21 مايو، 2024 2:16 م
Search
Close this search box.

بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة

Facebook
Twitter
LinkedIn

يعتبر العنف ضد النساء قضية عالمية ولا تقتصر على شعوب معينة ، كما أنها  مشكلة تتعلق بحقوق الإنسان ومشكلة صحية واجتماعية   ((وعرفت الجمعية العامة للأمم المتحدة العنف ضد النساء بأنه أي اعتداء ضد المرأة مبني على أساس الجنس والذي  يتسبب بإحداث  إيذاء آو الم جسدي جنسي آو نفسي  للمرأة ويشمل أيضا التهديد بهذا الاعتداء أو الضغط أو الحرمان التعسفي للحريات سواء حدث في إطار الحياة العامة والخاصة )) لذلك  يعتبر العنف   انتهاك لحياة النساء والعائلة ومظهر من مظاهر الهمجية  والجاهلية في العصور الغابرة  ، لكنها عالقة في النفس البشرية  رغم ما يعيش الإنسان في عصر الحداثة.             
يشمل العنف – الاغتصاب – والعنف العائلي – والتحرش في أماكن العمل – الإيذاء في المدارس – وتشويه الأعضاء للإناث – والعنف      
الجنسي في النزاعات المسلحة   ..وعلى العموم يكون مرتكبي هذه الأفعال من الرجال سواء في البلدان النامية  أو البلدان المتقدمة  .          
من الإحصائيات العالمية نجد أن النساء وخاصة الفتيات يشكلن عددا كبيرا من الأشخاص المتاجر بهم عبر الحدود .. والغالبية منهن يهربن لإغراض الاستغلال الجنسي .
والاغتصاب هو احد إشكال العنف وهناك إشكالا أخرى من العنف الجنسي والذي تتعرض له المرأة بشكل يومي من قول يمس كرامتها ويخدش خصوصية جسدها من تعليقات جنسية بالشارع وبالمحلات العامة أو بالهاتف أو من خلال لمس أي عضو من أعضاء جسدها ، دون رغبة منها .   
وتشير عدد من الدراسات على إن العنف هو استخدام للقوة والسيطرة على المرأة ، وان العنف بحد ذاته ليس هو المقصود  بل هو تعبير عن إن السلطة هي للرجل ، ويتم التعبير عن هذه السلطة والقوة من خلال تعريض المرأة لإشكال مختلفة من العنف  بحيث تبق مهمشة وغير قادرة على النهوض بمستواها الاجتماعي  والعلمي .
وكذلك يبرر العديد من الأشخاص بممارسة العنف ضد نسائهم انه حق لهم معطى من القران الكريم .. ولكن إذا نظرنا إلى عدد كبير من الآيات في القران نجدها تكرم وتعظم المرأة ،وتعزز من مكانتها .وكذلك الحديث  الشريف  
قال الرسول محمد صلى الله عليه  ( أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا وخياركم خياركم لنسائهم )  والمعروف إن الرسول (ص) لم يضرب بيده امرأة قط
لقد تميزت السنوات الأخيرة بتعبئة ضد هذه الآفة  من خلال الاعتماد على  الاتفاقيات الدولية  بهذا الخصوص ، ومن أهمها الإعلان العالمي لمناهضة .كل إشكال العنف  ضد المرأة الصادر عام  1993 والذي طالب دول ومنظمات حول العالم بمكافحة العنف ضد النساء عبر برامج مختلفة  وأخيرا ننحني إجلالا لنساء عراقنا لصبرهن  وعفتهن واجتيازهن ماسي الاحتلال وتحملهن المسؤولية بفقدان الرجال ، فهن مثار اعتزاز واحترام رجالنا أصحاب الغيرة والشرف

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب