26 مايو، 2024 8:18 م
Search
Close this search box.

اللهم ارزقنا الصلاة خلف مقتدى في القدس … 

Facebook
Twitter
LinkedIn

لقد عمت الفرحة كل العالم الاسلامي عندما سمع بفتوى سماحة السيد مفتدى الصدر اعزه الله بتشكيل (جيش القدس الصدري ) لتحرير القدس ورمي اسرائيل بالبحر . فهذا الشبل (مقتدى) من ذاك الاسد( صلاح الدين الايوبي) الذي حرر فلسطين من الصليبيين في ظروف معقدة جدا شبيه بما يحصل اليوم بالعالم الاسلامي من حيث الفساد والصراع الطائفي والعمالة للاجنبي وكان ( واحد ايجر بالطول والثاني بالعرض ) و( ماتعرف حماها من رجلهة) . وبيان سماحة السيد مقتدى اعزه الله اعاد الحياة ( للجامعة العربية ) و( المؤتمر الاسلامي ) (وسبحانه الذي يحيي العظام وهي رميم ) على يد اولياءه الاتقياء الصالحين . المعروف عن السيد انه (رجل افعال) والكل يتذكر كيف اقتلع الفساد من جذوره بالعراق عندما اعتصم بالمنطقة الخضراء ونصب خيمة شبيهة بخيمة جده الحسين (ع ) بصحراء كربلاء لمواجهة ( يزيد الفساد) . لهذا فمصداقية سماحة السيد لاغبار عليها لانه ( اذا قال فعل ) .ان العراقيين اليوم ( مشاريع استشهاد ) و(سيوف بتاره) بيد سماحته اعزه الله.. وندعوا الله العزيز ان يمد (ترامب ) في طغيانه حتى ينقل سفارته الى ( القدس ) حتى يرزقنا الصلاة في القدس خلف السيد مقتدى بعد قيام جيشه بتحريرها . ان (جيش القدس الصدري) الذي اوله ب(الفاو) ونهايته ب(القائم )ستكون الطريق امامه سالكة للوصول الى الجولان المحتل ومنها لعمق اسرائيل حيث سيكون باستقبالة عند الحدود السورية ابن عم السيد مقتدى سماحة السيد ( حسن نصر الله ) المشغول بمحاربة الارهاب بسورية بالنيابة عن العالم المسكين القاصر الذي لم يبلغ الحلم و ( التكليف الشرعي ) للدفاع عن نفسه .
وهذه الفرصة الذهبية لتحرير القدس كان يحلم بها المرحوم (امام الامة الخميني ) الذي اعتقد طريق القدس يمر عبر كربلاء . وهذه الفرصة كان يحلم بها المرحوم ( قائد الامة صدام )الذي اعتقد الطريق للقدس يمر عبر الكويت . وكلاهما اجتهد وكلاهما ا خطيء والذي دفع الثمن الفقراء وقود كل الحروب في الشرق الاوسط السابقة واللاحقة . ونتمنى للسيد مقتدى كل التوفيق والنجاح في مشروعه المقدس الجديد ونقول له (روح والهوى بظهرك ) والسيد خبير ( يخبطهه ويشرب صافيهة) في عراق اخر موديل.

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب