15 فبراير، 2024 11:20 م

القيادة الادارية السامة

تعد القيادة السامة إسلوبا من أساليب الفكر القيادي الاداري،التي ظهرت وانتشرت ممارستها في الكثير من منظمات الاعمال العالمية،رغم ان الفكر الاداري زخر بالنماذج القيادية الاخلاقية والتي ضمنت رقي ونمو منظمات الاعمال. لقـد حظي النمط القيادي السام بإهتمام كبير من الكتاب والباحثين الاداريين لكونه يعد أحـد الجوانب(المظلمة للسلوك القيادي، وأحــد أبـــرز المقدمات لانتشار مجموعة من السلوكيات … اقرأ المزيد

العراقيين بين العهد الملكي وعصر الديمقراطية..

في مثل هذا اليوم وفي عام 1958 ميلادية قام نخبة من الضباط في الجيش العراقي بانقلاب عسكري اطلقوا عليه اسم ثورة تموز الغاية من انقلابهم في حينها تغيير النظام الملكي الى نظام جمهوري ووضع دستور جديد للبلاد ومن خلال هذه الثورة قاموا بقتل الملك وعائلته وكل من له ارتباط بالقصر الملكي ومازالت عادة العراقيون يتلذذون … اقرأ المزيد

إقليم البصرة يتأرجح بين النواب المؤدلجين والنواب “المستقلين”

نوري حسين نور الهاشميلا نريد هنا أن نسترسل في بيان الأسباب الحقيقية التي دعت عموم أهل البصرة التوجه نحو المطالبة بجعل البصرة إقليما على غرار إقليم الشمال، فمظلومية البصرة أصبحت واضحة للقاصي والداني ويتكلم عن هذه المظلومية تقريبا جميع ساسة العراق عندما يأتي ذكر البصرة في سياق الحديث…لكن مجرد الكلام عن هذه المظلومية لا يضع … اقرأ المزيد

قبيلة قره كجيلي-قره كيج أو عشيرة قره كاجي التركمانية

قبل الخوض في تفاصيل هذه الدراسة عن قبيلة قره كجيلي التركمانية أود أن أشير إلي أن معظم الدراسات التي تتناول العلاقات التركمانية الكردية والتركمانية العربية تتسم بغلبة ” الإيديولوجيا ” على ” الحقائق التاريخية ” وتغليب ” ما هو قومي ” على ” ما هو علمي ” حيث عمد أغلب الباحثين إلي البحث عن تبريرات … اقرأ المزيد

قمة طهران الثلاثية لا تناقش الملف السوري وحده

في رحلته الخارجية الثانية منذ بدء العمليات العسكرية الروسية الخاصة في أوكراني يقوم رئيس الاتحاد الروسي فلاديمير بوتين، بزيارة عمل إلى إيران بدعوة من الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، للمشاركة في اجتماع رؤساء الدول الضامنة لعملية أستانا لتسهيل التسوية السورية، بمشاركة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. وكما أعلن في الكريملين فإنه ومن المقرر خلال القمة الحالية … اقرأ المزيد

الدنيا على شفا حفرةٍ من النار!!

التحاليل السياسية بأنواعها لا تتناول جوهر التفاعلات الخفية الجارية بين القوى النووية , التي هيمنت على الدنيا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية , فالأمور تُطرح على أنها حالة أخرى , فالنار تلتهب وتتأجج , والذي نسمعه ونقرأه يتحدث عن دخان. وهذا ليس تحليلا وإنما أقترابا نفسيا جوانيا , قد يكون مزعجا لياساويته ومأساويته , ولطرحه … اقرأ المزيد

إيران الثورة الاسلامية … ماذا عن الإنجازات والتحديات !؟

يعلم جميع المتابعين أنّ إيران عاشت منذ العام 1979، ولا تزال، مجموعة تحديات تمثّلت في حرب الخليج الأولى المباشرة عليها، وتضرّرها بشكل شبه مباشر من تداعيات حرب الخليج الثانية، كما حاولت بعض مخططات إثارة الفوضى في الداخل الإيراني من خلال تحريك بعض القوى المعارضة، والتي ركب الغرب موجها، وكانت هذه المخططات تستهدف ضرب الاستقرار والأمن، … اقرأ المزيد

شقشقة الضَّمير الحيّ !!!

لا يوجد شيء إسمه ضمير حي و ضمير ميت.. الضمير لا يموت في الإنسان حتى يموت الإنسان نفسه .. إستعمال مغلوط لمصطلح الضمير الحي و الضمير الميت.. نعم هناك مفاهيم يتلقاها الإنسان .. من أسرة من دين من حزب من مدرسة من كتاب.. هذه المفاهيم تنتج لديه قناعات معينة يوزن بها ما يراه و يسمعه … اقرأ المزيد

المواطنة : مزاعم ومقاصد ومخالب !

ليست مداعبة فيسبوكية ما قمت بنشره على صفحتي الشخصية بشأن واقعة اغتصاب أو تعدي الصبي توماس على طفلة بأحد المراكز الترفيهية غير المرخصة بمدينة أسيوط بصعيد مصر بقدر ما كان قياسا للرأي الآخر الذي كنت أراهن عليه قبيل نشر تعليقي على الواقعة والذي كان مفاده ولا يزال لا مراهنة على التنوير في ظل ثقافة راديكالية … اقرأ المزيد

اللوحة

كانت الغرفة التي اسكنها معلقة في بناية تطل على مجموعة بيوت تشبه القبعة .ويرفرف الحمام خارج النافذة كاوراق ملونة منثورة. محمام ابيض . ازرق . رمادي . والوان جذابة اخرى . يهدل الحمام طوال النهار بطريقه متشابهة رتيبة ، لكنها مؤنسة. وفي الاخر . اخر النهار ، يتعب الحمام ، وينكمش على الحواف الخارجية للنافذة، … اقرأ المزيد

مجلس حسيني ـــ كيف تشرفت النجف وتقدست كربلاء

فِدَاءً لمثواكَ من مَضْجَعِ ******** تَنَوَّرَ بالأبلَجِ الأروَعِ شَمَمْتُ ثَرَاكَ فَهَبَّ النَّسِيمُ ******نَسِيمُ الكَرَامَةِ مِنْ بَلْقَعِ وعَفَّرْتُ خَدِّي بحيثُ استراحَ*****خَدٌّ تَفَرَّى ولم يَضْرَعِ وحيثُ سنابِكُ خيلِ الطُّغَاةِ******جالتْ عليهِ ولم يَخْشَعِ وَخِلْتُ وقد طارتِ الذكرياتُ*****بِروحي إلى عَالَمٍ أرْفَعِ وطُفْتُ بقبرِكَ طَوْفَ الخَيَالِ****بصومعةِ المُلْهَمِ المُبْدِعِ كأنَّ يَدَاً مِنْ وَرَاءِ الضَّرِيحِ** حمراءَ ” مَبْتُورَةَ الإصْبَعِ” تَمُدُّ إلى عَالَمٍ … اقرأ المزيد

روحك

لمست روحكَ الدافئة البارحة عندما رسمتكَ على زجاج نافذتي الحزينة… شمس الشتاء تنعس كثيرًا يا رفيقي تلتحف الغيوم بكثرة رمادية المزاج تشعرها بالبرد تعكس ضوءها في كوب الجليد شيء ما شيء ما ينقصني يا رفيقي قد أكون أنا أنقص أنا مؤخراً تخثرت كثير وأنا اطهو للقاء بنكهة القصائد وموسيقى أداجيو الهادئة وبعض الصور المتآكلة لوطني … اقرأ المزيد

الفوضى قبل التغيير

لست واثقاً مما يحدث الآن في نهايته لصالح المشروع الوطني ,أقولها بصراحة أن الشعب في واد والمشروع الوطني في وادٍ آخر. نظرة سريعة لواقع مجتمعنا العراقي ندرك خطورة الفتن كيف يستقبلها عامّة النّاس ويتلاقفونها في ظل غياب النّخب الوطنية الحقيقية. هناك نخب مزيفة من الانتهازيين الفاشلين ولو بُحث أمر شهاداتهم العليا كم منهم قد حصل … اقرأ المزيد

لم يعد الوقوف على التل في العراق أمناً

العراقيون : اليوم في كافة مدن العراق ينظرون بحذر شديد إلى ما يجري في بلدهم الذين اختاروا كما يبدو بل شرعوا في استثمار الصمت والسكوت وراح البعض منهم ينظر بحذر تام , وحكومتنا الموقرة ليست قادرة بالطبع على حسم الأمور السياسية والأمنية في العراق .. ولم تشكل حكومتهم رغم مرور 10 أشهر بعد الانتخابات الآخيرة , ولم تتمكن هذه الحكومة من إيجاد حلول للاستتباب الأمن فضلاً عن ذلك لم تتمكن هذه الحكومة حلول لتسكت وتطفئ لهيب أصوات الحق للملايين من جموع المتظاهرين في جميع محافظات العراق وعدم تحقيق مطالب وحقوق الشعب العراقي بعد تردي الخدمات الأساسية للمواطن في العراق الجديد هم وعدم الاستجابة لهم , ولم تتمكن هذه الحكومة إن تقف ضد كل من يقف في وجهها وتستطيع إن تمرر صفقات كثيرة قد تجني منها بعض المكاسب ومغانم وصفقات كبيرة لكن السلاح الخطير والحاسم الذي يمكن أن تستخدمه حكومة بغداد هو التخلي عن حلفائهم الحقيقيين الإيرانيين وهذه الحقيقة المرة وما كانت تحلم به حكومة بغداد لها في الداخل والخارج القريبون منها والبعيدون ذهب أدراج الرياح فمعركة العراقيين الأصليين مع الإيرانيين السياسية والعسكرية قد تتحول إلى مرض عضال قد تصيب الجيش الإيراني بالشلل النصفي فعلى الرغم من إن قوات الإيرانية خاضت معارك اعتبروها خاطفه وحققت النصر لهم في المراحل السابقة والسؤال هنا يطرح نفسه ما هو الحل وأصدقاء الأمس من السياسيين العراقيين الذين دخل بعضهم إلى بغداد على أبراج الدبابات الأمريكية وقد تحولوا إلى أعداء بل إلى وسطاء بينهم وبين دول إقليميه , وما هي الإجابات لآلاف الأسئلة المحيرة في كل يوم والتي ما عادت تنفعها جلسات البيت الأبيض واجتماعات الكونغرس الأمريكي على مدار الساعة والجولات المكوكية للرئيس ترامب ووزير الخارجية الأمريكية ووزير الدفاع ومساعديه ومستشاريه في كافه إرجاء العالم تطلب يد العون والمساعدة للخروج من هذا المستنقع مأزق العراق الجديد يا له من مأزق كبير وقع فيه الأمريكان ومن تحالف وشارك وساند وأيد على هذا الاحتلال البغيض وأحب إن اذكر دائما نحن معشر العراقيين لا ننسى ابدأ من أحسن وأساء لنا وهذا عزائنا , والأيام القادمة ستشهد , وهنا أريد إن اكتب عن السياسة الأمريكية وكيفية كتابة الدستور بأيادي عراقية وأفكار أمريكية منذ أن بدأت حركة التدوين الدستوري في نهاية القرن الثامن عشر إثر بروز فكرة الدولة بالمفهوم الحديث للمجتمع المنظم سياسياً، ثار تساؤل على صعيد الفقه الدستوري مفاده أيهما أسبق في الوجود النظام السياسي أم النظام القانوني , وقد ترتب على ذلك التساؤل البحث عن أفضل السبل وأنجعها في كتابة الدساتير حتى قيل أن الدستور يجب أن يكتب من قبل النخبة أو الصفوة أو حكماء القوم الأفذاذ الذين تتوافر فيهم صفات عديدة منها الموضوعية والكفاءة والقدرة على التحليل والتنظير واستشراف المستقبل وتحديد اتجاه سير المجتمع لسنين قادمة في ضوء المعطيات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للمجتمع , إن مثل أولئك الأشخاص ينتخبون أو يختارون ويشكلون السلطة التأسيسية التي تولت أعداد وكتابة الدستور , وهذه اللجنة حالما انتهى عملها دون أن لا يكون لأي من أعضائها حق التقديم أو الترشيح لمناصب سياسية في ما بعد , أن السلطة التأسيسية بالوصف المتقدم هي أعلى وأسمي سلطة يتشاور أعضاؤها فيما بينهم للاتفاق على بنود الدستور دون أن يكون هناك أي تأثير أو محاباة أو تدخل لحزب أو فئة أو طائفة أو أي تنظيم علي حساب الآخر , وإذا كان الدستور وليد السلطة التأسيسية في يومنا هذا , فإن السلطات المؤسسة هي وليدة الدستور ومنبثقة عنه ومنه تستمد وجودها وشرعيتها ، إذ أن الدستور يحدد السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية ويحدد اختصاص كل منها على أساس مبدأ الفصل بين السلطات , وهذا يعني أن السلطة التأسيسية التي تضع دستور البلاد هي أعلي مقاماً وأسمي منزلة من السلطة المؤسسة ( السلطة التشريعية ) لأن الأخيرة وليدة عمل الأولي ولا تملك الأخيرة أن تخرج علي الإطار الذي حددته الأولي وإلا ثارت عليها الرقابة علي دستورية القوانين , ولو أرجعنا النظر إلي دستور العراق الذي كلفت الجمعية الوطنية بكتابته بموجب المادة 60 من قانون إدارة الدولة للمرحلة الانتقالية ، والذي ثارت بشأنه عشية وضعه جملة من التساؤلات في ما إذا كان يعد دستوراً للبلاد أم انه قانون يمهد لإصدار قانون دائم وبرغم المساجلات الفكرية حوله , فإن الرأي الراجح يعده دستوراً لأنه نظم آلية تكوين السلطة وانتقالها وحدد شكل الدولة وطبيعة نظام الحكم وأكد علي العديد من الحقوق والحريات العامة , وقد اقتبس الدستور الجديد العديد من مواده من قانون إدارة الدولة ، بل أن هذا الدستور لم يخرج علي روح ذلك القانون – لوجدنا أن الجمعية الوطنية ( السلطة التشريعية ) هي سلطة مؤسسة لا يمكن أن تأخذ دور السلطة التأسيسية علي النحو السابق بيانه وتقوم بكتابة دستور العراق برغم نص المادة (60) كما آن الجمعية الوطنية تمثل الأحزاب والكتل السياسية والكيانات التي دخلت العملية الانتخابية السابقة , ولا تمثل الشعب العراقي بكل أطيافه بعد ظهورا لطائفية السياسية وبروز عناصر الوحدة الطائفية المقيتة باجتثاث عدد كبير من السياسيين العراقيين فضلاً عن إن أعضاءها لا يتحدثون باسم العراق بقدر ما يمثلون الأحزاب التي أوصلتهم إلي الجمعية علي خلاف الأصل القانوني في وظيفة النائب البرلماني الذي يمثل كل الشعب وان ينسلخ من انتماءاته الحزبية أو المذهبية أو القومية وان يكون للعراق لا للحزب الذي جاء به , إن هذا النهج لا يمهد لتأسيس دولة قانونية ويجعلنا نقف أمام دستور سياسي لا دستور قانوني , أن اختلف رجال الفقه في تعريف الوثيقة الدستورية باختلاف الزاوية التي ينظر منها رجل السياسة عن رجل القانون , وإذا كان القانون يعرف الدستور بأن مجموعة من القواعد القانونية التي تحدد شكل الدولة ( في ما إذا كانت بسيطة موحدة أو مركبة فدرالية ) وطبيعة نظام الحكم (ملكياً كان أم جمهورياً ، برلمانياً أم رئاسياً ) ويحدد السلطات العامة برسم العلاقة فيها فضلاً عن الأسس الفلسفية والاقتصادية والاجتماعية التي يقوم عليها المجتمع ، فإن رجل السياسة يعرف الدستور علي حد تعبير الفقيه الفرنسي (موريس فروجيه ) بأنه (قانون أولئك الذين وضعوه) في إشارة إلى الأحزاب والكتل السياسية التي بصمت أفكارها وفلسفتها ورويتها وخياراتها في تضاعيف الدستور، ومثل هذا الدستور لن يحقق بناء دولة المؤسسات الدستورية التي لا تتأثر بتغيير الأحزاب السياسية أو تغيير شخص الحاكم وإنما يمهد لولادة دكتاتوريات الشخص الحاكم أو لديكتاتورية الأقلية وهذا ما حدث ويحدث في بلدي العراق , وقد أثبتت التجارب فشل الدساتير وانهيار المجتمعات والدول التي قامت علي مثل تلك الأيدلوجيات السياسية . إذ أن تلكم الدساتير تفصح عن رؤى ونيات وتطلعات واضعيه أكثر مما تفصح عن تطلعات الشعب وأمانيه حتى إذا ما تعرضت الدولة لهزة سياسية سقط الحزب الحاكم ومؤسساته وأنفل الدستور وانفرط عقده وانهار الأمن والاستقرار وشاعت الفوضى والاضطرابات , ولعل ما حصل وسقط النظام السياسي العراقي ودستور 16 تموز 1970 علي يد الاحتلال الغاشم بعد 9/ 4/ 2003 ما يكشف عن مخاطر الدستور السياسي , ومثل ذاك ما نخشى تكراره مجدداً في دستور العراق حتى ولو كتب له النجاح لأنه يمثل خيارات وأمنيات ونيات الزعامات السياسية الجديدة لا خيارات وأمنيات وطموح الشعب العراقي , وقد تجلت نيات الأحزاب السياسية ورغباتها في الدستور في أكثر من موطن بدءاً من الديباجة وما تحمله من نزعة طائفية مروراً بالمبادئ الأساسية ولاسيما في ما ورد في المواد (3، 7، 10، 13) والحقوق والحريات العامة وما جاء بالمواد (18 أولا ورابعاً ، 29) وآلية توزيع السلطات والاختصاصات بين السلطات الاتحادية والسلطات المناظرة لها في الأقاليم والمحافظات التي لم تنتظم في إقليم المادة (118 ثالثاً ورابعاً وخامساً). وانتهاءً بالإحكام الختامية والإحكام الانتقالية ولاسيما المواد (124، 131، 132، 135، ثالثاً/ ج، د، 136.
خلاصة القول أن ذلك الدستور الجديد للعراق أن لم تتم معالجة نقاط الاختلاف فيه التي تمهد لتقسيم العراق وتجزئته أرضاً وشعباً وهوية، فإننا كما اعتقد سنكون أمام دستور سياسي كتبته أيدي الأحزاب السياسية التي جاءت مع الاحتلال ولن يحقق ذلك الدستور الأمن والاستقرار أو يقضي علي الاضطرابات السياسية , وهذا ما لا نريده للعراق وإنما نريد دستوراً قانونياً يعبر عن خيارات الجميع ويمهد لولادة قانونية تقوم على أساس وجود منظومة قانونية لا تتوقف على الشخص أو الحزب الحاكم ولا تعتمد على الأشخاص القادة بقدر ما تعتمد على البرامج الناجحة لإدارة البلاد بما يرضي الله والعباد .. لله .. الآمر.

الكومبارس ينشُر تسجيلات نوري المالكي

مما لا شك فيه ولا جدال ان العراق في فترة حكم المدعو نوري المالكي انحدر انحدارا خطيرا لم يكن متوقع بعد سقوط نظام “صدام حسين” فرق الموت والاغتيالات و الكواتم و مجزرة الزركة وصولة الفرسان الصقلاوية سبايكر انتهاكات حقوق الانسان سجون سرية اغتصاب تعذيب ميليشيات قتل خارج اطار القانون لا بل ان لدينا من المعلومات … اقرأ المزيد

حين يقسم المسؤول

يقول النابغة الجعدي: تذكرت والذكرى تهيج لذي الهوى ومن حاجة المحزون أن يتذكرا فلنتذكر معا المادة (50) من الدستور العراقي، والتي جاء في نصها: يؤدي عضو مجلس النواب اليمين الدستورية أمام المجلس، قبل أن يباشر عمله، بالصيغة الآتية: “اقسم بالله العظيم ان اؤدي مهماتي ومسؤولياتي القانونية بتفان وإخلاص وان احافظ على استقلال العراق وسيادته وأرعى … اقرأ المزيد

العراق .. وتطورات الموقف!

في واقع الأمر فإنّ هذه التطورات غير مكتملة بعد , والتطوّر يمكن ان يكون سلباً او ايجابياً ” ولا يوجد في العراق ما هو من الإيجابيات اصلاً ” وهذه التطورات تمرّ في حالة تفاعلاتٍ غير مسيطر عليها في كيمياء السياسة , فكلّ المؤشرات البائنة تعكس أنّ الوضع الداخلي مُعرّض للإتجاه نحو الأردأ وربما الأسوأ وممّا … اقرأ المزيد

اِمْرَأَتي..

اِمْرَأتي الْكَسُولْ سْتَيْقِظُ مُبَكِّرًا…. مُبَكِّرَا تَنَامُ اول الصَّبَاحْ تَدْعني لِلْحَيَاةِ… اِجْهَدْ فِيهَا ******* لَكِنَّنِي اُحْبُهَا بِجُنُونٍ تَجْهَدُ نَفْسُهَا… تضْجرُ فِي لَحْظَةِ تَسْمَعُ الْمَنْجَمَيْنِ كُلَّ لَيْلَةٍ كُلَّ يَوْمٍ…. تُنْدِبُ حَظُّهَا ******** اعودُ راضياً اجدُها صاخبةْ **** انا أكرهُ السعادة تَرْحَلُ بِسُرْعَةْ تَغِيّبُ عَنِيٌّ كُلَّ مَنِ اُحْبُ ******* اتجاهلُ النَّاسَ كَثِيرَا الْوَطَنَ بَاتَ مَقْبَرَةٌ الاولاد لَا يَلْعَبُونَ … اقرأ المزيد