الجمعة 2 ديسمبر 2022
17 C
بغداد

    أزمة المُسيّرات الإيرانية .. اجتماع “إيراني-أوكراني” للتحقيق و”كييف” تفشل في تقديم وثائق !

    وكالات – كتابات :

    قالت وكالة أنباء (نور نيوز)؛ التابعة لـ”مجلس الأمن القومي” الإيراني، اليوم الأربعاء، إن خبراء عسكريين إيرانيين عقدوا اجتماعًا مع نظرائهم الأوكرانيين بشأن ادعاء “كييف” استخدام “روسيا” للطائرات الإيرانية المُسيّرة في الحرب الجارية بين البلدين.

    ونقلت الوكالة الإيرانية عن المتحدث باسم “وزارة الخارجية” الأوكرانية؛ “أوليغ نيكولينكو”، قوله إن: “خبراء عسكريين إيرانيين وأوكرانيين عقدوا اجتماعًا لبحث ادعاءات كييف بشأن استخدام روسيا للطائرات الإيرانية دون طيار”.

    وأضاف، دون أن يُشير إلى تفاصيل هذا الاجتماع: “سيواصل الجانب الأوكراني إجراءاته الصارمة لمنع روسيا من استخدام الأسلحة الإيرانية في الحرب”.

    وذكرت الوكالة الإيرانية أنه: “رغم اتفاق البلدين على عقد اجتماع خبراء في بولندا؛ قبل أسابيع قليلة، فقد أعلن الجانب الأوكراني قبل ساعة من الاجتماع أنه لن يُشارك في الاجتماع”.

    وأضافت: “مع سعي إيران المستمر، عُقد اجتماع خبراء بين البلدين مؤخرًا، لكن الأوكرانيين لم يقدموا أي وثائق لإثبات مزاعمهم”.

    ونقلت الوكالة عن مصادرها أنه: “تقرر بموافقة البلدين أن يقوم الجانب الأوكراني بجمع وتقديم وثائقه في الاجتماع المشترك المقبل”.

    وقالت بعثة إيران الدائمة لدى الأمم المتحدة، أمس: “نعتقد أن سوء الفهم الذي نشأ في هذا الصدد يمكن حله من خلال مواصلة التفاعل مع أوكرانيا بشأن قضية الطائرات المُسيّرة المزعومة”.

    وكانت “إيران” أعلنت؛ على لسان وزير خارجيتها؛ “حسين أمير عبداللهيان”، في وقتٍ سابق، عن استعدادها لإجراء محادثات مع “أوكرانيا” بشأن التقارير التي تتحدث عن استخدام “روسيا” للطائرات الإيرانية المُسيّرة في الحرب ضد “أوكرانيا”.

    ورغم إنكار “طهران”؛ التقارير التي تتحدث عن تسليم “موسكو” طائرات مُسيّرة، اعترف وزير الخارجية الإيراني؛ “حسين أمير عبداللهيان”، في 05 من تشرين ثان/نوفمبر الجاري، أن بلاده سلمت “روسيا” طائرات مُسيّرة قبل بدء الحرب على “أوكرانيا”؛ التي اندلعت في 24 من شباط/فبراير الماضي.

    وقال “عبداللهيان” للصحافيين: “الطائرات المُسيّرة؛ التي قدمناها ل‍روسيا تعود لأشهر قبل الحرب في أوكرانيا”.

    وأضاف: “قدمنا كمية صغيرة من الطائرات المُسيّرة إلى روسيا، وإذا ثبت لنا أن روسيا استخدمتها في الحرب، فلن نقف مكتوفي الأيدي”.

    وتابع: “إذا إلتزم الجانب الأوكراني بوعده، فسنحقق في هذا الأمر في الأيام القادمة، ووثائقهم تهمنا”.