يوم إحتواء العاصفة

    كتاب جديد للدكتور وسام الشالجي بعنوان
    “يوم إحتواء العاصفة”
    صدر مؤخر عن دار مكتبة النهضة العربية للنشر والتوزيع في بغداد كتاب جديد للدكتور وسام الشالجي بعنوان “يوم إحتواء العاصفة”. يتضمن محتوى الكتاب الرواية الكاملة لوقائع وأحداث حركة 18 تشرين الثاني عام 1963 التي قادها الرئيس الأسبق عبد السلام عارف لإسقاط حكم حزب البعث بالعراق. لم تكن هذه الحركة عملية تغيير نظام حكم عادية كما هو الحال ببقية حركات تغيير الأنظمة المماثلة التي سبقتها, أو تلك التي وقعت بعدها بالعراق لأنها تتسم بانها حركة تغيير ولدت من رحم نفس النظام الحاكم, ورجالها كانوا موجودون فعلا بسدة الحكم. من أولى صفات هذه الحركة إنها لم تقم بإجراء تغيير جذري وحاسم بالوجوه الحاكمة في الأيام والأسابيع الأولى من عمرها كما تفعل معظم حركات التغيير, لانها إعتمدت بالواقع على بعض تلك الوجوه في تنفيذ صفحاتها, بينما حيدت مواقف البعض الأخر منهم تجاهها, لكنها فعلت ذلك بشكل تدريجي فيما بعد إلى أن غيرت معظم تلك الوجوه وأقصت حزب البعث نهائيا عن السلطة في خاتمة المطاف بعد أن حكم العراق بالأشهر التسعة التي سبقت وقوع هذه الحركة. يمضي الكتاب برواية وقائع حركة 18 تشرين الثاني والأيام العاصفة التي سبقتها ساعة بساعة ويوم بيوم بأسلوب قصصي شيق ولذيذ, ويستعرض الخلافات التي وقعت بين قيادات حزب البعث الحاكم التي أدت إلى وقوع الحركة, وأدت لاحقا إلى إنشقاق الحزب إلى شقين, يميني إستقر بالعراق وأخر يساري تمركز بسوريا. يتضمن الكتاب مقدمة تمهيدية تشرح طبيعة الأوضاع السياسية التي سادت بالعراق عقب نجاح حركة 8 شباط عام 1963 التي أزاحت رئيس الوزراء السابق الفريق الركن عبد الكريم قاسم عن الحكم وأقامت نظام جديد تربع فيه حزب البعث على السلطة. كما يستعرض الكتاب الخطوات السياسية الاولى للبعثي صدام حسين التي وضع فيها قدمه على عتبة طريق الصعود الصاروخي الذي قاده لاحقا لسدة الحكم. وأخيرا, يحتوي الكتاب على وقائع وأحداث لم تنشر سابقا توافق سردها مع تسلسل وقائع وأحداث القصة. الكتاب قصصي محايد وغير سياسي يتناول الأحداث بشفافية عالية دون إنحياز, وهو لا يميل إلى أي جهة ولا يقف بالضد من أي فئة ولا يتعرض لأي شخصية مهما كانت صفتها. وبالرغم من طبيعته الروائية إلا أن الكتاب يمكن أن يكون بنفس الوقت مرجع توثيقي وتاريخي لكل من يريد فهم طبيعة تلك المرحلة المهمة من تاريخ العراق, ومعرفة صفات الشخصيات التي حكمت بتلك الفترة. يطلب الكتاب من مكتبة النهضة العربية في بغداد الواقع بمدخل شارع السعدون من جهة ساحة التحرير. ويمكن أن يطلب ايضا من خلال خدمة التوصيل المباشر لجميع أنحاء العالم عن طريق صفحة “مكتبة النضة العربية” بالفيسبوك. قراءة ممتعة لكل من يحصل على نسخة من الكتاب.