24 يوليو، 2024 12:35 م
Search
Close this search box.

آل سعود يحاربون التشيع ،بحجج الشرعيه

Facebook
Twitter
LinkedIn

تحت عنوان الدفاع عن الشرعية وعن حكومات فاسدة ،لاتمتلك اي شرعية شنت السعودية ودويلات الخليج عملية عسكرية أسمتها (عاصفة الحزم)تيمناً بمعركة (عاصفة الصحراء) التي شنتها أمريكا وحلفائها ضد الطاغيه صدام حين احتل الكويت عام ١٩٩٠،ويبدو ان اسم العاصفة هو اسم محبب لدى ال سعود ومشايخ دويلات الخليج ،لذلك سارعوا بالهجوم على دولة ذات سياده بحجة اعادة الشرعيه المتمثل بالرئيس هادي منصور الذي فر بجلده وذهب الى مملكة ال سعود يستجدي منهم العطف والعون ضد أبناء شعبه .
ان مايقوم به آل سعود ومشايخ الخليج ليس بغريب او مستغرب لأنهم راس الرمح الامريكي الظالم في المنطقة العربية والشرق الأوسط ،ودائما ماكانوا ينفذون رغبات أمريكا وتوجهاتها منذ ان وجدوا او تواجدوا ،بدءا من نشوء المذهب الوهابي التكفيري والتي قامت عليه مملكة ال سعود وبعد ذلك ولدت جميع المنظمات التكفيريه من رحم هذا المذهب العفن والذي كان مسخرا لخدمة الدول الاستعمارية ابتدا من بريطانيا العظمى الى أمريكا .
ان تأسيس المذهب الوهابي جاء لضرب الاسلام وشق صفوفه وخدمة أغراض ومخططات أعداءه ،فهو منذ وجوده ولحد الآن اتخذ مواقف التكفير والذبح ضد جميع مذاهب الاسلام وبالخصوص المذهب الشيعي ،واستطاعت فتاوى التكفير التي اصدرها ومازال يصدرها رجال الدين في هذه المملكة تفعل فعلها في اثارة القتل والنزاعات الطائفيه ،مثلا اصدار فتاوى ضد الشيعة باعتبارهم كفار ويجب قتلهم ،مع ان الكثير من مناطق ارض نجد والحجاز هم من الشيعه .
وبالأمس القريب جدا تحرك آل سعود صوب البحرين وأرسلوا قوات درع ألجزيره ،لقتل أبناء البحرين بحجة الدفاع عن شرعية الشيخ حمد ال ثاني ضد المعارضه السلميه والتي بدأت بانتفاضة ضد العائله المالكه التي تحكم البحرين منذ مئات السنين ،وتصادر الحريات وتنشر الظلم والفساد ومع ذلك فآل سعود يدافعون عنها،وبالأمس شنت دول الخليج بقيادة ال سعود عمليه عسكرية ضد اليمن بنفس السبب وهو الشرعية وإعادة النظام ورئيسه الهارب هادي منصور ،ونحن نسأل هؤلاء أكيد ان ماتقومون به هو ليس الدفاع عن الشرعية والنظام ،فإذا كُنتُم كذلك لماذا لم تدافعوا عن النظام في سوريا او في ليبيا ،اوفي الصومال أليس هذه الانظمه في تلك البلدان شرعيه ويجب عودة النظام فيها ام ان أنظمة البحرين واليمن أفضل منها وهنا يكمن بيت القصيد ،فإذا عرف السبب بطل العجب كما يقولون .
ان حروب ال سعود ورعايتهم للمذهب الوهابي إنما لمنع التشيع الذي أرعبهم وأفقدهم صوابهم وجعلهم يتصرفون تحت الحقد الأعمى والانصياع لاوامر البيت الابيض وبلاد صهيون من ان الشيعة والتشيع سوف يقلعون حصون الوهابية التي شيدوها على جماجم ملايين الناس الذين قضوا تحت نيران حقدهم ومقاصلهم التي نصبوها لقتل الأبرياء تحت عناوين التكفير وسب الصحابة وزيارة القبور،وقد تناسوا هؤلاء الشيوخ من آل سعود ان الفكر والحقيقه لأيمكن محاربتها بطائرات وبوارج وسفن العم سام فالناس ادركت الحقيقه وتنورت قلوبها واطمأنت روحها ان مايحدث من فتن وحروب وقتل انطلق من تلك المملكة الراعية للارهاب والتي نشرت القتل والدمار في ربوع الكثير من البلاد كالعراق وسوريا وأخيرا اليمن وتحت شعارات باطله ،ولكن الهدف الحقيقي من هذه الحروب هو لوقف المد الشيعي والخوف من ايران والشيعه في كل مكان واظن انها خاسره لامحاله لانها تخوض حربا دينيه ترتكز الى عقيدة باطله يرفضها الكثير ،وهذا ما تم ملاحظته في العدوان الأخير على الحوثيين والذي جيشت أمريكا وال سعود ضدهم كل هذه الجيوش بالرغم من انهم كما يقولون عنهم انهم جماعة او ميلشيا فلماذا كل هذا الخوف والذعر منهم ،أكيد ان الخوف منهم لأنهم شيعة وهذا يكفي.

[email protected]

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب