مكافحة “داعش” ومخيم “الهول” على رأسها .. “قسد” تبحث مع “الدفاع السويدية” ملفات المنطقة !

الثلاثاء 20 نيسان/أبريل 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

وكالات – كتابات :

أجرى وزير الدفاع السويدي، “بيتر هولتكفيست”، الإثنين، لقاءً، عبر تقنية (الفيديو كونفرانس)، مع القائد العام لـ”قوات سوريا الديمقراطية”، “مظلوم عبدي”، ونائب الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال وشرق وسريا، “بدران جيا كرد”.

وقال قائد (قسد)، في تغريدة على حسابه الرسمي بموقع، (تويتر): “نود أن نشكر الحكومة السويدية على الاجتماع المثمر مع وزير الدفاع السويدي، بيتر هولتكفيست، حيث ركزنا على الجهود المشتركة للهزيمة النهائية لـ (داعش)؛ بدعم من التحالف، وسُبل دعم الإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا”.

وأضاف “عبدي”، خلال الاجتماع، بحسب ما نقلته مواقع تابعة للإدارة الذاتية، أن: “حكومة السويد دعمت، ولا تزال تدعم؛ الحلول لمنطقة شمال شرقي سوريا”.

وأكد قائد (قسد) على: “ضرورة استمرار العمل بينهم وبين حكومة السويد، في المجالات الأمنية والعسكرية وكل ما يخدم الحرب ضد الإرهاب وتنظيم (داعش)”.

وشدد “عبدي” على: “أهمية التوصل لحل طويل الأمد؛ يخدم استقرار المنطقة وسكانها، بما يتضمن دعم المشاريع الخدمية للحد من تأثير خلايا (داعش)”.

وأشار “عبدي”، في حديثه إلى: “الحملة الأمنية الأخيرة في (مخيم الهول)، في الفترة ما بين 28 آذار/مارس و2 ونيسان/أبريل؛ للحد من خطورة الخلايا النائمة لتنظيم (داعش)”.

ونوه إلى أن: “جهودهم مستمرة لاستعادة الدول المجاورة والغربية لرعاياها الموجودين في (مخيم الهول)، الذي يُعد من أكبر المخيمات إكتظاظًا وخطورة في الشرق الأوسط”.

وقال وزير الدفاع السويدي، “بيتر هولتكفيست”، إن: (داعش) لم ينته، وسيعود بشكل أكثر تطرفًا؛ في حال سنحت له الفرصة، مؤكدًا وجوب: “عمل التحالف الدولي بشكل حثيث للتوصل إلى صيغ جديدة تثمر عن نتائج أفضل”.

وشدد على أن: “إعادة تأهيل البنى التحتية وتوفير الحياة الآمنة والكريمة للسكان، سيساهم بشكل كبير في إنهاء تنظيم (داعش)”، على حد وصفه.

وقال نائب الرئاسة المشتركة للإدارة الذاتية، “بدران جيا كرد”، إن منطقة شمال شرقي “سوريا”، عاشت حربًا طويلة وتحتاج لدعم دولي للنهوض مجددًا.

كما تحدث عن إكتظاظ المنطقة بالنازحين، وتطرق المسؤول في “الإدارة الذاتية”، إلى خطورة تفشي فيروس (كورونا) في المنطقة، وسط غياب الإمكانات لوقف هذا الوباء.

وأكد الطرفان في ختام اللقاء، على أهمية استمرار اللقاءات بينهما؛ في إطار دعم استقرار المنطقة وتنميتها ومواصلة الحرب على تنظيم (داعش).



الكلمات المفتاحية
السويد داعش سوريا قسد مخيم الهول

الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية