تقدم المعتصمين نحو “الخضراء” .. استنفار أمني على “الجسر المعلق” وترقب قلق داخل السفارة الأميركية !

    وكالات – كتابات :

    أفاد مصدر أمني، مساء السبت، باستنفار القوات الأمنية عند “جسر المعلق”، وسط “بغداد”؛ بعد اقتراب المتظاهرين منه.

    وقال المصدر لوسائل إعلام عراقية محلية؛ أن: “تعزيزات من الفرقة الخاصة ومكافحة الشغب؛ وصلت إلى الجسر المعلق، خوفًا من اقتحام المتظاهرين للمنطقة الخضراء”.

    وأضاف أن: “تلك الإجراءات الأمنية الاحترازية؛ تأتي بعد اقتراب المتظاهرين من الجسر المعلق ونصب الخيام أمامه”.

    وأفاد مراسل شبكة (RT) الروسية، في “العراق”؛ بأن معتصمين معترضين على نتائج الانتخابات الأخيرة؛ يُحاولون الآن اقتحام “المنطقة الخضراء” المحصنة وسط العاصمة، “بغداد”.

    وذكر مراسل الشبكة الروسية؛ أن العشرات من المعتصمين الموالين لتحالف (الفتح) تدافعوا مع القوات الأمنية العراقية على أسوار “المنطقة الخضراء” وحاولوا اقتحامها.

    وأضاف أن المعتصمين عززوا تواجدهم، مساء اليوم، وسط إجراءات أمنية مشددة، وهددوا بالدخول إلى “المنطقة الخضراء” والوصول إلى مقر مفوضية الانتخابات.

    وتضم “المنطقة الخضراء”؛ مقار حكومية أبرزها رئاسات الجمهورية والوزراء والبرلمان، بالإضافة إلى سفارة “الولايات المتحدة” وبعثة “الأمم المتحدة”.

    وقد تقدم متظاهرو “الإطار التنسيقي”، مساء السبت، صوب “المنطقة الخضراء”، فيما نصبوا خيمًا لبدء اعتصام ضمن مقتربات المنطقة، وذلك احتجاجًا على نتائج الانتخابات.

    وأظهر مقطع مصور؛ تقدم حشود متظاهري “الإطار التنسيقي”؛ صوب “المنطقة الخضراء”، قبل منتصف الليل، مرددين شعارات منددة بنتائج الانتخابات التشريعية.

    على جانب آخر؛ أفاد مصدر أمني، مساء السبت، بأن “السفارة الأميركية”، بـ”بغداد”؛ تتابع التطورات الأخيرة بعد تقدم المتظاهرين المعترضين على نتائج الانتخابات؛ باتجاه “المنطقة الخضراء”.

    وقال المصدر لوسائل إعلام محلية؛ إن: “السفارة الأميركية تتابع التصعيد الذي حصل ضمن مقتربات، الخضراء، وتتجهز تحسبًا من وقوع أي طاريء”.

    وأضاف: “لا يوجد أي احتكاك، والوضع الأمني جيد عند مقتربات الخضراء”.

    وأكد المصدر أن: “الوضع الآن جيد”، مشيرًا إلى أن: “المحتجين تمركزوا بالقرب من الخط الأول للقوات الأمنية ضمن الفلكة، مدخل الخضراء، (الجسر المعلق)، وأنه لا إصابات من الطرفين”.

    وتابع: “بهذا يكون مكان الاعتصام انتقل من مدخل مؤسسة الشهداء باتجاه فلكة المعلق”.

    وأفاد مصدر أمني، في وقت سابق السبت، بأن المحتجين على نتائج الانتخابات؛ والذين يعتصمون وسط “بغداد” تقدموا باتجاه “المنطقة الخضراء”، شديدة التحصين.

    وقال المصدر؛ إن المحتجين تقدموا باتجاه “الجسر المعلق”؛ وهو أحد مداخل “المنطقة الخضراء”، وسط “بغداد”، والتي تضم مقرات الحكومة والبرلمان والبعثات الأجنبية. وأضاف أنهم وصلوا إلى حائط الصد الأول على “الجسر المعلق” المغلق بالصبات الكونكريتية.

    وأشار المصدر إلى أنه: “حسب المصادر من داخل مكان الاعتصام، فإنه لا توجد نية لاقتحام المنطقة الخضراء، وما حصل هو تقدم فقط”.

    وأردف المصدر بأن الفرقة الخاصة؛ بدأت بالتحرك داخل “المنطقة الخضراء”، كإجراء أمني احترازي تحسبًا من وقوع أي طاريء.

    والثلاثاء، بدأ المئات من أنصار فصائل وقوى سياسية شيعية اعتصامًا، وسط “بغداد”؛ على مقربة من إحدى بوابات “المنطقة الخضراء”، مُعبرين عن رفضهم لنتائج الانتخابات والمطالبة بإعادة فرز الأصوات يدويًا.

    وكانت قوى شيعية، بينها فصائل متنفذة، حذّرت سابقًا، من أن المضي بهذه النتائج: “يُهدد السلم الأهلي في البلاد”؛ ما أثار مخاوف من احتمال اندلاع إقتتال داخلي في البلاد.

    وأظهرت النتائج الأولية؛ اكتساح (الكتلة الصدرية)، لبقية القوى الشيعية؛ بفوزه: بـ 73 مقعدًا.

    (RT) وكالات عراقية محلية

    ترك الرد

    من فضلك ادخل تعليقك
    من فضلك ادخل اسمك هنا