إنتصار الموت في رواية (السقّامات)

السبت 23 كانون ثاني/يناير 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

كتب -.علي جبار عطية 
يمثل الموت أكبر تحدٍ للإنسان لكونه كائناً مفكراً طموحاً، باحثاً عمّا ينقصه، لذا شكل الفقد والغياب عن هذا الوجود هاجساً يقض مضجعه، ويسلب منه بهجته.
ربما هناك أساطيرٌ كثيرةٌ، وحكايات لم تدوَّن على مر الأجيال تناولت الموت كحقيقةٍ وجوديةٍ، لكنَّ ما وصلنا من (ملحمة كلكامش) دلنا على أنَّ التفكير بالخلود هو شعورٌ إنسانيٌّ عميقٌ يعبر عن حاجةٍ طبيعيةٍ للإنسان.
عالج الشعراء والكتاب هذه المسألة معالجاتٍ مختلفةً، وفي عصرنا ـ عصر الرواية كما يقال ـ ظهرت الكثير من الأعمال الأدبية، لكنَّ بعضها ظل راسخاً في الذاكرة ربما لعمق المعالجة.
من الأعمال الروائية التي توقفتُ عندها رواية (السقّا مات ١٩٥٢م) للروائي يوسف السباعي الذي أُخذت من روايته الحكمة التي تقول : (أهناك أكثر غفلة من مخلوقٍ يوقن من نهايته، ولا يعتبر بها؟ ).
لقد قدم الكاتب يوسف السباعي (١٩١٧م ـ ١٩٧٨م) روايةً فلسفيةً فريدةً.
كتب السباعي أول روايةٍ له بعنوان (نائب عزرائيل) سنة ١٩٤٧م، ولديه رواياتٌ أخرى متنوعة الأغراض والمضامين مثل (أرض النفاق ١٩٤٩م)، و(إنّي راحلة ١٩٥٠م)، (وردَّ قلبي ١٩٥٤م)، و(نحنُ لا نزرع الشوك ١٩٦٩م) فضلاً عن القصص والمسرحيات، إلا أنَّ روايته البارزة التي تتناول جدلية الحياة والموت هي رواية (السقّا مات) .
تجري أحداث هذه الرواية الفذة في إحدى حارات مصر في العشرينيات والثلاثينيات من القرن العشرين، ويلفت الأنظار فيها كمية الأفكار الفلسفية التي يسكبها مؤلفها الذي يتناول من زاويته الفكرية مسألة لحظة الانطفاء التي تقلق الإنسان، وتنغِّص عليه عيشه؛ فنجد هذا الحوار الداخلي الموجع للسقاء (شوشة) الذي يتساءل بألمٍ : ( الموت.. الموت.. الموت، ما له يعبث بنا كل هذا العبث؟ ما له لا ينّقض فيريحنا من عناء الانتظار؟ ما له يتركنا حيارى ضالين نحس به، ولا نراه، نوقن من وجوده، ولا نوقن من حدوثه.
ما له يبدو كالشبح أو الوهم؟).
يجمع الكاتب بين شخصيتين متناقضتين في العمل، وأُسلوب التفكير، الأول المعلم (شوشة ) السقّاء الذي تحمل مهنته معنى الحياة لكنَّه يعايش شبح الموت لحظةً بلحظةً منذ أن سلبه الموت زوجته الشابة ، في أثناء ولادتها لابنه البكر، بينما على النقيض من ذلك نجد صديقه (شحاتة) الذي مهنته هي مرافقة جنازات الأموات يعايش الحياة، ويعانقها، ولا يستطيع التفريط بلحظة متعةٍ من متعها !
لقسوة الظروف، ومعايشته لأصناف من البشر صارت لديه نظرة بأنَّ (الإنسان حقير إلى أقصى حدود الحقارة، والعجب أنَّه حقير ومغرور،
وغروره يعمي عينيه عن حقارته)!
ربما علمته مهنته كـ (جنّاز) أنَّ ( كل شيءٍ يحدث على ظهر الأرض يهون بالتعود).
ينجح الكاتب نجاحاً باهراً في جمع النقيضين، وتقديمهما إلى القارىء بلغةٍ قريبةٍ جداً من قلبه وفكره ليصل في النهاية إلى ( أنَّ الإنسان باقٍ بروحه)، و( كل جامدٍ في الأرض أبقى من الحي)، وأنَّ (هذه الصخرة الجامدة أبقى من هذا الرأس المفكر)، وهذا يعني إنتصار الموت في هذا الصراع بوصفه الحقيقة الوجودية الكبرى التي تحسم كل الجدل الإنساني بشأن الحياة.
هذه الرواية الفذة لم تغب عن عين مخرج الأفلام الواقعية صلاح أبو سيف (١٩١٥م ـ ١٩٩٦م)
وقد صنع منها فلماً جميلاً وجد صعوبةً في تمويله لموضوعته الكبيرة، والخوف من أن يلقى عزوفاً لدى الجمهور التواق للترفيه حتى وجدَ الدعم من المخرج يوسف شاهين، وشركة ساتبيك التونسية.
أُنتج الفلم سنة ١٩٧٧م وكتب له السيناريو محسن زايد بالاشتراك مع صلاح أبو سيف، ومثله عزت العلايلي، وفريد شوقي، وناهد جبر، وأمينة رزق وشويكار، وتحية كاريوكا، وعُدَّ واحداً من أفضل مئة فلمٍ في تاريخ السينما المصرية، كما عُدَّ دور الفنان فريد شوقي (شحاته) من أفضل أدواره التي أظهر فيها مهارته في التعبير عن شخصية اللا أُبالي الساخر الذي يفهم الحياة على أنّها ملذات فحسب ، كما لا يغيب عن الذاكرة مشهد السقّاء (شوشة) في المقبرة الذي جسده الفنان عزت العلايلي، وهو يحاور الموت، ويطالبه بالخروج للمنازلة !
ورغم أنَّ الرواية تنتهي بانهيار البيت، ومقتل السقّاء شوشة بعد انتخابه شيخاً للسقّائين، إلا أنَّ نهاية الفلم جرى تحويرها لينتهي بتدفق الماء عبر الأنابيب في إعطاء ضوءٍ من الأمل.
فهل يغيّر ذلك من جوهر الرواية المكتوبة أو من حقيقة رواية الوجود الذي نعيشه؟
أظنُّ أنَّ كل واحدٍ منّا له إجابةٌ ناتجةٌ من إرثه المعرفي، ورصيد تجاربه، وقد يختلف كل شخصٍ عن الآخر في التعاطي مع الكثير من الحقائق لكنَّهم لن يختلفوا في كون الموت أعظم مُعلمٍ في مدرسة الوجود !



الانتقال السريع

النشرة البريدية