“فارايتي” .. تستعرض أهم الأفلام التي تنافس على اختيار الجمهور في “تورنتو”

الأحد 15 أيلول/سبتمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص : ترجمة – بوسي محمد :

كل مهرجان سينمائي له شخصيته الخاصة، ونقطة البيع الفريدة الخاصة به. ولكن بالنسبة لـ”مهرجان تورونتو السينمائي الدولي”؛ فإن إحدى نقاط القوة الرئيسة فيه هي “الجمهور”.

فهو فقط الذي يمنح المهرجان الاستمرارية والتواصل. ففي كل عرض لابد أن تذكرنا إدارة المهرجان بأن أهم جائزة في المهرجان هي اختيار الجمهور.

في سابقة هي الأولى من نوعها؛ أعلنت إدارة الدورة الـ 44 من “مهرجان تورنتو السينمائي الدولي”، المُنعقد حاليًا في “كندا”؛ إلغاء حفل الختام وتوزيع جوائزه، المقرر الأحد المقبل، والإعلان عن الفائزين بجوائز هذا العام عبر وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالمهرجان، سواءً جائزة “اختيارات الجمهور” أو “لجنة الحكام”.

إتخذ “مهرجان تورنتو”، هذا القرار، بعد مغادرة العديد من صناع الأفلام والنقاد المدينة الكندية؛ بعد أكثر من أسبوع من إنعقاد المهرجان، وسوف تمنح، إذاعة الجوائز عبر وسائل التواصل الاجتماعي، صناع الأفلام والجماهير فرصة للاحتفال والمشاركة بفرحة الفوز في نفس الوقت.

وقبيل ختام فعاليات الدور الـ 44 للمهرجان، التي إنطلقت يوم 5 أيلول/سبتمبر الجاري، المقرر إنعقاده الليلة، تستعرض مجلة (فارايتي) الأفلام التي تنافس على جائزة اختيار الجمهور في المهرجان، والتي كانت في مقدمتها (Netflix)، حيثُ سيطرت خدمة البث على المهرجان، بعدما قدمت عددًا من الأفلام الهامة مثل؛ (قصة زواج) و(إثنين من الباباوات)، التي يبدو أنها أصبحت من المتنافسين على جوائز الـ”أوسكار”، فضلاً عن فيلم غنائي بعنوان (Dolemite is My Name)، بطولة، “إدي ميرفي”.

وهي علامة على مدى تقدم (Netflix) في غضون بضع سنوات فقط.

لم تكن هي المرة الأولى التي تسيطر فيها (نتفليكس) على جوائز المهرجانات، فقد سبق وقدمت فيلم (روما)؛ للمخرج الإسباني، “ألفونسو كوارون”، والذي سجل 10 ترشيحات لجوائز الـ”أوسكار” في الشتاء الماضي، وكذلك فيلم (ذا لوندرومات)، لـ”ستيفن سودربرغ”، بطولة الممثلة العالمية، “ميريل ستريب”.

الفائز: “المزاحمون”..

نجح فيلم (المزاحمون)؛ للمخرجة، “لوريين سكافاريا”، والتي تقوم ببطولته: “غنيفر لوبيز”، و”كونستانس وو”، و”كاردي بي”، يعملن كراقصات في نادٍ للتعري في “نيويورك”، وهو الفيلم الذي قوبل بمراجعات نشوة وإيجابية من جانب النقاد والجمهور، من المُسلم به أن تحظى “غنيفر لوبيز” على ترشيحات في فئة “أوسكار” أفضل ممثلة عن الفيلم.

ومن المرجح أن يتغلب الفيلم على شباك التذاكر، في نهاية هذا الأسبوع.

الفائز: “فقط الرحمة”..

تدور أحداث الفيلم حول قصة “برايان ستيفنسون”، (مايكل ب. غوردان)، وهو محام في ولاية “ألاباما”؛ يحاول إنقاذ موكله، (غيمي فوكس)، من عقوبة الإعدام بعد إدانته خطأً بالقتل. كما أن لديه مدافعًا مثيرًا للإعجاب في “ستيفنسون”، الذي أثار إعجاب جماهيره في العرض الأول للفيلم، عندما تحدث بصراحة عن الحاجة إلى إصلاح نظام العدالة الجنائية.

الفائز: “رينيه زيلويغر”..

(غودي)، السيرة الذاتية لـ”غودي غارلاند”، من بطولة: “رينيه زيلويغر”، في دور البطولة، يبدو أن “زيلويغر” هي المرشح الأبرز في الحصول على جائزة أفضل ممثلة. حيثُ أمطرها جمهور “تورنتو” بتصفيق طويل ممتليء بالدموع والهتافات.

الفائز: “خواكين فينيكس”..

بعد النجاح الكبير والإحتفاء الضخم الذي استقبل به الجمهور والنقاد، فيلم (الجوكر)، يرجح أن يفوز بجائزة اختيار الجمهور، حيثُ أثنى النقاد على أداء الممثلين في الفيلم، ومن المُسلم به أن يحقق فوزًا بجائزة الـ”أوسكار” عن فيلم رسوم هزلية.

حتى منتقدي الفيلم – وهناك الكثيرون – اضطروا إلى الإعتراف بأن صورة “فينيكس” الذهنية المذهلة للذهان هي لعبة تمثيلية. الفيلم نفسه، هو نظرة قاتمة، لا هوادة فيها، وغارقة بالدماء، من المؤكد أنه سيثير جدلاً حادًا حول ما إذا كان يلمع العنف في عصر ينتشر فيه الإرهاب والقتل الجماعي.

الفائز: “توم هانكس”..

من المقرر أن يُرشح “توم هانكس” لجائزة الـ”أوسكار”؛ عن أداءه لشخصية، “مستر روغرز”، في فيلم (يوم جميل في الحي)، وهو الفيلم الذي قوبل بإشادات بالغة.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.