29 فبراير، 2024 3:31 م
Search
Close this search box.

أيها العراقيون : قفا نعمل .. لا قفا نبكي ؟ 

Facebook
Twitter
LinkedIn

كفانا بكاءا لقد ضحك علينا ألآمريكيون وخاننتنا أحزاب السلطة وكل من تولى مسؤولية من الصغار الى الكبار وسخر منا العالم حتى أصبح ينطبق علينا قول الشاعر العربي : رب ثاو يمل منه الثواء ؟ لقد ملنا السكوت وملنا الخنوع وملنا النفاق أن أستقالة وزير الداخلية لاتنفعنا أنها في الوقت الضائع وكأنه لم يستقيل عندما علق أستقالته على ما يريده هو وما يريده لايدخل في مصلحة العراقيين بمقدار ما يدخل في مصلحة حزبه ؟ ليعلم العراقيون أن مدير مكتب لرئيس حزب منتمي لولاءات خارجية لايمكن أن يكون وزيرا للداخلية ومثلما لم يكن من كان قبله وهو المضمد الذي تربع على مسؤولية الداخلية ثمان سنوات حتى أنهكوا كل ما لدينا من هيبة الدولة وتركونا مكشوفين لعصابات ألآرهاب وحاضنيهم كما حدث في الموصل وصلاح الدين وألآنبار وديالى , أن الذين سمحوا لآنفسهم أن يمنحوا الملازم التارك للخدمة رتبة عميد ولواء وفريق هم من جعلوا ألآمن ضعيفا وجعلوا المناصب بلا أحترام تباع وتشترى كل المسؤولين بلا أستثناء غير مؤهلين وكل أحزاب السلطة فاسدة وكل رؤساؤهم مدانون بالفساد الذي لايحتاج ألآ قضاء الشعب أننا بحاجة الى ثورة شعبية حقيقية لا الى ما يسمى بالناشطين المدنيين الذين تروج لهم قناة ألآحتلال ألآمريكي المسماة بقناة الحرة عراق ومعها قنوات الفتنة وفضائيات ألآباحية ,
 شبكة ألآعلام العراقي وقناتها الفضائية ألآخبارية هي قناة الشعب العراقي لآنها من أمواله فلا يجب أن تظل تحت سيطرة الفاشلين والفاسدين مما جعلها تتلهى على جراحنا ومصائبنا بأستضافتها النكرات ومن لاكفاءة لهم ولا علم بمصائب العراق الحقيقية كل الوزارات فاسدة كل المؤسسات فاسدة كل مجالس المحافظات فاسدة كل أعضاء مجلس النواب يغردون على ماتريده أحزابهم وهم أمعات يدارون بالريمول كنترول من قبل أحزابهم وبعضهم لازال يتغنى بداعش وينتصر لها بمسميات طائفية وشعارات باطلة معطلة كالشعارات التي كانت تمنع الجيش العراقي من دخول المدن حتى دخلتها داعش وما يسمى بالجبهة العربية وصاحبها ومستثمرها صالح المطلك صرح قبل يومين على قناة الحرة عراق بأنه ضد الحشد الشعبي وهو ترديد لتصريحات سفير السعودية في بغداد وتصريحات عادل جبير وزير خارجية السعودية القادم من ألآيباك الصهيوني في واشنطن أيها العراقيون كل العالم أستنكر جريمة قتل جنديين في السعودية وكل أنظمة العربان سكتت عن جريمة الكرادة ووسائل تواصلهم عبر تويتر والفيسبوك تعلن فرحها بأستشهاد أبنائنا في الكرادة ؟ 
لم يعد ممكنا السكوت ولم يعد مقبولا أن يعتدى على سمعة الحشد الشعبي عليكم بالثورة السلمية أرفضوا أستقبال أي مسؤول حزبي من أحزاب السلطة طالبوهم بغلق مكاتبهم في كل المدن العراقية طالبوا بتحرير شبكة ألآعلام العراقي من الفاسدين وألآدارات الفاشلة حتى يعود صوتكم وهويتكم الوطنية الى العالم أرفضوا أستقبال كل مسؤول من وزير ومحافظ ومدير عام وعضو مجلس نواب وعضو مجلس محافظة قاطعوهم حتى لايطمعوا بألآستمرار أدعموا الحشد الشعبي والجيش والشرطة الوطنيين ولكن بعد عزل العناصر الفاسدة والفاشلة من صفوفهم أن مجزرة الكرادة سوف لن تكون أخر مجزرة يرتكبها ألآرهاب الداعشي وعصاباته وينتظركم مزيدا من المجازر وألآعتداءات أذا بقيت أجهزة ألآمن والمخابرات على ما هي عليه وأذا بقي الوزراء الفاشلون والفاسدون يتربعون على مناصب أغتصبوها علنا ؟ على المرجعية الكريمة أن لاتسكت بعد اليوم وأن لاتسمح لبعض من يمثلها أن يستمر بلقاءاته مع الفاسدين من المسؤولين صغارا وكبار ا وعين الشعب ترصد ذلك وعين الله فوق الجميع وتذكروا دائما أن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم – والله المستعان – 

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب