بعد مجزرة “بلد” .. “الأعسم” : الحشد الشعبي يتعرض لمؤامرة من جهاز استخباري أجنبي !

الأحد 18 تشرين أول/أكتوبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

خاص : كتابات – بغداد :

رجح المستشار العسكري، “صفاء الأعسم”، تعرض هيئة (الحشد الشعبي) لمؤامرة كبيرة من قبل جهاز استخباري أجنبي قام بتدبير مجزرة “بلد”؛ بهدف الصاقها بالحشد بهدف تشويه سمعته والتحشيد ضده.

حيث أكد “الأعسم”، الأحد، تورط جهاز استخباري أجنبي في الهجمات الصاروخية ضد البعثات الدبلوماسية ومطاري “بغداد” و”أربيل” ومجزرة “بلد”، مبينًا أن ذلك الجهاز يسعى إلى سحب (الحشد الشعبي) من المناطق المحررة بأي طريقة.

وقال “الأعسم”، لموقع (المعلومة) العراقي؛ إن: “استلام أي جهة مسلحة، صواريخ ومعدات حربية، لا يمكن حصوله دون دعم مباشر من جهاز استخباري أجنبي، وعلى الحكومة الكشف عن اسمه”.

وأضاف أن: “عدة جهات إقليمية وسياسية تعمل على القاء تهم قصف السفارة الأميركية واستهداف مطاري، أربيل وبغداد، على الحشد من أجل إخراجه من المناطق المحررة قبيل الانتخابات المبكرة”.

وتابع إن: “القاء التهم مسبقًا، بعد لحظات من وقوع الجريمة، يدل على وجود مؤامرة تحاك في الخفاء ضد الحشد الشعبي، سيما بعد انسجامه الواضح مع أبناء المحافظات المحررة والمناطق الغربية، ما يثير الريبة لدى أجهزة استخبارية”، مبينًا أن: “الحشد هو من يسيطر على منطقة بلد وصلاح الدين، ولم يسجل أي خرق أمني في تلك المناطق”.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

User IP Address - 66.249.74.9