العصائب تواصل الضغط لإقالة قيادات عسكرية ترفض توريط العراق في عمليات مشبوهة لإيران

الأربعاء 10 تموز/يوليو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بغداد – كتابات

تصر الكتل المحسوبة على إيران في العراق والمؤيدة لها على التصعيد في مواجهة قيادات عسكرية بشمال وغرب البلاد رفضت تقديم تسهيلات عسكرية ومناطق نفوذ لفصائل مسلحة تابعة لطهران.

آخر تلك المحاولات ما أعلنته الأربعاء 10 تموز / يوليو 2019، لجنة الأمن والدفاع النيابية بمجلس النواب حول حصولها على تفاصيل انتماء بعض القيادات العسكرية بالجيش لقوى معادية للعراق والتجسس لصالح سفارتي لندن وواشنطن في بغداد مطالبة بتقديمهم لمحاكمات عاجلة بتهمة الخيانة العظمى.

ووفق ما ذكر حسن سالم النائب عن كتلة “صادقون” الجناح السياسي لعصائب أهل الحق التي يتزعمها قيس الخزعلي، فقد تكررت الاتهامات التي يسوقها تحالف الفتح وكتائب حزب الله حول تورط قيادات بالجيش العراقي في عمليات تجسس، ومبررهم في ذلك أنهم يسافرون بكثرة إلى بريطانيا وأمريكا، ومن بينهم قيادات أمنية تلتقي بشخصيات دبلوماسية في واشنطن ولندن.

عضو لجنة الدفاع تعمد الإسقاط على واقعة تحقق فيها وزارة الدفاع تتعلق باتهامات بالتجسس لقائد عمليات الأنبار اللواء الركن محمود الفلاحي الذي يؤكد أنها مفبركة، بقوله إنه تسبب في قتل كثير من العراقيين وأبناء القوات الأمنية والحشد، عبر عمليات قصف لقوات أمريكية بناءا على معلوماته التي قدمها لعميل الاستخبارات الأمريكية.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.