متحديًا “التيارات التشرينية” .. “الأسدي” : لن يصل إلى البرلمان غير القوى الحالية !

الأحد 18 تشرين أول/أكتوبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

خاص : كتابات – بغداد :

رغم أن قانون الانتخابات الجديد مازال ينتظر تصويت البرلمان على بنوده، في جلسة الأحد المقبل بهذا الشأن، فقد شهدت الساحة العراقية، خلال هذه الفترة، ظهور حركات سياسية جديدة، بعضها تقول، إنها تمثل “تظاهرات تشرين” وتحمل مطالبهم إلى البرلمان، في حال فوزها بالانتخابات المقبلة.

وقد علق رئيس كتلة (السند الوطني) النيابية، “أحمد الأسدي”، على ظهور تلك الأحزاب والحركات السياسية، بالقول إن: “القانون الانتخابات إذا مضى بنظام الدوائر الصغيرة، لن يصل إلى مجلس النواب غير القوى السياسية الحالية”.

وقال “الأسدي”، في مقبلة متلفزة: “ليسمعني الكل، التشرينيون والأحزاب، فإن قانون الانتخابات الذي أقر في البرلمان، إذا مضى بنظام الدوائر المتعددة الصغيرة، لن يصل إلى مجلس النواب غير القوى السياسية الحالية”.

وأضاف: إن “هذه القوى السياسية تغير لونها أو شكلها، فهي ستصل لذات النتيجة”، في إشارة إلى “ولادة حركات وتيارات سياسية من رحم الأحزاب التقليدية، واتخذت من تظاهرات تشرين غطاء لها وتروم الوصول إلى البرلمان في الانتخابات القادمة”.

وعلل “الأسدي”، السبب في عدم وصول الحركات السياسية الجديدة إلى البرلمان، بأن: “لا يستطيع أحد في دائرة فيها ثلاثة أو أربعة نواب وينافس مع تنظيمات بعضها عقائدية أو إيديولوجية ومال سياسي ضخم”. معلقًا باللهجة الدارجة: “ما راح يحصلون الجماعة لكاط، زين إذا حصلوا خمسة أو ستة، والكلام موجه للكل ما عدا الأحزاب”، حسب قوله.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

User IP Address - 66.249.74.29