22 مايو، 2024 12:34 ص
Search
Close this search box.

كرونا!

Facebook
Twitter
LinkedIn

من يصدّق أن خفافيش الضياء
ومعها الثعابين
التي لم تستطع عصا شي جين بينغ
أن تتلقفها في ميدان ووهان
قد ضربت ضربتها
عند إجتماع السحرة
سحرة الطب
والتكنولوجيا في الكرة الارضية
وخرَّوا أمامها عاجزين
لتمضي بذعافها القاتل الصامت
وتفتك برئات الالآف
ناشرة الرعب في القارات الخمس
الأخوة النائمون في أدغال نظرية المؤامرة
قالوا قولتهم طبعاً: الكرونا أمر دُبِّر بصبح
وهي من بنات أفكار
أو مختبرات أمريكا البايلوجية
والجرثومية….
وأن العم سام كان سامٌ جداً هذه المرة!
هكذا هو إعتقادهم على الأرجح
آخرون قالوا:
بأن هذه الإنفلاونزا السوبر ماو هي عقاب ترامبوي عنيف
لوقاحة بكين التجارية و الصناعية
وقالت فئة أخرى:
بل هي طبخة شيوعية صينية
لتقليل المارد السكاني ذي المليار ونيّف
وقالت أحزاب الخُضُر في الأرضين
أن التلوث الآدمي قد بلغ مدياته القصوى
فارتد الى نحور بني آدم
وقال أرباب الرفق بالحيوان:
أن ذلك ليس سوى إنتقام
من حيوانات الأرض
ضد التنين الأصفر
الذي لم يترك أبناؤه زاحفا أو سابحاً أو طائراً
الاّ جعلوه شطيرة همبركر
وقال آخرون هي سخط سماوي
أما الشعراء دام الله ضوءهم فقالوا:
أن الهواء قد ضاق ذرعاً بإجرام الناس
لأنها لم تحترم مشاعر الأوكسجين الشفيفة
وقال نقّاد متحذلقون: هذه ميتا أنفلاونزا
أو إنفلاونزا ما بعد الحداثة
وقال غيرهم ما قالوا….
بينما قال الموتى
الذين إلتهم الفايروس الغامض
أجهزتهم التنفسية
وهم يلفظون أنفاسهم الأخيرة:
نحن ذاهبون
….. وعليكم أن تتذ(كرونا)!

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب