24 مايو، 2024 3:27 ص
Search
Close this search box.

عذرا صدام حسين … لقد كنت على حق – 1

Facebook
Twitter
LinkedIn

صدام حسين انت وانا وكل العراقيين متفقين انك اجرمت بحقنا ..لكن .
كنت على حق في كثير من تصرفاتك ..الكثير من العراقيين الان يشاطروني الرأي لكن اعذرهم فهم لا يستطيعو ان يعترفوا بذلك فألاعتراف يحتاج الى شجاعة والشجاعة اصبحت عملة نادرة !!
( وليسامحني فرسان المعبد ان اعتقدو اني اتهمتهم  بالجبن والعياذ بالله  .. فأقسم لكم انكم شجعان في قتال بعضكم البعض وشجعان في الدفاع عن اراضي ومصالح دول الجوار..!! )

فعذراً صدام ..لاننا لم نكن بالوعي وبعد النظر المطلوب  الذي يسمح لنا برؤية ما يحيط بنا من مؤامرات داخلية وخارجيه ..فأنت وبسبب تصرفاتك واسلوب معالجتك لكثير من المشاكل ومحاربتك للحركات اليبرالية وللفكر الديني والاسلامي جعلت على اعيننا غشاوه منعتنا من رؤية ذلك .
حاربت الشيوعية والشيوعيون اعدمتهم .. زججت بهم في غياهب سجونك .. طاردتهم .. وهجرتهم ..لماذا ..؟
 لقد عادوا بعد سقوطك ودخلو العمليه السياسية وشاركوا بالانتخابات لكنهم لم يحصلو على شيء
فهم لا يمتلكون اي مقعد في البرلمان ولا اي منصب سياسي او اداري ..فهم لا زالوا محاربين لكن ممن .؟ من اعدائك الاسلاميين او المتأسلمين   . فلماذا لم تدعهم وحالهم , صدقني لقد اكتشفنا انهم لا يريدون شيئاً سوى ممارسة هواياتهم  المفضلة في الكتابة والشعر والغناء والموسيقى  وهم يحتسون بعضاً من كأس خمر فصدقني هم لا يجيدون غير ذلك !!. لماذا جعلت منهم اعداءً لك ايها الاحمق .
فتكت بهم وبدأت حربك على الاسلاميين بنوعيهم السني والشيعي او من يدعون الدعوة للعودة الى الاسلام  الصحيح ..!! ولا الومك في ذلك فهم عملاء لايران والسعودية بالفطره .نسوا ان الكوفة والبصرة وبغداد كانت تعلم هولاء اصول الشريعة والفقه والمنطق وعلوم التفسير والحديث فأطمئن لن يلومك احد لمحاربتهم .
عذراً صدام …لقد تذكرنا متأخرين ان الاسلام وتعاليمه نزلت قبل 1400 سنة  واننا مسلمون شئنا ام ابينا ومتسمكين بالاسلام وتعاليمه ولا داعي ان يذكرنا احداً بذلك  , لكن سامحنا لقد كنا مخطئين ومغفلين بأمتياز ..لقد ضحكوا علينا ..لكن بسببك انت فأنت من جعل منهم اعداء لك وجعلتمونا وقوداً لحربكم ..هل تعلم ان الهاربين من الخدمة في جيشك الذي حاربت به ايران ..هم الان قادة البلد والمتحكمين بالبلاد ورقاب العباد .نعم هم انفسهم من جعلت منهم عملاء وخونه للاجنبي هم الان الوزراء والنواب ورؤساء الكتل السياسية .نعم هم انفسهم الاغبياء والمغفلين الذين كانوا ولا زالوا يعتاشون على ما افرزته حادثة السقيفة .!!
ايها الاحمق .. جعلت منهم ابطال ومجاهدين ويصرفون لانفسم (بدل جهاد.!!) بسبب تصرفاتك الخرقاء.
عذراً لك .. لانك اخبرتنا انهم عملاء وخونه ولا يحملون اي مباديْ لكننا لم نصدقك واكتشفنا متأخرين انهم بالفعل لا يحملون اي مباديء او قيم او اخلاق لكن كل هذا بسببك انت  ثلة من اللصوص والمجرمين  التافهون الفارغون الذين  لو نظرت في اذن احدهم لرأيت ضوء النهار .!
قالو لنا انك منعتهم من ممارسة طقوسهم الدينية .. لماذا ؟
 هل تعلم الان ان مصالح البلاد والعباد تتوقف لاربعين يوماً بسبب مناسبة دينية واحده .. لماذا لم تسمح لهم بيوم واحد فقط !! .
ويحك وويحنا ما هذا الحمق الذي ابتلانا الله به وبكم اين اوصلتمونا بحمقكم هذا ..اما بكم رجل رشيد .

((يتبع))

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب