اعفاء عميد طب النهرين يهدد (دكتوراه) النائبة مها الدوري ‏

الأحد 17 شباط/فبراير 2013
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

كشفت مصادر اكاديمية وجامعية ان شهادة الدكتوراه، التي تتوقعها النائبة الصدرية مها الدوري ، ربما ‏باتت في مهب الريح، بعد اعفاء عميد كلية طب النهرين د. عدنان عنوز من منصبه.

وقالت المصادر، ‏ان النائبة، التي تزعم محاربتها للفساد والمفسدين، استغلت نفوذها في البرلمان وفي التيار الصدري ‏للتحول من التخصص في الطب البيطري الى الطب البشري، وبمساعدة واسعة النطاق من عميد كلية ‏طب النهرين، الذي كان يوفر له بعض قياديي التيار الصدري الحماية مقابل خدمات معينة تتعلق ‏بزيارات طبية لمعتقلي التيار.‏
المصادر، التي تحدثت مشترطة عدم ذكرها خوفاً على حياتها، قالت ان النائبة الصدرية حصلت على ‏المرتبة الاولى في السنة التحضيرية، بضغط من عميد الكلية عدنان عنوز، الامر الذي اثار حفيظة ‏طلبة الدكتوراه الدارسين مع النائبة، وهم من خيرة المتفوقين في كلية طب النهرين. وتبعا لذلك فقد ‏طلب الطلبة  جامعة النهرين بالتحقيق، مبررين ذلك بعدم حضور النائبة المحاضرات العلمية، وانها ‏تحضر فقط في مواعيد الامتحانات وتجلس في غرفة المعاون العلمي السابق الدكتور المشهداني لتقوم ‏سكرتيرته (ختام) بنسخ المحاضرات للنائبة، التي تقوم بالقاء نظرة عليها وتدخل قاعة الامتحان.‏
‏ المصادر اشارت الى ان اللجنة التحقيقية التي شكلتها وزارة التعليم العالي وجامعة النهرين، لم تفلح ‏في التوصل الى الغش الذي مارسته النائبة او حتى نوعه. ونوهت الى ان النائبة والطبيبة البيطرية مها ‏الدوري ، التي يفترض انها تكتب اطروحتها العلمية منذ اكثر من عام، تدور حولها شبهات بان هناك ‏من تولى كتابتها لها، مشيرة الى ان عدد من الاساتذة الذي يحاضرون لطلبة الدكتوراه يتندرون بالقول: ‏ان على النائبة ان تجعل كاتب اطروحتها يتنكر بزيها، او كما يقولون (يتحنك)، نسبة الى الحجاب ‏الذي يغطي الحنك، ليناقش الاطروحة.‏
وتؤكد المصادر ان هناك شبه اجماع بين تدريسيي طب النهرين على عدم قدرة النائبة على مناقشة ‏اطروحتها، وان هناك ايضاً شبه اجماع على انهم لن ينقادوا للتهديد او الابتزاز الذي تمارسه النائبة ‏الصدرية ضد الاساتذة في الكلية، ويقولون ان ” بطاقة الذهاب لاداء فريضة الحج التي تمنحها النائبة ‏حرام”، في اشارة الى منح النائبة بطاقتي حج الى المعاون العلمي السابق للجامعة وزوجته.‏
يشار الى ان النائبة الصدرية مها الدوري ، المعروفة ايضا بعبارتها الشهيرة (اللهم بلغت اللهم فاشهد)، ‏اثيرت حولها شبهات فساد تتعلق بعمليات مزاد العملة في البنك المركزي، وتلاحقها ايضاً اتهامات عن ‏استخدام نفوذها للحصول على مقاولات لزوجها.‏



الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

User IP Address - 66.249.74.29