“ميك جاغر” .. يعود إلى المسرح بعد ثلاثة أشهر من جراحة القلب !

الأحد 23 حزيران/يونيو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص : ترجمة – بوسي محمد :

بدا “ميك جاغر” في حالة صحية وحيوية أثناء عودته إلى المسرح لأول أداء له في الحفلة الموسيقية؛ بعد خضوعه لعملية جراحية حرجة في القلب.

ركض “جاغر”، البالغ من العمر 75 عامًا، والمغني الرئيس وأحد مؤسسي فريق “رولينغ ستونز”، وتخطى مرحلة ضيقة خرجت إلى الحشد؛ عندما بدأت “Rolling Stones” جولتها في “أميركا الشمالية”، في “Soldier Field”، في “شيكاغو”.

كان هذا أول أداء له في الحفلة الموسيقية منذ أن أخبره الأطباء، قبل ثلاثة أشهر، أنه يحتاج إلى علاج طبي ويحتاج إلى تأجيل جولته، لكنه رفض وقرر أن يخوض جولته.

وبحسب ما ورد؛ خضع “جاغر” لإجراء استبدال صمام القلب في “نيويورك”.

افتتحت الفرقة، التي تشكلت قبل أكثر من 50 عامًا، مع (Street Fighting Man) تليها (Let’s Spend the Night Together)، الحفل. وقال “جاغر”، قبل إطلاقه الأغنية الثالثة، (Tumbling Dice)، “من الرائع العودة إلى Soldier Field – للمرة الثامنة”.

وكان من المقرر أن تبدأ جولة “جاغر”، في 20 نيسان/أبريل 2019، في “ميامي”؛ قبل أن يخبره الأطباء في أواخر آذار/مارس الماضي، بأنه بحاجة إلى علاج بسبب مشكلة في صمام القلب.

المسرح مصدر إلهامه للحياة..

وعندما أعلن عن تأجيل موعد جولته، قام “جاغر” بالتغريد، في ذلك الوقت، عبر حسابه الرسمي على موقع التدوين العالمي، (تويتر): “لقد شعرت بالدمار بسبب اضطراري إلى تأجيل الجولة، لكنني سأعمل بجد لأعود إلى المسرح في أسرع وقت ممكن”.

يجري تكريم التذاكر المباعة للتواريخ الأصلية، لكن أولئك الذين لم يتمكنوا من الحضور تمكنوا من الحصول على المبالغ المستردة من خلال الوصول إلى حساباتهم في “Ticketmaster”.

نشأته..

السير “مايكل فيليب جاغر”، (من مواليد 26 تموز/يوليو 1943)، هو مغني وكاتب أغاني وممثل ومنتج أفلام إنكليزي؛ إكتسب شهرة عالمية كمغني رئيس وأحد مؤسسي فريق “رولينغ ستونز”. إمتدت شهرته على مدار خمسة عقود، وقد وصف بأنه: “واحد من أكثر رجال الجبهة شعبية وتأثيرًا في تاريخ موسيقى الروك آند رول”.

كان صوته المميز وعروضه الحية النشطة، إلى جانب أسلوب غيتار “Keith Richards”، علامة تجارية لـ”Rolling Stones” طوال حياة الفرقة.

ولد “جاغر” ونشأ في “دارتفورد”، درس في كلية “لندن” للاقتصاد، قبل التخلي عن مهنته الأكاديمية للإنضمام إلى “رولينغ ستونز”. كتب “جاغر” معظم أغاني “رولينج ستونز” مع “ريتشاردز”، وهم مستمرون في التعاون موسيقيًا.

في أواخر الستينيات، بدأ “جاغر” في التمثيل. بدأ حياته المهنية منفردًا في عام 1985، حيث أصدر ألبومه الأول، (She’s the Boss)، وأنضم إلى مجموعة “SuperHeavy”، في عام 2009.

ثم تدهورت العلاقات مع أعضاء “Stones”، وخاصة “ريتشاردز”، خلال الثمانينيات، ولكن “Jagger” وجد دائمًا المزيد من النجاح مع الفرقة.

في عام 1989، تم دمج “جاغر” في قاعة مشاهير (الروك آند رول)، وفي عام 2004 في قاعة مشاهير الموسيقى في “المملكة المتحدة” مع “رولينغ ستونز”.

