29 فبراير، 2024 9:13 ص
Search
Close this search box.

جناحان من ذهب .. وإرث الحياة اليومية

(جناحان من ذهب)* ضمت خمس عشرة قصة قصيرة , وفيها يسعى القاص(أحمد ابراهيم السعد) لبناء سردي يتشكل في الغالب بطريقة درامية , معتمداً صوت (السارد الواحد) , والمحيط بكلية وتفاصيل القصة ,وعبر تقنية التلاعب بالزمن ،وتراكم الأحداث ، ومستخدماً عناصر التشويق وملاحقة المتغيرات المحيطة بالقصة والنأي عن رتابة السرد ، و يلجأ في ,بعضها, لتقنية … اقرأ المزيد

تحت أعواد المشنقة .. يوميات جارحة

ترجم هذا الكتاب ، ونشر في أكثر من عاصمة عربية ، وألهب الخيال لسنوات مضت ، وإذ يعاد طبعه من قبل دار(المدى )* ، فلا يعني ، ذلك حثّاً للخيال ، قدر ما يعني استعادة ذلك الموقف والمصير الإنساني الفاجع والمؤرق ، الذي يتشابه كثيراً مع مصائر مئات الآلاف من العراقيين المغدورين والعراقيات أيضاً، كما … اقرأ المزيد

الشاعر : مجيد الموسوي .. رثاء الذات عبرَ الآخر(2 -2 )

(مجيد الموسوي) الشاعر متخم بالأسئلة ، أسئلة غارقة في الوجدان، وهو المفتون بكل شيء يعيشه ويراه، ومنه مدينته، وعبر بعض قصائده يتفرس في بقايا الأمكنة المحلية وخصوصيتها التي كلما ننأى عنها، نعود لاستعادتها، بوسائل وطرائق وصيغ شتى، ونسقط على الكثير من بعض مظاهر الحياة المادية فيها، حاجتنا المتواصلة للإحساس بالحماية والأمن اللذين يمكن، في لحظة … اقرأ المزيد

الشاعر : مجيد الموسوي .. رثاء الذات عبرَ الآخر(1 -2 )

(الموسوي)* مجايل لشعراء العقد السبعيني ،ويشكل الشعر، له ، عالما أوسع من وجوده الشخصي ، وعبر كل ما كتبه وأصدره كان – الشعر – السعي الذي لم يفارقه : “أيها الشعرُ أطلق زوابعك في سهوبي ودعني أتحرر من خفة اللغة وهشاشة الهواء وهروب المعاني..! فقد آن أنتزع من قفص الصدري فؤادي وأرميه في التيّار الأعمق … اقرأ المزيد

الشاعر : مجيد الموسوي .. رثاء الذات عبرَ الآخر(1 -2 )

(الموسوي)* مجايل لشعراء العقد السبعيني ،ويشكل الشعر، له ، عالما أوسع من وجوده الشخصي ، وعبر كل ما كتبه وأصدره كان – الشعر – السعي الذي لم يفارقه : “أيها الشعرُ أطلق زوابعك في سهوبي ودعني أتحرر من خفة اللغة وهشاشة الهواء وهروب المعاني..! فقد آن أنتزع من قفص الصدري فؤادي وأرميه في التيّار الأعمق … اقرأ المزيد

ثـلاث كـلـمـات

(*)في بداية عام 1968 ،كنت في الساعة الرابعة عصراً، أمسك (راديو الترانزستور) – بحجم الكف – نوع ناشينول – ياباني الصنع.أضع مؤشره على (إذاعة الكويت)، ثم يصلني والآلاف غيري، الصوت الرخيم للمذيع (احمد سالم) وهو يردد مع موسيقى باذخة : ((ثلاث كلمات.. إعداد إسماعيل فهد إسماعيل)) ،كانت الجولة اليومية لهذه الكلمات الثلاث ، تتسع شيئاً … اقرأ المزيد

في الأول من آبار”إن في نفسي شيئاً لن تستطيعوا قتله أبداً…”- بيشوب

عام 1886 في( شيكاغو) الأمريكية ثمة عمال يتظاهرون سلميا للمطالبة بتحسين ظروف عملهم وبؤس حياتهم بسبب الضغوط التي تمارس عليهم من قبل أصحاب العمل المسنودين بالسلطة السياسية وتشريعاتها المتوحشة وأجهزتها القمعية وعملائها الذين أطلقوا النار على عمال عُزل هزلت أجسادهم وذوت أرواحهم وتوجهوا سلمياً للمطالبة بالحق الأدنى من حياة البشر, وجراء ذلك سقط بعض العمال … اقرأ المزيد

الأحزاب الإسلامية والاستثمار السياسي للدين

يحتل التطرق للمسألة الدينية وللإسلام السياسي في العراق، وغيره من البلدان العربية – الإسلامية ، أهمية قصوى في الوقت الراهن ، فالتيارات الإسلامية – السياسية بكل أنواعها واتجاهاتها تسعى إلى السلطة ، وتستخدم الدين كأيديولوجية للوصول للحكم ،من خلال استثمارها للدين الإسلامي وتراثه المتعدد و نظرتها الأحادية في التعامل معه وتجيره لمشروعها السياسي – الدنيوي، … اقرأ المزيد

في ذكرى الباحث والكاتب.. خليل المياح

عُرف الباحث “خليل المياح” ،الذي توفى ليلة 19 /3 /2011 ، بمزاوجته للكتابة الفلسفية والسياسية والأدبية ، و ترافق مع هذه الاهتمامات عمله السياسي- النضالي منذ منتصف خمسينيات القرن المنصرم عندما كان طالباً في مرحلة الدراسة الإعدادية بالبصرة ، إذ انتمى فيها للحزب الشيوعي العراقي. وقد دفعه العصف الدموي الذي حل بالعراق بعد انقلاب 8 … اقرأ المزيد

