22 مايو، 2024 2:18 م
Search
Close this search box.

المؤسسة الدينية تمسك التفاحتين بقبضة واحدة

التأمل في الدور السلطوي الذي تلعبه المؤسسة الدينية في النظام السياسي والاجتماعي يضعنا أمام واحدة من أكثر مفارقات الواقع العراقي المعقد إثارة للغرابة، والسؤال. ليس، فقط، لأن هذه المؤسسة تفتقد لأية موقعية دستورية، وتبدو كما لو كانت دولة تبتلع الدولة، وإنما، بدرجة مساوية، لأن سلطتها لا تثير حفيظة أي من الأطراف السياسية، بل أكثر من … اقرأ المزيد

أريد تخويلاً مليونياً!

حين يخاطب العبادي الجماهير المنتفضة بعبارة “أريد تخويلاً مليونياً”، فهو يقصد أن يقول: “لست مهديكم المنتظر، فلا تحملوني ما لا أطيق، ولا تتوقعوا مني شيئاً يفوق حجمي، وحجمكم، فالظروف أعقد كثيراً مما تظنون”، والتفاوت بين العبارتين لم يكن بسبب خيانة التعبير، وإنما بسبب تعقد الموقف السياسي المحيط، الذي اقتضى التعبير بلغة ملتوية، تراعي حساسية الأطراف … اقرأ المزيد

لا خطوط حمراء كل الخطوط خضراء وسالكة

الآن، وبعد أن تكشّف الوجه القبيح لحكومة حيدر العبادي، لابد من القول، بشيء من الملامة، أنه كان واضحاً، منذ البداية، أن هذه الحكومة الفاسدة تسوّف، وتماطل، وتتحين الفرصة المناسبة للإجهاز على الانتفاضة العراقية المجيدة. ولابد من القول، كذلك، أنه كان واضحاً، وبدرجة أكبر ربما، أن الجماهير هي التي شجعت الحكومة، ودفعتها إلى انتهاج هذا السبيل! … اقرأ المزيد

صندوق المالكي المليء بالأسرار

لا شك في أن صندوق المالكي يختزن الكثير جداً من الفضائح، والأسرار، التي تسوّد وجوه السياسيين والمراجع الدينيين، وأبنائهم وحواشيهم، ومافياتهم، وتسلط الضوء الفاضح، بالنتيجة، على تفاصيل مخفية لأكبر عملية نصب واحتيال، يمر بها شعب من الشعوب، في التاريخ كله. فالعصابات التي تعرف جيداً أن الحقيقة الوحيدة التي يمكن الاطمئنان لها هي أن الجميع لصوص، … اقرأ المزيد

العبادي يطير فوق رؤوس البصريين

يدرك العبادي جيداً أنه ليس الابن المدلل للمؤسسة الدينية، وأن المطرقة الحديدية، التي منحتها إياه، لتكسير عظام المالكي خصيصاً، تحمل في طياتها رسالة مرعبة عن موعد مشؤوم مماثل تُكسر فيه عظامه بالمطرقة نفسها، ويدرك كذلك أن الرياح التي حملته إلى كرسي الوزارة تقاوم بشدة أي طيران معاكس، وعليه بالنتيجة أن يقرأ الخطوط الحمراء قراءة جيدة، … اقرأ المزيد

بساط الفتوى السحري

يحاول المطبلون، والمزمرون، تصوير الفتوى التي أطلقتها المؤسسة الدينية بمجاهدة داعش على أنها موقف تاريخي يضاهي، وربما يفوق، فتوى مجاهدة الإنكليز التي أطلقت في العشرين من القرن المنصرم، بل إن المؤسسة أشاعت، من خلال بعض وكلائها، فكرة أن الفتوى قد استوحاها علي السيستاني من الأعلى! وكالعادة، لم يكشفوا عن المقصود من كلمة “الأعلى” وإنما تركوا … اقرأ المزيد

تغيير أن تدوير؟

حالة الاضطهاد والضنك واستلاب الحقوق والحريات تدفع الناس للخروج، اي ان الخروج ياتي بصورة غير مخطط لها وانما فقط لان السكوت لم يعد ممكنا والحال وصلت حداً لا يمكن كبته، أو منعه من الانفجار. وفي مثل هذه الحالة غير المخطط لها تكون الخطوة التالية مجهولة.. فلا احد يعرف كيف ستكون صورة النظام المقبل، وما هي … اقرأ المزيد

المؤسسة الدينية وتطويق مفاعيل الانتفاضة العراقية

اتسم رد الفعل الأول، الذي واجهت به المؤسسة الدينية، والأحزاب الصفراء الدائرة في فلكها، انتفاضة الشعب العراقي الباسلة، بالرعونة والحمق، فحاولت، مع الشرارة الأولى لانطلاقتها رسم صورة مشوهة لها، عبر الربط بينها وبين داعش، لتسهل عملية قمعها، ووأدها وهي في المهد. كانت نتيجة هذه المحاولة، التي أريقت فيها دماء الشاب “منتظر” ظلماً، وعدواناً، بالضد تماماً … اقرأ المزيد

رحى الفساد الدوارة

برزت في العصر الحديث على وجه الخصوص، وفي دول ما يسمى بالعالم الثالث على نحو أخص، ظاهرة الثورات على أنظمة الحكم الفاسدة، واستبدال أنظمة أخرى بها، لا تقل فساداً، إن لم تكن أكثر وأوغل في الفساد. تبدأ الأمور، عادة بشعور الشعب بظلم النظام الحاكم وطغيانه، فيرفع بعض الناشطين شعارات المطالبة بالحقوق المنهوبة، والحريات المستلبة، ويتبعهم … اقرأ المزيد

سيلفي تحت نصب الحرية

هل خرج العراقيون (من خرج هم النسبة الأقل من العراقيين طبعاً) مدفوعين بإرادة تغيير حقيقية، أم ليثبتوا لأنفسهم أنهم ليسوا أقل جرأة من شعوب عربية أخرى تظاهرت، وهتفت ضد حكامها؟ لا شك في أن الكهرباء السيئة قد فتحت الباب، ودفعت المتظاهرين باتجاه الشارع، ولا شك في أنها، كما لا يخفى على مراقب، كانت، فقط، القشة … اقرأ المزيد

الثعالب تقف في نهاية الطريق

عندما خلعت الشعوب العربية أعنتها، في ما سُمي بثورات الربيع العربي، كانت الفورة الرومانسية قد أطلقت مناطيد الأحلام فوق مستوى سقف الواقع بكثير، ولم يكن يخطر في بال أحد أن النقطة التي غادرتها الشعوب ستعود إليها، مرة أخرى، بعد رحلة مضنية، مليئة بالآلام، وأن هذه العودة ستكون أفضل النتائج التي يمكن تحقيقها، قياساً بتجارب أخرى … اقرأ المزيد

اصطكاك الركب

نشر الموقع الالكتروني لمكتب السيستاني مقالاً بعنوان “كيف ولماذا تنحى السيد نوري المالكي” قدم فيه رؤية المؤسسة الدينية لما حصل قبل عام تقريباً بشأن تشكيل الحكومة الحالية، والظروف التي أنتجت المؤامرة الانقلابية متعددة الأطراف التي كان للمؤسسة دور كبير في تأجيجها، ودفعها باتجاه النتائج المعروفة. تحدث مقال المكتب عن أمور كثيرة، وتضمن المزيد من التبريرات … اقرأ المزيد

المؤسسة الدينية تقفز من السفينة المترنحة

كعادتها، تحوك المؤسسة الدينية خيوط الجريمة، وتستدرج الشعب الضحية، ليقع فريسة لمخالب، وأنياب الفاسدين من رجالاتها، الذين تراهم وتسمعهم يسومون الشعب أنواع العذاب، دون أن يطرف لها جفن، ثم حين تبدأ الخدعة بالانكشاف، ويبدو اصطدام السفينة بجبل الشعب محتّماً تحلق المؤسسة لحيتها وتندس بين صفوف الشعب، وبدهاء ابن آوى القديم ترتدي مسوح الناصحين المشفقين، أو … اقرأ المزيد

هل تضيء الكهرباء مصابيح الطريق

عندما انتفض الجنوبيون على عهد الطاغية صدام وصمتهم الحكومة آنذاك بالغوغاء، والأغراب القادمين من وراء الحدود، بل إن بعض الصحف الحكومية كتبت مقالات – نسبها البعض لصدام نفسه – صورت أبناء الجنوب من الشيعة بأنهم شعب من الزط الهنود ساقهم قدر تاريخي على ظهور جواميسهم باتجاه بطائح العراق، وسباخه المالحة! يومها كان الجنوبيون يشعرون، بمرارة، … اقرأ المزيد

أبناء آوى حكامنا

بضمير أعرج، وصف الأعرجي متظاهري البصرة بأنهم مجموعة من الجن الأزرق تحركهم أصابع شبحية لعينة! هكذا، بزيارة خاطفة لم يخسر فيها من وقته الدولاري الثمين غير بضعة ساعات، استطاع الأعرجي بنظرة صائغ متمرس أن يكتشف ما عجزت عنه الشرطة المحلية الخائبة.لا أظن الأعرجي يملك من المؤهلات التحقيقية ما يملكه شخص مثل “باقر جبر صولاغ”، أسعده … اقرأ المزيد

داعش خلف الجدار وأخرى في غرفة الضيوف

“لا تتظاهروا في البصرة، فالرصاص بانتظاركم”! بهذا المنطق تعامل محافظ البصرة وشرطته مع الفقراء الذين تظاهروا في قضاء “المدينة”، مطالبين بجزء يسير جداً من حقوقهم المنهوبة، بعد أن أقنعتهم درجات الحرارة المنهكة بأن حقوقهم تضيع إذا لم يبادروا بأنفسهم للمطالبة بها، وأن انتظار أن يفي الرجال الذين غمسوا سباباتهم في الحبر البنفسجي، ووضعوا، من أجلهم، … اقرأ المزيد

من أجل أن لا تنفرط البوصلة

عندما لم تستثنِ السكين الداعشية شيعياً، ولا سنياً، ولا مسيحياً، ولا كردياً، وأصبح واضحاً أن خارطة الوطن بمقدساته، وقيمه، وبشره، وترابه، أضحت جميعها في المرمى المباشر لفوهات النار، استقر مؤشر البوصلة المضطرب، للمرة الأولى، باتجاه الشمال، وتشكلت في الذاكرة المشتركة ملامح محددة، ومميزة للعدو، وشعر الجميع بأن النظر في الدفاتر القديمة خسة لا يمكن تبريرها، … اقرأ المزيد

أليست هذه الكأس نفسها التي تقدمونها لغيركم؟

قرأت مقالاً في بعض الصحف الاكترونية الشيعية يتحدث بمرارة عن ما يلاقيه الشيعة العرب من تشكيك، وانتقاص من قدرهم، وحقوقهم، من قبل شراكائهم في الأوطان، والقومية. فالشيعة العرب، كما يقول صاحب المقال، ليسوا – بنظر الآخرين – سوى “عملاء لإيران”، وهم “فرس وصفويون ومجوس وهنود”، بل هم “كفار ومشركون وأبناء متعة ويهود”، ويخلص إلى الاعتقاد … اقرأ المزيد