وكفنان منفرد، وصل إلى المرتبة الأولى في قوائم “المملكة المتحدة” و”الولايات المتحدة” الفردي مع 13 فردي، أفضل 10 مع 32 فردي؛ والأفضل 40 مع 70 فردي. في عام 2003، كان فارسًا بسبب خدماته للموسيقى الشعبية.

تزوج “جاغر” مرة واحدة، وكان له أيضًا العديد من العلاقات الأخرى. لدى “جاغر” ثمانية أطفال من خمس نساء. لديه أيضًا خمسة أحفاد، وأصبح جد في 19 أيار/مايو 2014، عندما أنجبت ابنته حفيدته الأولى، “أسيزي”.

جاغر” و”ريتشاردز” صداقة ولدت على العهد..

في أيلول/سبتمبر 1950، كان “كيث ريتشاردز” و”جاغر”؛ زملاء الدراسة في مدرسة “وينتوورث” الابتدائية، “دارتفورد”. في عام 1954، إنتقل “جاغر” إلى “ويلمنغتون”، مع عائلته. وفي نفس العام، وهو في الحادية عشر من عمره، ذهب إلى مدرسة “Dartford Grammar School”، التي لديها الآن مركز “Mick Jagger”، الذي سمي على اسم خريجيها الأكثر شهرة، والمثبت داخل موقع المدرسة.

فقد بدأت علاقة “جاغر” و”ريتشاردز” تتطور مع إنتقالهما لأكثر من مدرسة، ولكن بعد لقاء على المنصة الثانية في محطة سكة حديد “دارتفورد”، في تموز/يوليو 1960، أستأنفوا صداقتهم واكتشفوا حبهم المشترك للإيقاع والبلوز، وهو الأمر الذي بدأ به “جاغر” مع “ريتشاردز”.

غادر “جاغر” المدرسة، في عام 1961، بعد إجتيازه سبعة مستويات (O) وثلاثة مستويات (A). مع “ريتشاردز”، إنتقل إلى شقة في “إديث غروف، تشيلسي، لندن”، مع عازف الغيتار، “براين غونز”. بينما كان “ريتشاردز” و”غونز” يخططان لبدء مجموعة الإيقاع والبلوز الخاصة بهم، واصل “جاغر” دراسة الأعمال التجارية على منحة حكومية كطالب جامعي في كلية لندن للاقتصاد، وكان يفكر بجدية في أن يصبح صحافيًا أو سياسي.

مرّت العلاقة بين “جاغر” و”كيث ريتشاردز”، بالعديد من المنعطفات، والتي وصفتها الصحف والوسائل الإعلامية، وقتذاك، بـ”الحب / الكراهية”، حيثُ قال “ريتشاردز” نفسه، في مقابلة أجريت معه عام 1998: “أفكر في اختلافاتنا كشجار عائلي، أحاول كصديق فقط أن أجعله متماشيًا؛ وأن يفعل ما يجب القيام به فقط”.

وبعد توتر العلاقات بين “ريتشاردز” و”جاغر”، رفض الأخير القيام بجولة للترويج للألبوم، وبدلاً من ذلك قام بجولة منفردة، والتي تضمنت أغاني “رولينغ ستونز”، وأشار “ريتشاردز” إلى هذه الفترة في علاقاته مع “جاغر”؛ بأنها “الحرب العالمية الثالثة”، كنتيجة للعداء داخل الفرقة في هذا الوقت، فقد إنهارت تقريبًا.

وسجل “جاغر” منفردًا، بأغنيته (The Boss)؛ احتلت في “المملكة المتحدة” رقم 6؛ وفي “الولايات المتحدة” رقم 13، و(Primitive Cool) احتلت في “المملكة المتحدة” رقم 26؛ وفي “الولايات المتحدة الأميركية” رقم 41، وفي عام (1987)، وأصدر “ريتشاردز” أول ألبوم منفرد له هو (Talk Is Cheap) احتل في “المملكة المتحدة” رقم 37؛ وفي “الولايات المتحدة الأميركية” رقم 24.

تصدر “ريتشاردز”، عناوين الصحف، في 26 كانون أول/أكتوبر 2010، وفقًا لمقال نشر في 15 تشرين أول/أكتوبر 2010، من قِبل وكالة (أسوشيتيد بريس)، وصف “ريتشاردز”، “جاغر”، بأنه: “لا يطاق”، مشيرًا إلى أن علاقتهم قد توترت “لعدة عقود”. وبحلول عام 2015، تراجع رأي “ريتشاردز”، بينما ظل يصف “جاغر” بأنه: “ساذج” ولازال يحبه ويقدره كفنان.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.