العراق بدأ باستقبال لاجئين سوريين بمخيمين في ربيعة والقائم

الثلاثاء 24 تموز/يوليو 2012
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

قال اثيل النجيفي محافظ نينوى إن المساعدات الإنسانية ستتوافر للاجئين السوريين الفارين من العنف في ديارهم. وجاءت تصريحاته قبل بضع ساعات من أوامر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بفتح حدود بلاده امام اللاجئين السوريين حيث وصل اليوم فعلا الى الاراضي العراقية حوالي 200 لاجئا بينهم جرحى جراء قصف القوات النظامية.
وقال النجيفي للصحفيين عند معبر اليعربية في منطقة ربيعة الذي يبعد مئة كيلومتر غربي مدينة الموصل مركز محافظة نينوى وثاني أكبر مدن العراق إن المعبر جاهز لاستقبال اللاجئين. واضاف قبل صدور أمر المالكي انه يتبع تعليمات وردت إليه من الحكومة المركزية وانه حتى ذلك الوقت لم يكن يسمح للسوريين بعبور الحدود إلى العراق لكن عندما تسمح لهم الحكومة ستقدم لهم المساعدات الإنسانية. واعرب عن أمله في أن يحدث ذلك في القريب العاجل وأن تستجيب الحكومة العراقية لهذه المناشدة.
وجاء في بيان صدر عن مكتب المالكي ان الأمر الذي وزع على الجيش العراقي وقوات حرس الحدود والهلال الأحمر ومسؤولين حكوميين آخرين يأمر بالاستعداد لاستقبال السوريين الذين “تضطرهم الظروف الاستثنائية لبلادهم للنزوج باتجاه العراق.”
واستعادت القوات السورية سيطرتها على معبر اليعربية من الجانب السوري من الحدود الذي سيطر عليه المعارضون لفترة وجيزة يوم السبت الماضي (21 يوليو). ورفرف العلم السوري على البوابة التي تعرض صورة كبيرة لرئيس الراحل حافظ الأسد والد الرئيس بشار الأسد.
لكن حتى مساء أمس الاثنين كانت بوابة المعبر مغلقة على الجانب السوري. وأرجع النجفي ذلك إلى ان المعبر ليس لديه المعدات اللازمة لتشغيله.
وتسيطر قوات الحكومة السورية على معبر آخر هو الوليد وهو احد المعابر الحدودية الرئيسية الثلاثة بين العراق وسوريا كما أنه نقطة العبور الرئيسية للعراقيين العائدين لبلادهم فرارا من العنف في سوريا.
ويقول مقاتلو المعارضة السورية انهم يسيطرون على معبر البوكمال-القائم وهو ممر تجاري رئيسي يقع على مسافة ابعد إلى الشمال. وكان الجيش العراقي قد أغلق المعبر خشية امتداد العنف الى اراضي العراق. وسيطر المعارضون لوقت قصير على معبر اليعربية لكنه الان تحت سيطرة قوات الحكومة السورية.
ويوجد معبر آخر في كردستان العراق قرب الحدود التركية.
ومن جهتها قررت الحكومة العراقية الثلاثاء بناء مخيمات للاجئين السوريين عند معبري ربيعة (اليعربية) والقائم (البوكمال)، بحسبما افاد المتحدث الحكومي علي الدباغ.
وقال الدباغ في بيان ان “مجلس الوزراء يقرر بناء مخيمات لاستقبال اللاجئين السوريين في منفذي ربيعة (شمال غرب العراق) والقائم (غرب العراق)”. واضاف ان “مجلس الوزراء يخصص مبلغ 50 مليار دينار (نحو 40 مليون دولار) لاغاثة ومساعدة العراقيين العائدين (من سوريا) وتهيئة مستلزمات استقبال اللاجئين السوريين”.
وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي طلب الاثنين من القوات العراقية والهلال الاحمر استقبال النازحين السوريين، بعد ثلاثة ايام من اعلان الحكومة رفضها السماح بدخول اي لاجىء.
وتشترك سوريا مع العراق بحدود تمتد لحوالى 600 كلم، يقع اكثر من نصفها تقريبا في محافظة الانبار.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية