29 مايو، 2024 7:50 ص
Search
Close this search box.

المتسلقون

Facebook
Twitter
LinkedIn

يقال، ان متسلقاً قال لسيدهِ ساورثك يوماً المال والمنصب، فوجدوه صباح اليوم الثاني مقتولا على قارعة الطريق، وسجل الحادث ضد مجهول.
ويقال ان شجيرة ليف قالت لنخلة باسقة وقد ارتفعت تواً الى أعلى المنازل : لقد وصلتُ بايام قليلة الى الارتفاع الذي وصلتـِه أنتِ ياصديقتي بمائة عام. لم تردّ النخلة على سفاهة المتحدث وبينهما قياس الصبر والعجالة، ومنزلتان متجاورتان لكنهما مختلفتان.
المتسلق معروف بالتعجل. انه يأتي مع البصر ويغيب بلمح البصر. لا ينمو نموّاً رأسياً بل يزحف على الارض، وتسميه علوم البايولوجيا «المدّاد» حيث يستعمل مهارات خاصة في الانبطاح والزحف، ويستعين بأي جسم يجاوره للصعود.
يقول عالم النباتات الانجليزي روبرت براون ان افضل المسطحات التي تناسب الصاعد من النباتات المتسلقة هي الجدران غير المطلية كفاية، أما صاحبنا فهو ينأى بنفسه عن المعارك الفاصلة، لكنه «يصلّي وراء من غَلب» وينقل الغزالي في «فضائح الباطنية» عن واحد من المتسلقين قوله «اُمرتُ ان ادعو (الناس) من الجهل الى العلم، ومن الضلال الى الهدى، ومن الشقاوة الى السعادة (ثم) املكهم (استحوذ على) ما يستغنون به عن الكد والتعب».
وجه المتسلق مدوّراً، لكنه يستطيل ما دام ذلك يلائم المناسبة ويسهّل الصعود. انه يأخذ اشكالا عديدة ومتضاربة على مدار الساعة. عيناه لا تستقران على نقطة. تتحركان في مدار غير ذي قرار. لا يورط نفسه في التنافس عبر الطرق الوعرة. انه يعرفها جيداً افضل من ادلاء البادية.

لا يبكي إلا حين يكون للبكاء ثمن، ولا يضحك إلا حين يعرض تكشيرته للبيع. له اكثر من اسم، واكثر من موصوف، واكثر من ولاء. لا يهمه ما يتغامز الناس حوله. غدّار. جبان . صفيق، فإذا وُضع بنار جهنم يصرخ : اني بردان. وإذا ما قـُبض عليه متلبساً بخطيئة يفلت كالشعرة من العجين. يستمتع كثيراً بافلام متسلقي الجبال فيتعلم منهم طريقة رمي الحبال وتثبيت نهاياتها على حافات الصخور، ويتحسب للسقوط تحسّب اولئك الذين تسلقوا قمم كليمنجارو من الوديان السحيقة.

المتسلق يعوزه الصبر. يحفظ نصوصاً كثيرة منتقاة بعناية من بطون الكتب عن الحظوظ، وكيف تنقلب أقدار الناس. لا يخطئ في النحو، ولا في اختيار المناسبات للصعود. صوته جهوري، لكنه يصبح ناعماً في حظرة السلطان.
يأخذ الانتهازيون المتسلقون من طبع النباتات المتسلقة الكثير: الزهو الكاذب. البدء من الاسفل. السفاهة . التدافع . اليباس..

اقول اليباس حين تصير تلك النباتات المتسلقة، في غالب الأحيان، حطباً بيد الحطاب.

***********
شوينهاور:

«يمكن للمرء أن يفعل ما يشاء، لكنه لا يستطيع أن يريد ما يشاء.».

نقلا عن الصباح الجديد

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب