مع (كتابات) .. القاصة تيسير النجار : الأب وجوده يثقل أبطالي وبقتله أردت التخفف !

    94

    حاورتها – سماح عادل :

    في مجموعة “خلف الباب المغلق” تكتب القاصة الشابة “تيسير النجار” عن المرأة، تلك التي تعيش القهر من سلطة أبوية.. نجدها في بعض الأحيان طفلة تكتشف العالم من حولها بشروطه وقواعده، تحاول فهم المسكوت عنه، واللحظات الحميمية بين البشر بذهن طفلة تفتش بخبث برئ، وفي قصة أخرى تتحول المرأة لذكر باستعانة من إحدى الساحرات لأنها ملت كونها أنثى مهضومة الحق، تنتشي لعلامات الذكورة بها وحين تتواصل مع أنثى أخرى ترى ذاتها التي رفضتها أمامها، وفي قصة تالية يتم قتل الأب والزوج بطريقة وحشية، كرد فعل على المعاملة القاسية.

    قتلت “تيسير النجار” الأب في مجموعتها القصصية حوالي ثلاث مرات.. خيالها أبدع في قتله سواء بخفافيش تحتل جسده، أو بقتل مباشر بأدوات حادة وتعذيب وتنكيل بجثته، أو بالتجاهل والنسيان.. كما ظهرت صورة الأم شاحبة، متبلدة من كثرة التهميش، لا تشعر بالحياة حولها، ولا تستطيع التعبير عن مشاعرها حتى لأطفالها.. قد نجدها في قصة أخرى متماهية مع مسلسل رومانسي هندي حتى أنها تدخل التلفاز لتعيش فيه.. أبدعت تيسير النجار في وصف معاناة الأنثى في مجتمع منغلق.. وفي حوار (كتابات) معها نكتشف المزيد…

    (كتابات): متى شعرتي برغبة في الكتابة ولماذا ؟

    • عندما كنت طفلة.. لا أذكر السن بالتحديد، ربما تجاوزت العاشرة من عمري، حتى أحتفظ بأصدقائي المتخيلين في الأوراق، لأنني فقدتهم من قبل، ربما لأقتل شعوري بالوحدة.

    (كتابات): هل واجهتك صعوبات ككاتبة تعيش في الجنوب ؟

    • لا.. كتبت من داخل عزلتي ودون أن أخرج من غرفتي.

    (كتابات): هل أهلك يشجعونك.. وهل يقرءون ما تكتبين ؟

    • بالطبع.. يقرءون ما يتم نشره فقط.

    (كتابات): قتل الأب في قصصك.. لماذا وصفتيه بوحشية.. وهل هو قتل للسلطة الذكورية ؟

    • كان وجوده يثقل أبطالي.. أردت لهم بعض التخفف وحسب، قتل لكل وجود يعيق شخصًا من أن يكون ما يريده.

    (كتابات): لماذا الأمهات مستكينات في قصصك.. والطفلات والمراهقات يسحقهن القهر ؟

    • كنت ممتلئة بتلك الصور خلال كتابة بعض القصص.. ربما تعمقت في بيئتي أكثر مما ينبغي.

    (كتابات): هل جرأتك في تناول الظلم الواقع على النساء واجهت رفض من القراء ؟

    • لا.. ربما أزعجهم كثرة تناولي لذات الموضوع.. مجتمعنا ممتلئ بما هو أكثر بؤسًا، أظنني تحسست الجرح ولم أشرعه مطلقًاً.

    (كتابات): ما رأيك في الثقافة في مصر وهل الشباب من الكتاب يجدون الدعم ؟

    • مصر تعاني تدهورًا وفسادًا، طال كل شئ.. المواطن المصري في معظم حالاته يحتاج إلى الدعم ولا يجده، نحن نحلم بحقوقنا !

    (كتابات): ما رأيك في النشر الخاص وشروطه ؟

    • تجربتي مع دار روافد موفقة.. كنت أسمع الكثير عن مساوئ دور النشر الخاصة، وتعاملها بطرق تجارية محضة، وضياع حقوق الكتاب معهم.

    (كتابات): هل تنوين كتابة رواية أم ستركزين على كتابة القصص القصيرة ؟

    • لا أضع خططًاً لأي شئ.. ربما أكتب رواية قريبًا، لكنني في الوقت الحالي أجهز مجموعتي القصصية الجديدة.

    (كتابات): من هم الكتاب الذين تفضلين ؟

    • أنا قارئة كسولة ومزاجية.. إنسانة بلا خيارات مفضلة، قرأت قليلاً، أعجبني الكثير منه، كل من كتب تعلمت منه شيئًا، حتى السيئ تعلمت كيف لا أكتب مثله.

    ترك الرد

    من فضلك ادخل تعليقك
    من فضلك ادخل اسمك هنا