تناول الأطعمة “فائقة المعالجة” .. تزيد من خطر الموت والإصابة بأمراض خطيرة !

الأربعاء 05 حزيران/يونيو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص : ترجمة – آية حسين علي :

كشفت دراسة إسبانية حديثة أن تناول أكثر من 4 وجبات، تحتوي على أطعمة فائقة المعالجة، بشكل يومي يزيد من خطر الإصابة بالسرطان وأمراض الأوعية الدموية.

وخلال الفترة من 1990 حتى 2010؛ تضاعفت معدلات استهلاك العالم من الأطعمة التي تمر بعدة مراحل من المعالجة؛ 3 أضعاف، وتزامن معه إجراء الكثير من الدراسات العلمية التي تشير إلى خطورة الإسراف في تناول هذه الاطعمة.

وكشفت الدراسة الإسبانية، بعد 15 عامًا من البحث بمشاركة 20 ألف متطوع، أن تناول أكثر من 4 وجبات تحتوي على أطعمة فائقة المعالجة، يوميًا، يزيد من خطر الموت لعدة أسباب؛ أبرزها الإصابة بالسرطان أو أمراض الأوعية الدموية والقلب بنسبة 62%، وأضافت الدراسة أن معدل الخطورة يرتفع بنسبة 18% مع إضافة وجبة زائدة.

وأشار الباحث، “ميغيل مارتينيث غونثالث”، الذي شارك في إعداد الدراسة، إلى أن فريق البحث وضع في الاعتبار كل العوامل المحيطة بكل حالة على حدة، مثل أن يكون الشخص مدخنًا أو غير مهتم بمارسة التمارين الرياضية، وغيرها، وأضاف أن الباحثين خلصوا إلى وجود اختلافًا كبيرًا بين من يتناولون أكثر من 4 وجبات يوميًا ومن يكتفون بوجبتين فقط.

وأوضح “غونثالث”؛ أن الدراسة أجريت على أكثر من 12 ألف سيدة ونحو 8 آلاف رجل، وبلغ متوسط أعمارهم 38 عامًا، لافتًا إلى أنه خلال فترة الدراسة سجلت 335 حالة وفاة.

وقسم فريق العلماء، الأطعمة المعالجة، إلى 4 أقسام؛ قليلة المعالجة، وتتراوح ما بين متوسطة وقليلة، وما بين فائقة ومتوسطة، وفائقة.

علاقة بين الأطعمة المعالجة وأمراض خطيرة..

لاحظ الباحثون أن الأشخاص الذين يتناولون كميات عالية من الأطعمة، فائقة المعالجة، كانت مؤشرات كتلة الجسم لديهم أعلى، أي أنهم كانوا يعانون من زيادة الوزن والسمنة، كما كان أغلبهم مدخنون، وينتمون إلى عائلات تاريخها المرضي إرتبط بأمراض مثل، السرطان وأمراض القلب والسكري وارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم، والإكتئاب، ومع ذلك هم أشخاص حصلوا على مؤهلات علمية أعلى.

وفيما يخص العادات اليومية؛ اكتشف فريق البحث أن الأشخاص، الذين تناولون كميات أكبر من الأطعمة، فائقة المعالجة، يقضون ساعات طويلة أمام التلفاز، ويفضلون الجلوس عن المشى أو ممارسة الرياضة، ولا ينامون القيلولة، ويتبعون نظامًا غذائية يحتوي على كميات أكبر من الدهون في مقابل كميات أقل من البروتينات والكربوهيدات.

وبحسب الدراسة؛ فإنه كلما إتبع الشخص ما يُعرف بـ”نظام البحر المتوسط الغذائي”؛ كلما أبتعد أكثر عن تناول أطعمة فائقة المعالجة، والعكس بالعكس.

أطعمة مصنعة ضارة..

أستندت الدراسة على نظام تصنيف “نوفا”، الذي تُعرف، الأطعمة فائقة المعالجة، وفقه بأنها منتجات صناعية تُنتج من خلط مجموعة من المكونات المكررة، (سكر وملح وزيوت نباتية ونشويات)، وأخرى صناعية، (دهون غير مشبعة، وبروتينات وإضافات)، ولا يمكن التعرف عن طعم أي منهم على حدة، وإذا أحتوى أي منتج على 5 مكونات أو أكثر فهو بالتأكيد فائق المعالجة.

كما كشف فريق البحث الفرنسي، (SUN)، وجود رابط بين تناول الأطعمة فائقة المعالجة والإصابة بالسمنة والقلق والتوتر والإكتئاب، كما أظهرت دراسة لمجموعة (NutriNet-Santé) الفرنسية؛ العلاقة بين هذه الأطعمة وظهور مرض السرطان.

وأجرت مجموعة (بريدميد) العلمية؛ تجربة على نحو 7 آلاف مريض يعانون من درجات مختلفة من زيادة الوزن، إذ قام الأطباء بمساعدتهم على تغيير أسلوب الحياة، بعمل تعديلات في النظام الغذائي مع الإتجاه أكثر لنظام البحر المتوسط، وممارسة تمارين رياضية، وأثبتت التجربة نجاحها وأستشعروا تحسنًا في صحة المرضى.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.