“الأمم المتحدة” تسقط قرار الاغتصاب .. إرضاءً للولايات المتحدة !

الأربعاء 24 نيسان/أبريل 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص : ترجمة – بوسي محمد :

أيدت “الأمم المتحدة” قرارًا بشأن مكافحة الاغتصاب في النزاعات، لكنها استبعدت الإشارات الواردة في النص إلى “الصحة الجنسية” و”الإنجابية”، بعد معارضة شديدة من “الولايات المتحدة”. وقد صدر القرار الذي إتخذه “مجلس الأمن”، يوم الثلاثاء، بعد مناقشة استمرت ثلاث ساعات لمفاوضات شرسة بشأن اللغة بين الدول الأعضاء التي هددت بعرقلة العملية.

وقد أدت معارضة إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب”، لإجهاض القرار إلى إضعاف قرار دولي لـ”الأمم المتحدة” يهدف لإنهاء العنف الجنسي في الحروب. وقد عارضت إدارة “ترامب” عبارة في القرار على أساس أنها تعني تأييد “الإجهاض”.

وجاء تمرير القرار المعدّل بموافقة 13 عضوًا من 15 عضوًا في “مجلس الأمن”، مع إمتناع “روسيا” و”الصين” عن التصويت. ويوم الاثنين، كانت “الولايات المتحدة” قد هددت باستخدام “حق النقض”، (الفيتو)، ضد القرار.

وشملت الإغفالات الأخرى دعوات لفريق عمل لمراجعة التقدم المحرز في إنهاء العنف الجنسي.

وأيدت “المملكة المتحدة” القرار، لكنها أعربت عن أسفها إزاء هذا الإهمال بشأن “الرعاية الصحية الإنجابية”.

وفي هذا السياق؛ قال اللورد “طارق أحمد”، من “ويمبلدون”، الممثل الخاص لرئيس الوزراء البريطاني المعني بمنع العنف الجنسي في النزاعات: “نحن نشدد على الحاجة إلى نهج يركز على الناجين، يجب أن تلبي خدمات الناجين جميع الناجين – دون استثناء”.

وأضاف: “نحن نأسف بشدة على لغة الخدمات المقدمة للناجيات من العنف الجنسي، مع الإعتراف بالحاجة الماسة لتلك الخدمات لتشمل الرعاية الصحية الجنسية الإنجابية”.

وقال إن “المملكة المتحدة” ستواصل “دعم الوصول إلى الرعاية الصحية الجنسية والإنجابية للناجين من العنف الجنسي في جميع أنحاء العالم. هذه أولوية. إذا أردنا إتباع نهج محوره الناجين، فلا يمكننا تجاهل هذه الأولوية المهمة”.

كما أعربت “فرنسا” و”بلجيكا” عن خيبة أملهما إزاء النص المخفف. وقال المندوب الفرنسي الدائم لدى الأمم المتحدة، “فرانسوا ديلاتر”: “إننا نشعر بالفزع إزاء مطالبة إحدى الدول بحذف الإشارة إلى الصحة الجنسية والإنجابية”.

قادة المجتمع يضعون حلولا لوقف العنف الجنسي في حالات الصراع والنزاع..

يُشار إلى أنه في الأشهر الأخيرة، إتخذت إدارة “ترامب” موقفًا متشددًا، حيث رفضت الموافقة على أي وثائق لـ”الأمم المتحدة” تشير إلى “الصحة الجنسية” أو “الإنجابية”، على أساس أن هذه اللغة تعني دعم “الإجهاض”. كما عارضت استخدام كلمة: “النوع الاجتماعي”، واعتبرتها بمثابة غطاء للترويج الليبرالي لحقوق المتحولين جنسيًا.

وقالت “غيسيكا نيوورث”، مديرة مركز التفكير في معهد “Sisterhood Is Global”؛ والمستشار الخاص السابق للأمم المتحدة بشأن العنف الجنسي: “من المفزع أن تدير الولايات المتحدة ظهرها لهؤلاء الفتيات”.

وعقب التصويت، قال مبعوث “روسيا” لدى الأمم المتحدة ، “فاسيلي نيبينزيا”، إن القرار تجاوز صلاحيات هيئات “الأمم المتحدة”، وطلب تقديم تقارير مفرطة. وأضاف: “لا تحاول أن ترسمنا كمعارضين لإنهاء العنف الجنسي في الصراع. إنها آفة ويجب القضاء عليها”.

وقالت “نادية مراد”، الحائزة على جائزة “نوبل للسلام” في اليزيدي، والتي تحدثت في النقاش: “أعتقد أن هذا القرار هو خطوة في الإتجاه الصحيح. لكن تبني هذا القرار يجب أن تتبعه خطوات عملية لتحقيق الواقع”.

ودعت محامية حقوق الإنسان، “آمل كلوني”، أعضاء “مجلس الأمن” التابع لـ”الأمم المتحدة”، إلى الوقوف على الجانب الأيمن من التاريخ في دعم الناجين من اليزيديين من العنف الجنسي.

كان القرار المتفق عليه مجرد قطعة من ما طرحه الألمان، في وقت سابق من هذا الشهر. تضمنت المسودة نصًا تقدميًا بشأن تعزيز القوانين لحماية ودعم المثليات والمثليين ومزدوجي الميول الجنسية ومغايري الهوية الجنسانية الذين يمكن استهدافهم أثناء النزاع.

لكن القرار – رقم (2467) – قدم لأول مرة دعوات محددة لتقديم دعم أكبر للأطفال المولودين نتيجة للاغتصاب في الصراع، وكذلك أمهاتهم، الذين يمكن أن يواجهن وصمة عار مدى العمر.

والقرار هو التاسع الذي يقدمه “مجلس الأمن”، والذي سعى إلى معالجة تجارب النساء المحددة في الصراع، والدعوة لمشاركتهن في مفاوضات السلام وإعادة الإعمار بعد إنتهاء الصراع. أما القرار الأول (1325) – صدر في عام 2000 – بعد سنوات من الضغط من قِبل نشطاء حقوق المرأة.

ومع ذلك؛ قبل أن تقدم الحكومة القرار، كانت هناك مخاوف من أنه يخاطر بإضعاف أجندة النساء والسلام والأمن.

مجتمع ثانِ لإنهاء العنف الجنسي في لندن..

في بيان نُشر الشهر الماضي، قالت 10 منظمات، بما في ذلك معهد “غوندر فيرنر”، و”منظمة الأمم المتحدة للمرأة” و”مركز السياسة الخارجية النسوية” ورعاية المنظمات غير الحكومية: “بالنظر إلى تشديد المواقف المناهضة للديموقراطية وكراهية المرأة في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، فإننا نعتقد أن هناك خطر من وضع نص قرار ضعيف يجري التفاوض عليه واعتماده في النهاية”.

متابعًا: “بعض الأعضاء الأقوياء في مجلس الأمن، مثل روسيا والصين والولايات المتحدة الأميركية، يقوضون حقوق المرأة ويشككون مرة أخرى، على سبيل المثال، في حق النساء والفتيات في تقرير المصير. من خلال مثل هذه الإجراءات، يمكن تحطيم الإنجازات التي تحققت بالفعل”.

ووفقًا لصحيفة (الغارديان) البريطانية، في تشرين ثان/نوفمبر 2019، سيحضر الوزراء والمسؤولون الحكوميون ومجموعات المجتمع المدني مؤتمرًا عالميًا ثانيًا حول إنهاء العنف الجنسي في الصراع، في “لندن”. هذا الحدث الذي يستمر ثلاثة أيام؛ هو جزء من مبادرة الحكومة البريطانية لمنع العنف الجنسي في حالات النزاع. تم عقد المؤتمر الأول في حزيران/يونيو 2014.

من المتوقع أن يحضر الاجتماع، “نادية مراد”، التي تعرضت للعنف الجنسي على يد الدواعش. وسيتم أيضًا الضغط على القادة لدعم دعوات الممثلة، “أنغيلينا غولي”، ووزير الخارجية السابق، “ويليام هيغ”، لإنشاء هيئة دائمة ومستقلة تجمع وتقيم الأدلة في حالات جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية المزعومة.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.