شارع المتنبي ذاكرة مغتالة

شارع المتنبي، بالنسبة للعراقيين هو موطن الأسرار والكتابات المخفية عن عيون السلطات وهو حكاية البحث عن المفقود منذ زمن بعيد. وهو المكان الذي يقرأ الباحث والإعلامي العراقي (توفيق التميمي)* تاريخه وحاضره بعيدا عن التأويل. وتبدو معضلة أي قراءة تتناول مكانا معروفا هي أن تأتي بشيء جديد لم يسمع به من قبل، وهذا ما يواجه بحثا … اقرأ المزيد

هواجس الولد البلوري

الشعر ، هذا العالم اللامتناهي ، كيف يكتب، ولمَنْ؟. كيف يمكن أن نتعامل معه؟. وهل ترك ما قبلنا شيئاً لنكتبه ؟. وهل سنترك لمن بعدنا شيئاً ؟. وماذا سنترك ؟ وماذا سيقولون عنا ؟. وماذا نريد و يريده،منا، ذلك الكائن الفريد العميق – الواضح – الغائم الذي اسمه ” شعر” ؟. والذي هو كما قال … اقرأ المزيد

شيء عن عاصفة 8 شباط الدموية

“إن شعباً بأكمله كان يتصور أنه ، عن طريق الثورة، قد سَرّع تطوره، يجد نفسه فجأة يرجع القهقرى، ولا يكفي القول، بأن الأمة قد أُخذت على حين غرة. فإن الأمة والمرأة لا تُغتفر لهما ، تلك اللحظة التي تفقدان فيها الحذر و يتمكن أول مغامر يمر بهما من أن ينتهكهما”. كارل ماركس إذ أستعيد 8 … اقرأ المزيد

فن الـ”مايم- بانتوميم” و:..الصمت.. أنهُ الصمت

عرف المسرح ، منذ القدم،عدداً من الأنواع الفنية المسرحية ، ومنها الـ(البانتمايم) ، وهذا النوع يؤدي فيه الممثل، أو الممثلون ، أدورهم ،عن طرق (الجسد) عبر حركات إيمائية مع استثمار الإشارة، ويعود ، في أصله إلى المسرح اليوناني، ويشارك هذا الفن نوعاً آخر من المسرح هو الـ (مايم) ، وفي اليونانية يعني (التقليد)،وهما وان اقتربا … اقرأ المزيد

اتحاد أدباء وكتاب البصرة يحتفي بـ(سحر القراءة)

على قاعة القاص والروائي الرائد (محمود عبد الوهاب)احتفى إتحاد أدباء وكتاب البصرة، في جلسته الثقافية المعتادة، بـالكتاب “جاسم العايف” لمناسبة صدور كتابه الرابع (سحر القراءة)،وقدمه القاص والروائي ياسين شامل ، وحضرها عدد كبير من الأدباء والمثقفين.أستعرض شامل السيرة الثقافية الخاصة بالمحتفى به، ثم تطرق إلى محتويات الكتاب ،الذي أصدره إتحاد أدباء وكتاب- البصرة – لبنان … اقرأ المزيد

عضو البرلمان العراقي: تبعية أم استقلال..؟!

تكمن أهمية كتاب الباحث عبد الكريم زغير جبر: “عضو البرلمان العراقي.. بين التبعية والاستقلال” * ، بمتنه الغني – الموثق، بدقة علمية – مهنية – حيادية، في أمور عدة ، في أهمها إن مَـنْ (يصل – تصل)، إلى السلطة التشريعية ، يفترض ، دون جدالٍ، انه يقف في أعلى سلطة تشريعية – بموجب الدستور العراقي … اقرأ المزيد

فضاءات مهدي محمد علي النثرية – الشعرية / 2 – 2

لا تتوفر لديَّ ، بأسف شديد ،الإصدارات الشعرية لمهدي باستثناء بعض القصائد التي نشرها هنا وهناك قبل نهاية العقد السبعيني.أصدر مهدي في المنافي المتعددة المجموعات الشعرية التالية: “رحيل” عام 1978- وزارة الثقافة السورية – 1983 دمشق، و “سر التفاحة” دار بابل – دمشق 1987 ، و “شمعة في قاع النهر” وزارة الثقافة السورية – دمشق … اقرأ المزيد

فضاءات مهدي محمد علي النثرية – الشعرية (1 – 2 )

أوائل السبعينيات، عُرف الشاعر (مهدي محمد علي) من خلال قصائده التي نُشرت في الصحف والمجلات العراقية. وبداياته الشعرية كانت في خريف عام 1961 حيث نشر فيها أوائل قصائده.وكتبَ في السبعينيات عن قصيدته” لقطات .. من مدينة تعانق النهر” التي نشرتها في جريدة ” الفكر الجديد” الشاعر والناقد والقاص الراحل “أنور الغساني”، وكذلك كتب الشاعر”صادق الصائغ” … اقرأ المزيد

طفل البستان: رؤى وأخيلة *

بعد فراره من العراق عام 1978 ،برفقة الشاعر عبد الكريم كاصد عبر صحراء البادية الجنوبية العراقية، بقي الشاعر( مهدي محمد علي) طوال سنوات المنافي، يعيش حياته في البصرة، التي سكنته عبر الذاكرة ، وكأنه لم يغادرها طوال تلك السنوات، وذهب إلى وضع البصرة في نهاية جميع ما كتبه ،مثلاً:” البصرة- الكويت، البصرة – عدن،البصرة – … اقرأ المزيد