28 فبراير، 2024 8:07 م
Search
Close this search box.

إنتظار في طوابير الموت

Facebook
Twitter
LinkedIn

دماء تملأ الشوارع, تصارع رجال الإطفاء, الذين يحاولون إزالة آثارها, وجثث تحمل في عربات الخضار, فسيارات الإسعاف عالقة في زحام لا ينتهي, ورائحة الشواء تعود عليها المارة, فما عادت تزكم انفوهم .

رجال يخرجون لجلب رزق عيالهم, بعد معاناة في عملهم, وأطفال ذاهبون الى مدارسهم, للحصول على نتيجة التفوق والنجاح, ونساء يحدوهن أمل, بجلب الفرحة لعوائلهن, بعد جولة في السوق, وشوارع تكتظ بالمارة, وكلها يحدوها أمل, بان تعود الى عوائلها آمنة, لا يعكر صفو يومها, هم ولا حزن .

ولأن أعداء الحياة والإنسانية, قد جندوا أنفسهم لقتل البراءة, وزراعة الألم والحرمان وإسالة الدماء, التي لا يستطيعون العيش, بدون أن يروها تسيل أمام أعينهم, وان يسمعوا صرخات الأطفال ونحيب الأمهات, فما هان عليهم, أن يروا بغداد وأهلها آمنين مطمئنين, ترتسم الابتسامة على وجوهم, ولا تفارق الضحكات ثغر أطفالهم .

وهكذا قاموا بأفعالهم الخسيسة, من تفجيرات استهدفت الأبرياء, في الحبيبة والبياع, في طريقة مدروسة, لا تغيب عن ذي لب, مستغلين الوضع السياسي المرتبك, وغياب فرض القانون, في شوارع بغداد, وغفلة القوات الأمنية, التي بات يشغلها شيء آخر, غير حماية المواطنين, والدفاع عن مصالحهم وممتلكاتهم .

ووسط الفجيعة؛ بما أصاب أبناء شعبنا من أحزان وآلام, يدهشنا غياب المعنيين, عن حماية أبناء بلدهم, ووضع رؤوسهم في الرمال كالنعام, وكأنهم أعيتهم الحيلة وأصبحوا عاجزين, أو كأن الأمر لا يعنيهم, فخشبة كراسيهم ستنكسر, إذا لم ترتوي من الدماء, التي تسيل في شوارعنا .

يدرك الجميع؛ أننا في حرب مع الإرهاب, الذي يتحين الفرص, لجعل نهار بغداد والعراق أسودا كعلمه, ويعلم الإنسان البسيط, أن منابع الإرهاب هي أطراف بغداد, التي يعشش فيها ويفقس أفراخه, التي تتسلل الى داخل بغداد كأفراخ العقارب, دون أن تحرك القوات الأمنية قدما واحدة, للقضاء على هذه الأعشاش وحرقها, حتى لا تنفذ سمومها في جسد الوطن, الذي ما عاد يحتمل, انهار الدماء التي تسيل .

متى يدرك القائمون, على الوضع الأمني, أن أرواح المواطنين, أهم من كرسي الحاكم, وأن الأمن لا يتحقق بتغيير وزير, وسط منظومة أمنية بائسة, أصبحت كروش قادتها, اكبر من مكاتبهم, التي لا يتزحزحون عنها, والى متى يبقى العراقيون, ينتظرون في طوابير الموت, سيارة مفخخة, أو عبوة ناسفة ؟ .

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب