أفضل 13 فيلمًا .. في “مهرجان صندانس السينمائي” 2020 !

الأربعاء 05 شباط/فبراير 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

خاص : ترجمة – بوسي محمد :

أستحوذ “مهرجان صندانس السينمائي”، هذا العام، على مجموعة هائلة من صناعة الأفلام النابضة بالحياة سواء الدراما الاستثنائية حول عائلة “أميركية-كورية” في “أركنساس”، أو الراقصات الغريبة في رحلة برية، أو رجل عجوز وقع في مخاض الخرف، أو الانتقام البصري لامرأة واحدة ضد ثقافة الاغتصاب.

عزز “مهرجان صندانس” مكانته كمنصة هامة لإنطلاق الفن الأكثر إثارة، إليكم اختيارات نقاد مجلة (فاريتي) الأميركية، “بيتر ديبروغ” و”أوين غليبرمان”، لأفضل 13 فيلمًا في “صندانس” هذا العام.

The Dissident..

حقق “برايان فوغل”، مخرج الفيلم الوثائقي الروسي، (إيكاروس)، الحائز على جائزة الـ”أوسكار”، تحقيقًا ساحقًا في اغتيال “جمال خاشقجي”، الصحافي السعودي في (الواشنطن بوست)، والذي لقي مصرعه، في 2 تشرين أول/أكتوبر 2018.

لم تأتي وفاة “خاشقجي” بشكل عادي، وإنما خلفت ورائها مزيدًا من الملابسات التي لم تُكشف حتى الآن؛ كيف قُتل وتم تقطيع جسده إلى أشلاء، من هذا المنطلق سلط “فوغل” الضوء على القضية في فيلم وثائقي يحتوي على كل شيء. إنها تحير الغموض والتآمر حول رجال يتمتعون بسلطة لا يمكن فهمها. لقد حصل على لقب الشهيد المناضل من أجل الحرية – “خاشقجي” نفسه، رجل دنيوي ومتسم بالحيوية، ولكنه معزول على نحو متزايد في الستين من عمره، احتل أرضية وسط محفوفة بالمخاطر بين النظام السعودي، الذي أدعى ولاءه لسنوات ولحرية الغرب.

فيلم (The Dissident)؛ يتسم بقدر كبير من الإنزعاج، لأنه يشير إلى أن الزعيم السعودي، ولي العهد، الأمير “محمد بن سلمان”، يناور ليصبح “فلاديمير بوتين” في الشرق الأوسط.

The Father..

في أداء رائع مؤثر بعمق، يلعب “أنتوني هوبكنز”، البالغ من العمر 80 عامًا، دور عمره في فيلم (The Father)، يعاني من الخرف. بينما يحارب ابنته، (أوليفيا كولمان)، حول ما إذا كان ينبغي عليه الذهاب إلى دار لرعاية المسنين.

تتمثل المناورة الفريدة للفيلم في إشراكنا بمشاهد واقعية ومعقولة تمامًا تتحول إلى أحداث سخرها “أنتوني”. نظرًا لأن صلابة ما نشاهده تتحول إلى الرمال المتحركة، فإن “الأب” يفعل شيئًا لم تؤدِه بعض الأفلام عن التدهور العقلي في الشيخوخة. يكشف المشهد من الخرف ليكون مكانًا لتجربة عقلانية ومتماسكة بشكل واضح.

The Glorias“..

(The Glorias)؛ هو فيلم سيرة ذاتية أميركي، لعام 2020، من إخراج “جولي تيمور”. يقوم ببطولته: “جوليان مور”، في دور “غلوريا شتاينم”، و”أليشيا فيكندر”، في تصوير “شتاينم” من سن 20 إلى 40 عامًا.

يتسم الفيلم بالحنكة في الوقت المناسب عن حياة وأوقات “غلوريا شتاينم”، تم تصوير القائدة النسائية الأسطورية من قِبل أربع ممثلات مختلفات في أربع مراحل مختلفة من حياتهن. تلعبها “أليسيا فيكندر” دورها امرأة شابة تعمل صحافية في “نيويورك”. وتلعب “جوليان مور” دورها في دورها الناشط والمتحدثة باسم الحركة النسائية في سبعينيات القرن العشرين وما بعده.

Herself“..

عندما تفشل السلطة الأبوية، يتعين على المرأة في بعض الأحيان أن تأخذ الأمور في يديها، كما توضح المخرجة، “فيليدا لويد”، في هذا الفيلم، “نفسها” هو فيلم درامي “بريطاني-إيرلندي” لعام 2020، من إخراج “فيليدا لويد”، من سيناريو “مارتن كامبل” و”كلير دون”. ومن نجوم “دان”، “هارييت والتر” و”كونليث هيل”.

شهد العرض العالمي الأول له في “مهرجان صندانس السينمائي”، في 24 كانون ثان/يناير 2020.

يعتقد العديد من صانعي الأفلام، عن طريق الخطأ، أن استغلال المأساة هو السبيل إلى إثارة الدموع من جمهورهم، في حين أن إيماءات اللطف العفوي التي يبديها الغرباء القريبين يمكن أن تكون مؤثرة للغاية. القصة تبدو صغيرة، لكنها مليئة في التفاصيل إذ تُسلط الضوء على عدد من النساء العازبات اللائي يكافحن ضد نظام يميل ضدهن – وهو ما يعكس ما يعاني منه النساء في صناعة السينما، والعالم بأسره.

Kajillionaire“..

(Kajillionaire)؛ هو فيلم درامي للجريمة الأميركية، من تأليف وإخراج “ميراندا جولاي”. من بطولة: “إيفان راشيل وود” و”ريتشارد جنكينز” و”ديبرا وينغر” و”جينا رودريغيز” و”مارك إيفانير”. كان له العرض العالمي الأول في “مهرجان صندانس السينمائي”، في 25 كانون ثان/يناير 2020.

The Killing of Two Lovers..

يحاول “ديفيد” يائسًا إبقاء عائلته، المكونة من ستة أفراد، معًا أثناء إنفصاله عن زوجته. كلاهما يتفقان على رؤية أشخاص آخرين، ولكن “ديفيد” يكافح من أجل مواجهة علاقة زوجته الجديدة.

الفيلم للمخرج “روبرت ماشيان”، بطولة: “كريس كوي، كلاين كراوفورد، آري غراهام”.

Minari“..

ليس فيلمًا قادمًا بقدر كونه فيلمًا شعريًا عميقًا ومحببًا عن نشأة الأميركيين الكوريين في مدينة “أركنساس” الصغيرة، هيمن الفيلم على جوائز هيئة المحلفين الكبرى في “مهرجان صندانس السينمائي” 2020.

(ميناري)؛ هو فيلم درامي أميركي، من تأليف وإخراج “لي إسحاق تشونغ”. ومن بطولة: “ستيفن يون وهان يي ري ويون يوه جونغ وويل باتون وآلان كيم ونويل كيت تشو”. كان له العرض العالمي الأول في “مهرجان صندانس السينمائي”، في 26 كانون ثان/يناير 2020.

On the Record“..

(On The Record)؛ هو فيلم وثائقي من إخراج “كيربي ديك” و”إيمي زيرينغ”. وهو يركز على مزاعم الإعتداء الجنسي والتحرش ضد قطب الهيب هوب، “راسل سيمونز”. انسحبت المنتج التنفيذي، “أوبرا وينفري”، علنًا من الدور قبل وقت قصير من إطلاقه.

يُعد (On The Record) الفيلم الوثائقي الرابع الذي تم إصداره منذ بداية حركة (#MeToo)، التي تُسلط الضوء على مزاعم الإعتداء الجنسي على الرجال أصحاب النفوذ والسلطة، بما في ذلك (Leaving Neverland) و(Untouchable) وسلسلة (Surviving R. Kelly). هذا هو الفيلم الثالث من إخراج “ديك وزيرينغ”؛ عن الإعتداء الجنسي.

Palm Springs“..

(بالم سبرينغز)؛ هو فيلم كوميدي رومانسي أميركي، لعام 2020، من إخراج “ماكس بارباكو”.

تم عرضه لأول مرة في “مهرجان صندانس السينمائي” 2020.

تم الإعلان عن المشروع في البداية، في تشرين ثان/نوفمبر 2018، بعد أن حصل على ائتمان ضريبي لتصويره في “كاليفورنيا”، وهي منطقة “بالم سبرينغز”. تم الكشف عن “آندي سامبرغ” في دور البطولة في الفيلم. في آذار/مارس 2019، إنضمت “كريستين ميليوتي” و”جي ك. سيمونز”؛ إلى فريق الممثلين. وتمت إضافة “كاميلا مينديس”، في نيسان/أبريل.

Promising Young Woman..

يدور الفيلم حول امرأة شابة، أصيبت بصدمة جراء حادث مأساوي في الماضي، تسعى إلى الانتقام من الرجال الذين يعبرون طريقها. وتعيش حياة مزدوجة سرية ليلًا.

الفيلم تأليف وإخراج “أميرالد فينيل”، بطولة كل من: “كاري موليغان، بو بورنهام، لافيرن كوكس”.

Shirley“..

(شيرلي)؛ هو فيلم أميركي قادم من إخراج “جوزفين ديكر”، وسيناريو “سارة جوبنز”، مأخوذ عن رواية تحمل اسم “سوزان سكاريل ميريل”. نجوم الفيلم “إليزابيث موس” و”مايكل ستهالبرغ”.

كان له العرض العالمي الأول في “مهرجان صندانس السينمائي”، في 25 كانون ثان/يناير 2020، حيث فاز “ديكر” بجائزة لجنة التحكيم الخاصة في “الولايات المتحدة” عن فيلم صناعة الأفلام.

Time“..

ستون سنة، هذا هو الوقت الذي حكم فيه قاضِ في “لويزيانا”، على “روب ريتشاردسون”، بسرقة بنك مسلح. تغطي المخرجة “غاريت برادلي”، ثلث ما يقرب من فيلم (التايم)، وتتشابك مع ما يقرب من عقدين من أشرطة الفيديو المنزلية مع لقطات لزوجة “روب”، التي لا تكل، “فوكس ريتش”، وهي تناشد القاضي لإطلاق سراح زوجها. لا أحد يدافع عن براءة الزوجين، فإن الفيلم يتحدى الإفتراض بأن السجن يجعل العالم مكانًا أكثر أمانًا.

Zola“..

(زولا)؛ هو فيلم درامي أميركي، لعام 2020، من إخراج “جانيسا برافو”، من سيناريو “برافو” و”جيريمي هاريس”. من بطولة: “تايلور بايغ ورايلي كيو ونيكولاس براون وكولمان دومينغو”. كان له العرض العالمي الأول في “مهرجان صندانس السينمائي”، في 24 كانون ثان/يناير 2020.

ويُعتبر هو الفيلم الأكثر جرأة في “صندانس” هذا العام، وربما الفيلم الأكثر قوة. استنادًا إلى قصة حقيقية ظهرت من خلال عاصفة تغريدة سيئة السمعة، تحكي الدراما المنومة لـ”جانيسا برافو”، قصة “زولا”، (تايلور بايغ)، و”ستيفاني”، (رايلي كيو). قام الإثنان بالركوب إلى “تامبا” للمشاركة في عطلة نهاية الأسبوع في مركز تجاري للرقص الغريب.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية