9 أبريل، 2024 1:54 ص
Search
Close this search box.

زمن التحرر والحصاد المرّ!

أبتلي العراق منذ القرن الماضي بسيل من التقلبات السياسية والانقلابات والاغتيالات، وطوفان من الحركات التي رفعت شعار التحرر والخلاص من المستعمر وتحقيق مصلحة الشعوب والسعي لرخاء البلدان. وحصل ما يشابه ذلك في أقطار عدة ما زالت جميعها تعاني الاضطراب وعدم الاستقرار والعوز الاقتصادي والارتباك الاجتماعي، فهل الأمر عفوي أم كان مخطط له؟! والملفت أن تلك … اقرأ المزيد

كان يوماً وطن!

على وقع أزيز نشرات الأخبار، واشتباكات الأنباء، وضحايا التقارير المصورة التي لا تعرف السكون منذ عقد او يزيد، استلمت رسالة أثارت الانتباه. فقد كانت دعوة لحضور معرض فني أو هكذا قيل، وجاءت في هيئة مجسم نحيلٍ بدا للوهلة الأولى أنه متناثر الأطراف ومفكك الأوصال وغير متناسق، ولكن حين التمعن قليلاً يلمح فيه بقايا خارطة كانت … اقرأ المزيد

عن فرص وإكراهات الزمان!

تظل الصورة ناقصة، والتخطيط يعاني الخلل، حين يغفل أثر الزمان! ينظر له انه حياتنا، هو الزمن الذي يضع الحدود وينظم الخطوات، ويحدد البدايات والنهايات، وكل فعل دون حسابه فهو ضرب من العشوائية (منظمة أم كانت عفوية)!. وأي مشروع لن يكون قابلاً للقياس دون تحديد أبعاده الزمنية، وعلى الأقل في حدود المعقول منها والمنطقي والمقبول، وبدون … اقرأ المزيد

البحث عن الدكتور علي الوردي

أفواج من النساء بين كبير وصغير يتقاتل من اجل الحصول على هدية بائسة مجانية لمستحضرات التجميل… وصراخ وتبادل للشتائم في منظر أقل ما يوصف به بأنه مدعاة للأسى! وجارة تقطع طفلة بريئة إلى أشلاء وتحرقها في فعلٍ ساديٍ متوحش… وفقدان القدرة على الالتقاء بين كثير من أبناء الوطن خطاباً وسلوكاً وممارسات!! وغيرها كثير… ظواهر يومية … اقرأ المزيد

الداء والدواء.. في طبائع الأشياء

يلفت نظري دوماً وانا اقرأ في مقدمة ابن خلدون كلمة (طبائع)، فهو يوردها في مواطن عدة تثير الاهتمام. والطبائع المقصودة ـ على اختلاف ميادينها ـ يمكن ان تعرّف بمعاني عدة، منها الخصائص والسمات، أو السلوك بين المكتسب والموروث، وما يجُبِلَ عليه المرء ويتصف به، ومن ذلك كله جاء اسم (علم الطباع) والذي يدور حول وصف … اقرأ المزيد

هزيمة الحكواتي

كان يجلس كل يوم بعد صلاة المغرب، يجمع آماله، وأحلامه، ودفاتره العتيقة، يخطو ببطء نحو مكانه المعهود الذي لا يزاحمه عليه غيره، ويفتح سجلاته، ويقرأ. يطرب الحضور حيناً ، ويبكيهم أحياناً أخرى .. يقص لهم سيرة سيد الخلق صلى الله عليه وسلم، ثم يتلاعب بالزمان كيفما يشاء، فيقرأ لهم قصة الشاطر حسن، وقيس وليلى، ثم … اقرأ المزيد

التهميش الاجتماعي ونهضة الوطن

اعتقد يقيناً ان هناك تضخيماً واضحاً لمفردة (المهمشون) على الأقل في دراسات التاريخ الإسلامي المعاصرة، تلك التي يريد بعضها افتعال الأزمات، وحفر الأخاديد بين الأمة ومنجزها الحضاري العظيم، ناهيك عن التعمد في توسيع شكل المعاناة وتبرير المواقف. ولكن ذلك الاعتقاد لا ينفي بالمطلق أن مجرى التاريخ الطويل الأمد ولكل الأمم شهد حالات متكررة من استبعاد … اقرأ المزيد

مقامة الخلاص العراقية

كان يا ما كان، في سالف العصر والأوان. كان هناك مدينة عظيمة، تعيش حياة مترفة كريمة. أهلها كرام طيبون، ولهم في قصص الشجاعة والعزة ما يثير الشجون. لكنهم ــ مع كل ذلك ــ لم يكونوا سعداء، وإلى راحة البال والهدوء هم فقراء! فبحكم الغنى والنوايا السليمة، كانوا معرضين للهجمات الأليمة، يفقدون فيها دوماً الأحباب، ويطرق … اقرأ المزيد

بغداد العظيمة… تغرق في الظلام

لم تكن المرة الأولى، وقطعاً لن تكون الأخيرة، ان تغرق مدينة عظيمة بحجم بغداد في الظلام… هكذا يقول التاريخ، وتلك هي سننه التي لا تحابي ولا تعرف طريقاً للمجاملة! بطبيعة الحال، أنا لا أقصد ذلك اليوم العجيب الذي شهدت فيه بغداد قبل أيام انطفاءً تاماً للكهرباء، وانقطاعاً للماء، أبداً، بل ان المقصود ظلام آخر، هو … اقرأ المزيد

احصائيات.. وعلاج

مع زحمة الضخ الإعلامي، وكثرة الأحداث وتشعبها، تمر بنا وعلى استحياء او غفلة او مكر حتى، تلك الإحصائيات المخيفة التي تكاد تهزه المجتمع بأسره هزاً! آلاف حالات الطلاق في شهر واحد، عشرات يلقى عليهم القبض متلبسين تعاطياً أو تجارة للمخدرات، حوادث قتل مرعبة يرتكبها بعض المرضى والمجرمين بحق ذويهم من أب وأم وزوجة وأبناء.. بل … اقرأ المزيد

عن اختلاط الحابل بالنابل العراقي

مثل مجموعة خيوط التقت والتفت على نفسها وأبت الفراق حتى بلغت أعلى درجات التشابك هو حالنا!. مثل اختلاط ماء حلو عذب مع ملح أجاج، هو طعم يومياتنا، فهي عنوان الغياب!! مثل حرب ضروس اختلط حابلها بنابلها، فما عدت تعرف المصلح من المفسد، وضاعت في لجة الصراع الحروف والابجديات!. فلا يستغربن احداً سوء الحال وبطء الانجاز، … اقرأ المزيد

انتقال ليس له آخر!

يثار دوماً سؤال الماهية في تشخيص أي واقع او حالة ما، ثم يعقبه سؤال السبب والمتسبب، ثم رسم صورة الحل، وتلك الخطوات لا حياد عنها لمن ينشد العلاج، وذلك لأن التأسيس الصحيح للفكرة هو الذي يوصلنا إلى النتيجة المرجوة. وإذا كان الخلاف ما زال في توصيف الحالة العراقية، فمن الطبيعي ان لا نصل إلى لحظة … اقرأ المزيد

حكاية عراقية

الوقت: الثانية من بعد ظهر يوم تموزي لاهب. والمشهد: رجل سبعيني يحاول الركض ليلحق بالباص المسرع بصعوبة ، جسده ضئيل وعرقه يتصبب منه كشلال عراقي طويل كطول معاناته. استجمع كل قواه فصعد ليجلس إلى جانبي، استعاد أنفاسه المفقودة، ومسح جبينه بقطعة قماش متهرئة، وأغمض عينيه متنهداً ودمعة تغالب الزمن كي لا تسقط… لكنها سقطت !! … اقرأ المزيد

زجاج مظلل.. ونتاج مضلل

انشغل بين الحين والآخر بقراءة كتب النظم وسياسات الملوك، ومواصفات الحاكم، وأسس نجاحه، في تراثنا العربي الإسلامي الزاخر. لكن وعلى كثير ما قرأت لم اجد شيئاً يربط بين سياسات الحكم، وبين تظليل سيارات المسؤولين والزعماء مثلاً بكونه يمثل احدى أساسيات الحكم المعاصرة… أو كما يظن ويقال. وعلى الرغم مما يبدو من سذاجة المحاولة تلك، إلا … اقرأ المزيد

الوطن الموازي!!

اكتب هذا العنوان مستأذناَ من المنشغلين والمهووسين بنظرية العالم الموازي، وتعدد الأكوان، ذلك اني لم اجد وصفاً ينطبق علينا اليوم من نظريتهم تلك المثيرة للاهتمام. فثمة وطن موازٍ لما نعيش فيه، انه ان شئت عالمين بين ظاهر وباطن، يحتاج فهمه إلى بعضٍ كثيرٍ من التأويل وفك الرموز والأسرار، قوامه تناقض حاد بين صورة يروج لها … اقرأ المزيد

توريط وطن!

يتفق الجميع على ان سياسة الترضية، والترقيع، والمداراة، لا تنتج حلاً منطقياً للمشاكل والأزمات، ولا توجد تحسناً في الواقع الراهن، فكيف الحال إذا كان النظام برمته يعاني الضعف والوهن؟ سيكون الأثر السلبي مضاعفاً دون شك. ولا يدرك البعض انه يساهم في ذلك بوعيِ أو دون وعي، حين يصطنع مشكلة وازمة جديدة تحت شعار وعنوان حل … اقرأ المزيد

منظرون وفرسان

في موقف مر بي مؤخراً، كنا أمام انجاز مطلوب منا في وقت ضيق وقصير للغاية، ومع اقتراب الوقت الممنوح من النفاذ بدأنا نطالع 3 اتجاهات من الأقوال، بين من يلومنا لبطئنا في العمل وتأخرنا، ومن يقترح الحلول المثالية البديلة التي لا مكان لها من التنفيذ العملي والواقعي، وكلاهما لم يقدما لنا شيئاَ يذكر، وبين من … اقرأ المزيد

نقاهة متأخرة

تصاب الأوطان والمجتمعات بالأمراض، مثلها مثل أي كائن حي، ولا اختلاف في ذلك. فإن التعرض لهبوب رياح الظلم مثلاً، او الوقوع في مستنقع الاستبداد، والتعرض لضغط الابادة القاسية، والمكوث عقوداً تحت وطأة غسيل المخ الذي يمحو كل ما هو جميل ويبقي شعارات التغني بالسلطان، ان كذلك لا ينتج إلا مجتمعات واهنة، واوطاناً مرتبكة، ورمال متحركة … اقرأ المزيد