21 مايو، 2024 4:45 ص
Search
Close this search box.

الإستفتاء لعبة برزانية ولكنها كارثة على الشعب الكردي

Facebook
Twitter
LinkedIn

لقد طرح البرزاني عملية الإستفتاء للخروج من الوضع الحرج الذي هو فيه وخلط الأوضاع حتى تتوجه الساحة الكردية بكل أطيافها مجبرة نتيجة ضغط الشارع الكردي الى عملية تقرير المصير أو تحقيق الحلم الذي يتمناه كل شعب كردستان ، وبالفعل نجح البرزاني بخطته وخلطت الأوراق ودخلت التنظيمات الكردية بدوامة تقرير المصير وتناسى الشعب الكردي منصب رئاسة الإقليم الفارغ دستورياً والمسيطر عليه من قبل البرزاني ، فالظرف الحرج الذي يحيط بالبرزاني أنساه أن الظرف الذي تمر به المنطقة والعراق بشكل خاص قد تغير جذرياً عما كانت عليه قبل سنة ومسألة الإستفتاء مشكلة تركية إيرانية قبل أن تكون عراقية ، فقيام دولة كردية في شمال العراق يعني تفجير قنبلة نووية في المنطقة وأكبر تأثيراتها في جنوب تركيا والشمال الغربي الإيراني ، حيث يسكن في جنوب تركيا أكثر من 20 مليون كردي وفي إيران أكثر من 8 مليون كردي ، فهل يعقل أن تترك تركيا وإيران قنبلة نووية تهدد وجودهم كدول في شمال العراق ؟؟؟ ، وكل المقومات التي تنجح قيام هذه الدولة تسيطر عليها الدولتان الكبيرتان لأنهما يحيطان بكردستان العراق من الشمال والغرب والشرق وأما الجنوب فالعراق بالإضافة الى سوريا وكلتا الدولتان القرار الإيراني يسيطر عليهما ، لهذا فقد وضع البرزاني من أجل مصالحه الشخصية والعائلية الشعب الكردي في تحدي حقيقي بل أمام كارثة كبيرة ، لأن طرح الفكرة بهذا الشكل والتصميم قد أرعب الأتراك والإيرانيين وجعلهم يجلسون على طاولة واحدة ويخططون لمواجهة هذا الخطر الداهم ، على الرغم من الدعم الكبير الذي تلقاه البرزاني من الدول التي لها مصالح في تقسيم العراق وإغراق تركيا وإيران بمشكلة الكرد وهم الإمارات والسعودية والكويت بالإضافة الى إسرائيل وأمريكا سراً ، هذه الدول تساعد بمستويات معينة ولكنها لا تستطيع مساندة قيام دولة كردية في شمال العراق نتيجة الموقع الحساس الذي يحيط بكردستان العراق ، فالضريبة التي سيدفعها الشعب الكردي باهضة الثمن بسبب الآنانية البرزانية ومصالحهم الشخصية ، فمسألة الإستفتاء هي بحق لعبة برزانية ولكنها كارثة ستحط على الشعب الكردي.

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب