21 مايو، 2024 10:01 ص
Search
Close this search box.

نباح

نص من جبار عودة الخطاط ?‏ نباح جبار عودة الخطاط 1 العصافير تنبح والصيادون يتوارون بعيداً عن الشجرة خوفاً من عضّة منقار مسعور 2 الكورونا تنبح والكمامات تعض 3 بوبي النبّاحُ يحصد العظمة الذهبية في مسابقة (The Voice) لا تستغربوا فالمحكمون قطط 4 الصمت ينبح أيضاً يهز ذيله وينبح بحثاً عن عظمة ناسفة في الحناجر … اقرأ المزيد

كرونا!

من يصدّق أن خفافيش الضياء ومعها الثعابين التي لم تستطع عصا شي جين بينغ أن تتلقفها في ميدان ووهان قد ضربت ضربتها عند إجتماع السحرة سحرة الطب والتكنولوجيا في الكرة الارضية وخرَّوا أمامها عاجزين لتمضي بذعافها القاتل الصامت وتفتك برئات الالآف ناشرة الرعب في القارات الخمس الأخوة النائمون في أدغال نظرية المؤامرة قالوا قولتهم طبعاً: … اقرأ المزيد

قلائد من قمح

سيارات الإسعاف تهرع لساحة الانفجار الأحياء الذين كانوا يلعبون الدومينو ولم تصلهم شظاياهُ في المقهى المجاورة يحُمِلون بالنقالات أما القتلى فجمّعوا اشلاءهم بسرعة وهبّوا لتقديم المساعدة *** صديقي المتفرجن لوح لي من بعيد: هااااي اجبته ملوحا بوردة بيضاء: هااااايكو صباح اليوم صافحني صديقي بقصيدة نثر *** سربُ غربانٍ تحطُ على رأسِ فزاعة بستاننا أكمام الفزاعة … اقرأ المزيد

المثقف بين النزعة النقدية والنزعة التحريضية

لافت هذا التحريض الذي نلمسه من قبل من مثقفين إزاء زملاء لهم عبر صفحات التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) لمجرد اختلافهم معهم لأسباب عديدة ربما يقف البعد الطائفي، والتنافس على مواقع معينة في مقدمتها، المثقف يفترض أن يكون أكثر اتزانا وكياسة بحكم وظيفته العضوية وهويته القائمة على النزعة النقدية، وليست النزعة التحريضية.. نعم تنطوي النزعة النقدية … اقرأ المزيد

مسيح النخل

لهفي على صيفِ العراقِ وصبرهِ من غير ابناءِ الجنوبِ يطيقهُ هم بابهُ وترابهُ وسحابهُ وفراتهُ وذبيحهُ وغريقة ان صاحَ غوثاً ينتخونَ صريخهُ او قال درباً فالجنوب طريقهُ لا غيرَهم عندَ الخطوبِ مناكباً لا غيرَهم عندَ الطفوفِ مواكباً ان شبَ في شرفِ الخيامِ حريقهُ عُقِدَ العراقُ بجبهةٍ في رأسِ فتيانِ الجنوبِ عراقُهُ وعروقهُ هم حشدُهُ أو … اقرأ المزيد

بين المطالبة بإيجاد بديل أو والسعي لشرعنة زراعتها

زراعة الحشيشة في لبنان ..حقائق وأرقام “الآن تنفست الصعداء” يقولها عامر وهو ينفث دخان سيجارته متطلعا الى كروم العنب التي اتخذها زراعة بديلة عن الحشيشة التي أمضى السنوات الطوال في زراعتها في بقاع لبنان ويضيف “زراعة الحشيشة تجعلك شخصا غير مستقر وغير مرتاح البال والضمير، لأن هاجس الملاحقة الأمنية ينام ويصحو معك بحيث تكون دائما … اقرأ المزيد

الممنوعُ من الرفع

جروه في الشارعِ أشبعوه ركلاً ثم … تركوا الشاب الذي يشبهني جدًا ممدًا وعادوا الى سيارات سيدهم الفارهة ومضوا أبي الذي كان يجلسني بحضنه في العربية نزل ناسيا عكازه … أبي الاعرج ذهب اليه مهرولا دونما عكاز! احتضنه، صاح: “ولدي! ……. … سأرفعه من الشارعُ سأرفعه من الشارعُ” أراد أن (يضمه) لكنني مسكت عصاه الذي … اقرأ المزيد

كالمستجير من الرمضاء بالنارِ – العراقيون في لبنان .. مصاعبٌ وصراعٌ من اجل البقاء !

قد تبدو مسألة تناول معاناة العراقيين في لبنان، لون من البطر، والمشاكسة غير المحبذة، في ضوء ما يعانيه العراقي في الداخل، من شتى ألوان المصائب، والمصاعب، غير اننا بذلك نحاول تسليط الضوء على شريحة عراقية، اضطرتها الظروف القاهرة الى مغادرة بلدها الحبيب، فكانت كما قال البحتري: “المستجير بعمروٍ عند كربتهِ / كالمستجير من الرمضاء بالنارِ”. … اقرأ المزيد

الصحافة العربية بين إشكالية التمويل والحفاظ على مهنية الخطاب/ لبنان إنموذجا

اذا جاز لنا اقتباس مقولة جابر عصفور في كتابه زمن الرواية: “أصبح زمننا العربي إبداعياً زمن الرواية، حتى وصف البعض الرواية العربية بديوان العرب المحدثين” .. فهل نستطيع القول -بغض النظر عن مدى الاتفاق او الاختلاف مع عصفور-إن زمننا العربي إعلاميا أصبح زمن الأنترنت والتواصل الاجتماعي وان هذه الوسائل الحديثة السريعة أصبحت (ديوان الأعلام العربي) … اقرأ المزيد

في رأسِكَ جذعٌ من خوفٍ

في رأسِكَ جذعٌ من خَوفِكْ في الجذعِ عشٌ تتمطى فيهِ خرفانٌ عاطلةٌ حفرتْ في مُخِكَ مَرعاها تتغطى صَيفاً في صُوفِكْ ساعِدُك الأيمن منشارٌ ساعِدُك الأيسر منشارٌ ماذا تترقبُ يا هذا كي تفعلهَا ترحلُ في عجلٍ عن سوفِكْ

القطا يبحث عن عشٍ للإيجار

لا عش يا طيرَ القطا * تأوي اليه وتستقرْ تغدو طريداً في الدنا إذ تشتهي دفءَ الشجرْ ان نمتَ متَ بسهمهمْ او طرتَ تعلو في خطرْ اين المفرْ اين المفرْ ريحٌ تمورُ برملها حولاءُ لا تبقى شموعاً أو تذرْ تاه الشراعُ بحولها والبحرُ مرآة تراودها أخاديد الرزايا في تسونامي الكسرْ لا حضن ينبت بالمطرْ اذ … اقرأ المزيد

جسرٌ من طين

بردٌ وبازارٌ وشِجرَتكَ التي جاءَتْ مسورةً بسربٍ من فؤوسْ والناسُ في هذا الصراطِ المستحيلِ كنانة ٌ يا كم تجعجعُ في دواليبِ الرمادِ المستطيلْ لكنها من دونِ قوسْ والحارسُ المنفوخُ يحتطبُ الهواءْ يبيعهُ للعابرينَ القابعينَ بجوفِ طابورٍ يراودهُ الحداءْ اذ لا سبيل امامهم الاّ نشارةُ صدرهِم ليمور تنورُ الجباهِ من بقيةِ صبرهمْ كي لا يفرطهُ زفيرهم … اقرأ المزيد