20 مايو، 2024 12:26 ص
Search
Close this search box.

لا مشروع بل خضوع!!

Facebook
Twitter
LinkedIn

تبدو الأمة بلا مشروع حضاري معاصر واضح , فدولها ومنذ إنطلاقها في القرن العشرين , ذات أنظمة حكم متخبطة بذاتها وموضوعها , وهمها أن تتصارع وتتآمر على بعضها , وتستدعي عدوها للنيل من شقيقها , فالنصر المجيد بالقضاء على الشقيق القوي.

وأحداث القرن العشرين والربع الأول من القرن الحادي والعشرين , تؤكد ذلك , والحبل على الجرار.

وما يجري في غزة أوضح دليل وبرهان.

ترى لماذا لا تمتلك دولنا مشاريع وطنية وإقليمية ذات قيمة إقتدارية متواكبة مع عصرها.

لماذا تبدد ثرواتها في صراعات بينية , وتساهم في إنعاش مصانع الأسلحة في الدول التي تفترسها وتقبض على مصيرها.

هل أنها دول ذات سيادة؟

هل أنظمة حكمها وطنية؟

يبدو أنها دول تتحكم بها القوى القاهرة لأنظمة حكمها  , فكأنهاتنفذ أوامر ولا تستطيع أن تصدر أمرا حرا  يخدم البلاد والعباد .

فالمطلوب أن تبقى تنزف , وتتوسل بالمفترسين لحل مشاكلها , والحفاظ على وجودها في السلطة , والدول المفترسة لها تهتم بمشاريعها ومصالحها , وعندما تجد جمهرة من الخانعين المتعاونين معها , فأنها تتمتع بسعادة كيبرة , وتساند الذين يقومون بدورها الإستحواذي بإخلاص وإصرار مطلق!!

فهل أن الخيانة دين , والله لا يحب الخائنين؟!!

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب