتل مَن يزورها)).

وبهذا نعلم أنه لا يوجد عند أتباع النهج التكفيري أية موازين أو قياسات تقاس بها الأمور والأفعال، وإنما يعتمدون في آرائهم على الهواء والرغبات والميول والمصالح والطائفية والمذهبية والأحقاد.

http://cutt.us/KpSsF

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب