ماذا يأكل ملك إسبانيا ؟ .. يوم على مائدة القصر الملكي !

الأربعاء 22 آب/أغسطس 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص : ترجمة – آية حسين علي :

تمكنت صحيفة (الموندو) الإسبانية من حضور يوم في القصر الملكي بإسبانيا؛ وأتيح لها التعرف على الوجبات التي يتناولونها والأنظمة الغذائية المتبعة بداخله، وبذلك بات في إمكاننا التعرف على النظام الغذائي الذي يتبعه الأمراء والملوك.

ومن المعروف أن الملكة، “ليتيزيا”، تفضل النظام الغذائي المعتمد على الشوربة التي تصنع من مكونات طازجة؛ وتحب تناول الأطباق التي تحتوي على السمك الأزرق.

وكان “فيليب السادس” قد وصل إلى عرش ملك إسبانيا، في 19 حزيران/يونيو عام 2014، بعدما تنازل له والده، “خوان كارلوس”، عند بلوغه سن الـ 76، بعدما بقي عل كرسي الملك لمدة 39 عامًا، وأعلن “كارلوس” وقتها أن السبب تعرضه لمشكلات صحية عرقلت قيامه بدوره.

الشوربة والسمك..

اعتادت الملكة “ليتيزيا”؛ تقديم الشوربة مع الخضروات بنفسها لابنتيها؛ الأميرة “ليونور”، (12 عامًا)، والأميرة “صوفيا”، (10 أعوام)، والملك “فيليب السادس”، الذي يحتسي وحده بضع أكواب من الكحول الأبيض، بينما لا تشرب الملكة والبنتان سوى الماء.

والطبق الثاني كان عبارة عن “السمك الأزرق”، بالتحديد شرائح “سمك الماكريل”، لكن من غير المعروف إذا ما كانوا يتناولون الحلوى أم لا، وتجدر الإشارة إلى أن الملكة “ليتيزيا”، سفيرة “منظمة الأغذية والزراعة”، التابعة لـ”الأمم المتحدة”، وعادة ما تتناول الملكة شوربة الخضروات؛ ذلك لأنها تحتوي على البروتين وتكون 70 بالمئة من نظامها الغذائي اليومي وتتناول إلى جانبه السمك الأزرق والبيض، لهذا يمكننا القول إن مائدة طعام الملك تحتوي عادة على الأطباق الصحية بشكل يومي.

الملكة مغرمة بكل ما هو صحي..

يبدو أن الملكة مغرمة بكل ما هو صحي لدرجة أنها باتت تعشق شاي “الكومبوتشا” المفيد، الذي يقوم بحماية الجسم من عدد من الأمراض و يحسن من الصحة بشكل عام، كما أنها تمارس رياضة “اليوغا” للحفاظ على مرونة عضلاتها، ومن المؤكد أنها تتناول وجباتها بشكل جيد لأنها تشجع كثيرًا إتباع “حمية البحر الأبيض المتوسط” التي تعتمد على المكونات العضوية.

الملكة تشرف بنفسها على الطعام..

تقوم الملكة بالإشراف بنفسها على قوائم الطعام التي تقدم إلى عائلتها للتأكد من أنها صحية ومناسبة؛ بما في ذلك الأطعمة التي تتناولها الأميرتان في مدرسة “لوس روزالس”، ويشار إلى أن الوجبات التي تقدم في المدرسة تم تغييرها بناءًا على طلب من الملكة إذا زادت كميات الأسماك والخضروات، بينما تم الإستغناء عن المقليات والمخبوزات.

السمك طبق أساس للغداء..

لا تخلو وجبة الغداء في القصر الملكي من السمك بأي حال من الأحوال ويقدم بكميات معينة؛ 125 غرام من “سمك السلمون” المشوي أو “الماكريل” أو “السردين”، إلى جانب الشوربة أو الخضروات ذات الأوراق الخضراء؛ ويضاف إليها زيت الزيتون وعصير الليمون.

ويتناول الملك وأسرته وجبة رابعة في منتصف المدة بين الغداء والعشاء، وهي تحتوي عادة على البروتينات مثل “الديك الرومي” أو “الزبادي”، بالإضافة إلى الفواكه المجففة، كما يحرصون على تناول كميات كبيرة من الماء على مدار اليوم، أما وجبة العشاء فلا تخلو بالطبع من الخضار المطهو على البخار والفواكه.

الزيجة الثانية لـ”ليتيزيا”..

وتزوج “فيليب” و”ليتيزيا”، التي كانت تعمل في الصحافة، منذ عام 2004، وهي أول إمرأة من عامة الشعب تصبح أميرة، ولم يكن زواجها بالأمير “فيليب” أول زيجة لها؛ إذ سبق لها الزواج عام 1998، واستمر الزواج لمدة عام واحد ثم انفصلا في 1999.

وكشفت الصحافة عن توتر العلاقة بين الملكة “ليتيزيا” ووالدة زوجها، الملكة السابقة، “صوفيا”، بعدما نشر فيديو تظهر فيه “ليتيزيا” بينما تحاول إبعاد الأميرتين عن جدتهما التي تحتضنهما.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.