26 يونيو، 2024 5:54 ص
Search
Close this search box.

محطات في رحاب مدرسة الحسين

المحطة الرابعة مع الشعائر لكن سأتبرع بدمي تفصلنا سويعات عن فاجعة الطف الكبرى وذكرى ابشع جريمه ارتكبها المارقة الخوارج بحق ابن بنت نبيهم صلوات الله وسلامه عليهما ومنذ ذلك الحين والاحباب والاتباع يقيمون مجالس العزاء والشعائر الحسينية حزنا ومواساة لماحصل لآل البيت عليهم السلام ومن تلك الشعائر المثيرة للجدل والتي طالما اعترض عليها الكثير من … اقرأ المزيد