20 مايو، 2024 4:41 م
Search
Close this search box.

لماذا

Facebook
Twitter
LinkedIn

إلهي
لقد غيّبَ الموتُ العاشقَ والمعشوق
والمغنّي
والأغنية
والمستمعين واحداً بعد الآخر.
ثم غيّبَ الموتُ صاحبَ المقهى الذي كان
يذيع الأغنيةَ كلّ يوم
من مذياعه العتيق.
ثم غيّبَ المذياعَ العتيق
وكراسي المقهى ومراياه الكبيرة.
وأخيراً،
دون مقدمةٍ ذات مغزى أو معنى،
غيّبَ الموتُ النهرَ الغامضَ الذي كان
يعطي المقهى
والأغنية
والمغنّي
والمستمعين
وصاحبَ المقهى ومذياعه العتيق
سحرَ الحياة.
إلهي
وحدي كنتُ الحيّ الباقي،
الحيّ الشاهد على ما حدث،
أعني الحيّ الذي يكتبُ هذه الحروف
بقلمه المرتبك حدّ اللعنة
والذي يتوقف كلّ دقيقة
ليتأكد من أن أصابعه لم تزلْ
تستطيع الكتابة!

Why

Adeeb Kamal Ad-Deen

My God,
Death buried the beloved and the lover,
The singer,
The song
And the listeners one by one.
Then death buried the café owner
Who used to turn on the song every day
With his old radio.
Then death buried the old radio,
Chairs of the cafe and its huge mirrors.
Finally,
Without any meaningful or meaningless reason
Death buried the mysterious river,
That gave the magic of life to the café,
To the song,
To the singer,
To the listeners,
To the owner of the cafe and his old radio.
My God,
I am the only one who is still living,
The only one who lives to witness what had happened.
I mean the living one who writes these letters
With his damn confusing pen
Stopping every minute
To make sure
That his fingers are still able to write!
****************
www.adeebk.com

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب