28 مايو، 2024 9:57 ص
Search
Close this search box.

أوسلو كركوك!

للوهلة الاولى يبدو مشهد البيشمركة وهم يصعدون المواقف مع الحكومة العراقية كمن يقاتل الهواء باسلحة غير تقليدية في مهمة تبدو مستحيلة لنقل الاشتباك من حدود الاقليم المهددة بالحملات الداعشية المفاجئة الى تخوم الحكومة العراقية التي تجد نفسها في حال امني وعسكري افضل لجهة اقترابها من نصر نوعي على داعش في الايمن والترحيب الدولي والاميركي الكبير … اقرأ المزيد

لا تتركوا الموصل!

«لا تتركوا الموصل» كانت حملة المجمع الفقهي العراقي ولأجلكم» كانت حملة اطلقها الحشد الشعبي لإيواء ودعم النازحين من اهالي الموصل ومابين لاجلكم ولاتتركوا الموصل فارق في النوايا وفي الفهم التاريخي لنظرية استنهاض الهمم والاخلاص للناس! كان الاولى بالمجمع الفقهي ان يكون الى جانب اهلنا النازحين منذ اليوم الاول من النزوح ومسيرة الالام التاريخية التي تعرض … اقرأ المزيد

رسالة مفتوحة للوزير الأعرجي

لم اعتد الحكم على احد الا بعد ان يمضي وقت «موضوعي» لزمن الحكم والا فان كل الاحكام الصادرة او التي صدرت ضد وزراء في الحكومة الحالية والحكومات السابقة من دون معايير «اعلاميا» هي احكام ظالمة ومتعسفة وغير منصفة وهنا اود ان انصف الوزير قبل ان تأتي حملة ظالمة او التورط بحملات قادمة ستأتي كلما اقتربت … اقرأ المزيد

داعش سيختار سيناء مركزاً للخلافة بدلاً عن الموصل

هنا نضطلع بمهمة اكتشاف المركز الجديد لخلافة ابي بكر البغدادي في حال سقطت الموصل وانهارت الرقة على يد قوات سوريا الديموقراطية بدعم القوات الأميركية. على مدى اسبوع من متابعة التطورات الميدانية وقراءة المعطيات السياسية التي تملكها داعش في الواقع ومن خلال متابعة تلفزيونية واسعة مع اهم خبراء الامن والاستراتيجيات الامنية في العالم العربي امكن القول … اقرأ المزيد

نقاش هادئ لما بعد داعش

لعل اهم تحد يمر به البلد بعد التخلص من التحدي الداعشي العسكري المباشر الخلايا الداعشية النائمة وقد ينهض جيل داعشي متمرد على الدواعش الذين انهارت دولتهم وماتبقى من جيل القاعدة التي يرأسها ايمن الظواهري ليتمدد تنظيمياً في المؤسسات والجامعات وقد يتظاهر تنديداً بنقص الخدمات تمهيدا للمشاركة في الانتخابات التشريعية العامة او المحلية الخاصة بمجالس المحافظات!. … اقرأ المزيد

بصراحة مع الغاضبين على زيارة الجبير لبغداد!

يبدو ان الرئيس حيدر العبادي وابراهيم الجعفري وزير الخارجية تجاوزا الخطوط الحمر التي وضعها قادة بعض الكتل ومن يتحدث باسمها ووكالات ومواقع اخبارية ومنصات مسمومة وهما يستقبلان وزير الخارجية السعودي في بغداد ويدشنان عهدا نتمنى ان يكون « رشيدا» في العلاقات العراقية السعودية!. ماسمعته على الشاشات التلفزيونية وماقرأته في بعض الصحف العراقية لكتاب موالين لكتل … اقرأ المزيد