20 مايو، 2024 2:42 ص
Search
Close this search box.

من أرض الديوانية .. “سيدة أورواك” الموناليزا السومرية تعلم البشرية سر التصوير الدقيق للوجه البشري !

Facebook
Twitter
LinkedIn

وكالات- كتابات:

قبل حوالي (40) أيام، وتحديدًا يوم الخميس الماضي، أعلنت “مفتشية آثار الديوانية”، اكتشاف أكثر من: (145) موقعًا أثريًا جديدًا وعددًا من القطع الأثرية المهمة.

وبينما يُعد هذا الإعلان “مميزًا” مثل أي اعلان آخر يتعلق باكتشاف أثري جديد في “العراق”، إلا أن ما هو أكثر تمّيزًا، أنه من ضمن القطع الأثرية، تمثال “سيدة الوركاء” بنسخة مصغرة، حيث عُثر عليه في مدينة “نيبور” الآثرية.

يُعد وجه تمثال “سيدة الوركاء”؛ أو سيدة أوروك أو “الموناليزا السومرية”، هي النسّخة الثانية المكتّشفة لغاية الآن، بعد “قناع الوركاء” الذي تمت سرقته من “المتحف العراقي” بعد أحداث عام 2003؛ قبل أن يتم النجاح باسترجاعه.

كان قناع “سيدة أوروك” النسخة الأولى، والذي يعود تاريخه إلى عام (3100 قبل الميلاد)، يُعد أحد أقرب تمثيل دقيق للوجه البشري، وهو عبارة عن وجه من الحجر الأبيض؛ (الرخام)، يُمثل أمرأة سومرية، كانت العينان والحاجبان مُطعمة بأحجار كريمة، قبل أن يَسرقها اللصوص، ويُعتبر من أحسّن النماذج التي تُمثل رقي النحت السومري في أدواره الأولى.

“قناع الوركاء”؛ النسخة الأولى، هو تحفة فريدة من نوعها، حيث يتم وصفه بأنه أول تصوير دقيق للوجه البشري، وبالرُغم من وجود العديد من المحاولات لنحت الوجه البشري، لكنها لم تكن دقيقة أو أن الوجه مشّوه، مقارنة بتمثال “سيدة أوروك” الذي يُعد أول نحت دقيق للوجه.

أخبار ذات صلة

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب