20 مايو، 2024 5:34 م
Search
Close this search box.

هل يسير العراق على طريق القوة والتعافي ؟

قبل كل شيء، يتوجب  التمييز بين قوة الدولة بمفهومها المتكامل وقدرة الدولة على الايذاء ، فدول  مثل كوريا الشمالية وروسيا وايران،  ليست قوية بشكل متكامل ولكنها تمتلك قدرات عالية ( بدرجات متفاوتة) على الايذاء  تجعلها نشطة في التموضع والمناورة على الساحة الدولية. هناك زوايا عدة لتقييم قوة الدولة، واهمها تلك التي تتضمن عناصر  الارض والسكان … اقرأ المزيد

المواقف الاوربية من غزة بين المصالح والمبادئ : تحليل

اعاد هجوم حماس على إسرائيل في السابع من اكتوبر ورد الفعل الاسرائيلي اللاحق، القضية الفلسطينية الى ساحة الجدل السياسي داخل اوساط النخب وفي اروقة الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي والدول والمنظمات. وكغيرها من الازمات السابقة، تباينت المواقف بين الاطراف الفاعلة على المسرح الدولي وتواصلت الاحداث استنادا الى ما تحدده محصلة المصالح والقوة. على مستوى العلاقات الدولية، … اقرأ المزيد

هل توجد عنصرية في العراق ؟

تباينت ردود الأفعال حول تعيين مذيعة في التلفزيون العراقي من ذوي البشرة السمراء، وهل يدل ذلك على وجود عنصرية في العراق ؟ في الحقيقة لا توجد عنصرية ممنهجة في المجتمع العراقي وهناك تعايش ناجح مقارنة بكثير من المجتمعات ، ولكن هناك صور نمطية “سلبية” وثقافة مشوشة حول “الآخر “، وهي بمجملها لم تصل إلى درجة … اقرأ المزيد

المسيرة السياسية بعد ٢٠٠٣ : هل نجحت النخب السياسية الشيعية ؟ اين نحن من الطوفان ؟

بدأت المسيرة السياسية منذ ٢٠٠٣، عاطفية ومتاثرة بدهشة سقوط النظام السابق والانتقال من شمولية طائفية الى واقع مختلف ومنفتح وغامض المعالم .. حاجة الجماهير الشيعية ( لاننا نحلل هنا المزاج الشيعي حصرا ) كانت ملحة لتأكيد الهوية الشيعية، بسبب التهميش و الثقة العالية ( ثقة مغلفة برومانسية مفرطة) بسياسي المذهب ، والاخلاق التي يشع بها … اقرأ المزيد

عراقيو الخارج والداخل !

تبرز بين الفينة والاخرى، في حوارات النخب مفردات ( عراقيو الداخل والخارج )، في اطار محاولات، لفهم اسباب التصدع الحاصل في البناء المادي والاخلاقي، للدولة العراقية..وغالبا ما يمثل اللجوء الى هذه الثنائية، هروبا سريعا من جهد الكشف عن المصادر الاساسية للخلل الحاصل في عملية البناء … هروب، يجسده خطاب الانفعال المحشو ( ضمنياً او ظاهرياً) … اقرأ المزيد

انه التاريخ ياولدي … انه التاريخ !

في فلم “العراب” الذي يجسد واقع المافيا خلال النصف الثاني من القرن الماضي ، يصل الدون مايكل كورليوني ‘آل باتشينو’ ( شيخ المافيا )، إلى مشارف الستين من عمره وهو مثقل بعقد الذنب بسبب أعماله الوحشية، خصوصا قتله لأخيه الأكبر (فريدو)، فيميل الى الحكمة، ومساعدة الفقراء..وبين ثنايا الاحداث ، يرحل مع عائلته في سفرة قصيرة … اقرأ المزيد

انغيلا ميركل سترحل.. ولكن !!!

صاح بوجهها احد السكارى : “هذا ليس كأس بيرة.. انه كأس ماء بائس” فردت عليه بسخرية وابتسامة خفيفة : “انه مفعوله الذي جعلك تخلط بين الاثنين”••• قهقه زبائن الحانة، دون ان يعلموا بانهم أمام امرأة، ستصبح بعد سنوات مستشارة المانيا الموحدة واقوى امرأة في العالم (حسب تصنيف مجلة فوربس الأمريكية)… انها ميركل ، التي دخلت … اقرأ المزيد

الذاكرة المشتركة والمصالحة الوطنية في زمن التسويات التاريخية ….

(الله اشحلو الفرهود يا أسلام يا ريته يعود كل سنة وكل عام )بهذه الاهزوجة هتفت الجموع المتمردة في ١ حزيران عام ١٩٤١ معلنة بدء حملة قتل واغتصاب ونهب للمكون اليهودي في العراق !!!! خلال سويعات ثقيلة ساخنة في الطقس والاحداث بقرت بُطُون النساء الحوامل وقتل ما وقع تحت النظر من الأطفال والشيوخ واغتصبت النساء ونهبت … اقرأ المزيد

العراق يسخن في هذه اللحظات

لم يرث العبادي عن سلفه المالكي بلدا محتلا حد “الثلث”  واقتصادا محطما حد “الافلاس ” فحسب  بل مجتمعا ساخنا في النقمة على الوضع العام والشريحة السياسية حد “الغليان” … موجة احتجاجات الكهرباء التي انطلقت صيف العام الماضي تبعتها موجات متراكمة وخيبات أمل متراكمة وأهمها خيبة أمل المرجعية الدينية في النجف التي توقفت موجتها عند حد … اقرأ المزيد

روسيا وحربها الاستباقية  و” الانسان ” في منطقة الشرق الأوسط !!!!

تحت خيمة الاثار النفسية التي تركتها صور اللاجئين الهالكين على سواحل تركيا وبعض بلدان أوروبا قاد الروس حملتهم الاعلامية حول ” تكتل القوى الإرهابية في سوريا ومنطقة الشرق الأوسط ) …حملة وضعت الراي العام الاوروبي في قلب حروب الشرق الأوسط وبين نارين أولهما استضافة أفواج اللاجئين وهو ما يعني انتظار أزمات اقتصادية جديدة وصعود اليمين … اقرأ المزيد

سياسة الضرب على اعشاش العقارب

اجيال عدة سحقت في عهد صدام حسين………قتل وفقر وتهجير واستضعاف والوان من الظلم جرت على العراقيين خلال تلك الفترة العصيبة من الزمن….التقارير السنوية لمنظمة العفو الدولية ومنظمات حقوقية غيرها لا تخلو من بصمات النظام وخروقاته المقصودة والفاضحة لحقوق الافراد والشرائح الاجتماعية……لم يكن صدام متدينا ولم يحب ابدا المتدينين…. صاحب الدين جاهل في نظره, عاق لحكمه … اقرأ المزيد