29 فبراير، 2024 3:09 م
Search
Close this search box.

تعرف الدولة بمطاراتها وموانئها وبريدها وبنوكها فأين العراق من ذلك ؟

Facebook
Twitter
LinkedIn

كل الحراك الذي يجري في العراق من قبل أحزاب السلطة الفاسدة , وكل التظاهرات المطالبة بألآصلاح , وكل من يكتب ومن يتحدث عن السياسة في العراق كلهم جميعا وألآستثناء قليل ونادر , كلهم ينطبق عليهم المثل العراقي ” يخوط بصف ألآستكان ” ؟
عندما كنت ذات يوم في ألماني في الثمانينات أبان الحرب العراقية على أيران جاء تاجر من بغداد الى ألمانيا ولما ألتقيته قلت له كيف حالكم بالعراق ؟ قال : تريد تفصيل أم أختصار ؟ قلت : أريد ألآختصار , قال : الواحد منا أذا يمشي على الرصيف ويصطدم بعمود الكهرباء أو التلفون يقول : عمي العفو ؟ أي أن الجميع في حالة من الذهول وعدم التركيز مما يمر بهم فلا يفرق الواحد منهم بين عمود الكهرباء والشخص الذي يصطدم به سهوا ؟
ذلك كان حال العراقيين أيام الحرب في الثمانينات , وهو لايختلف عن حالهم اليوم فالجميع في ذهول وخدر حتى أصبحوا كالذين وصفهم معاوية : لايميزون بين الناقة والجمل ؟ وأنتخاباتكم كانت وبالا عليكم وكنتم فيها كالذي لايميز بين الناقة والجمل؟
أصبح التهور في كل شيئ , والتعقيد في كل شيئ في حياة العراقيين اليومية , فلا الصحافة تكتب عما يجري حقيقة  ولا الذين يكتبون مؤهلون للكتابة لآن أغلبهم لايعرف الصديق من العدو , ولا ألآعلام يتحدث بخبرة ومهنية , ولا السياسيون مدركون الى أين تمضي ألآمور , ولا الذين في الحكومة ومجلس النواب يعرفون صمامات ألآمان للدولة , ولا مؤسسات الدولة ودوائرها يعرفون ماهي وظيفتهم وماهي حاجة المواطن ؟ والى الذين لايعرفون أين تمضي دولتهم وما مصيرها والى الذين يريدون معرفة مايجري أقول لهم جميعا : أن دولتكم أسم على غير مسمى وأنتم جميعا مخدوعون بأوهام أحزاب السلطة وحكوماتهم المضللة , فدولتكم لاتسيطر على مطاراتها ولا تدري ماذا يجري فيها وكيف ومن يهرب أموالكم من ألآبواب الخلفية للصالات التي يسمونها لكبار الشخصيات ؟
وبنوككم ومصارفكم هي ليست لكم وأنما هي لتهريب العملة وسرقة أموالكم وهي كما يقال ” حرامي البيت ” ؟
موانئكم محسوبة عليكم وهي تعمل لغيركم وكل الحكومات التي تعاقبت برضا أمريكي لاتدري ماذا يجري في الموانئ العراقية فالمعاملات هناك مجرد أختلاط أوراق وتكديس ملفات حالما يتم أتلافها فلا يعرف المستورد ولا المصدر ؟ وألآمريكيون وحدهم يعرفون أشياء كثيرة ولكنهم يبيتون نوايا يعرفها من يعرف مامعنى المرمون في أمريكا وما معنى الدولة اليهودية في أسرائيل ؟
بريدكم معطل ورسائلكم لم يعد بألامكان وصولها ولا أستلامها عبر دوائر البريد التي أصبحت مهجورة بسبب الفشل والفساد  كدور السينما التي أصبحت مهجورة ولكن بسبب تغير وسائل ألآتصال , لا أحد من الحكومة ولا مجلس النواب يعرفون ماذا يجري في البنك المركزي العراقي وما هي شبكة المصارف التي شكلت أخطبوطا ماليا يبد أ من أسماء وهمية وينتهي  بشيكات وهمية وأرصدة خيالية ؟
وحدها القوات المسلحة تضحي ومعها الحشد الشعبي من أبناء العراق المخلصين والذين لم يسلموا من تسلق المزروعين من قبل أجندات أجنبية يختلط لديها العقائدي بالسياسي حتى ضاع الوطن ؟
هل عرفتم متى وكيف تكون الدولة نظامية تحترم شعبها ومن يحترم شعبه يحترمه العالم 

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب